Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
28/02/2007
الدروس الخصوصية والام العائلة المصرية

ما حجم ما يكتب عن التعليم في مصر ؟ ما عدد المبادرات والاستراتيجيات والبرامج التي تم عرضها لاصلاح وتطوير التعليم ؟ ما المشاكل ؟ وما التحديات ؟ وما السبيل للاصلاح الجذري لقضية التعليم .. أنا أنتمي لمدرسة ان الاصلاح ممكن ، وأن حلم وهدف أن يكون لأبناء مصر : (1) مدراس نموذجية (2) ومنهج معاصر (3) مدرس قادر ، ومربي فاضل (4) وادارة رشيدة (5) وأسرة مشاركة وفعالة  بالتالي  سعيدة هو هدف يمكن تحقيقه . ولكن كيف يتم تحقيق الهدف ؟ .. علينا أن نري الحقائق  بتجرد  وعلينا أن نطبق ما قمنا بإعداده من رؤي واستراتيجيات وبرامج ومشروعات في اطار متكامل وبإدارة فاعلة مثل ادارتنا لحرب اكتوبر .. ومن لا يعي ما هي حرب أكتوبر أرجوه يعود لاسترجاع حال مصر في 9 يونيو 1967 وأين أصبحت مصر بعد العبور وتحقيق النصر وغرس فكر ومفهوم وواقع السلام في وطن وشعب . ولكن للأسف تضيع القضايا الكبري للامة في صخب وتداعي الهتافات والانفعالات الصحفية والتليفزيونية التي أصبحت تصيب المصريين بالانزعاج والتخبط والشلل من المشاركة في الاصلاحات الجادة التي تحدث ومسيرة النماء الحتمية التي بدأت . واحد أهم أسس الانطلاق لمعرفة واقعنا هو تحديد وتحجيم مشاكلنا وفي اعتقادي اننا نترك في كثير من الاحيان المشاكل الاهم ونركز علي الاقل أهمية وحولنا ظواهر عديدة تستنزف دخل وميزانية وحلم الاسرة المصرية ولا يتم فيها شئ .. والمثال الذي أعرضه بالارقام هو ظاهرة الدروس الخصوصية في المجتمع والذي وصل تعداده الي ما يقرب من 75 مليون نسمة منهم سبعون مليونا داخل الجمهورية يمثلون ما يقرب من أربعة عشر مليون أسرة وصل نسبة الاسر التي تعاني من مشكلة الدروس الخصوصية الي ستين بالمائة واذا قمنا بتحليل مقارن لانفاق الاسرة المصرية اليوم وما كانت عليه سنكشف بوضوح أين نزيفها الحاد في علاج وغلاء أسعار ودروس خصوصية وموبايل وغيرها .هناك 8.5 مليون أسرة في مصر تعاني من الدروس الخصوصية 15% من الاسرة المصرية تعاني من الدروس الخصوصية ( حوالي مليون أسرة ) تنفق علي كل ابن أقل من خمسين جنيها ، 48% من هذه الاسرة ( حوالي 4 ملايين أسرة ) تنقف لكل ابن واحد من خمسين الي مائة وخمسين جنيه شهريا 21% من الاسرة ( حوالي 1.7 مليون أسرة ) تنفق من 150 الي 250 جنيها شهريا 7% من الاسرة تنفق من 250 الي 500 جنيه ، 2% تنفق أكثر من 500 جنيه شهريا ، 7% غير معروف حجم ما ينفقونه شهريا . وبحسبه بسيطه نجد أن المجتمع المصري يصرف لكل طفل في سن التعليم يأخذ درسا خصوصيا ما يقرب من 1200 مليون جنيه شهريا ولكل طفلين في سن التعليم 2400 مليون جنيه شهريا فإذا افترضنا وجود ما يقرب من طفلين في سن التعليم فأن ما يصرفه المجتمع شهريا علي الدروس الخصوصية لا يقل عن 2 مليار جنيه مصري بمعني 24 مليار جنيه سنويا .. تري هل من الممكن التصدي لهذه المشكلة دون سياسية دفن رأس النعامة وتأجيل المشاكل المستعصية لأجيال جديدة ويكفي أننا ورثنا هذه المشكلة من أجيال سابقة وأدي ذلك الي تفاقم المشكلة ... نريد وسنفخر بحكومة تطبق ما أثراه المجتمع من دراسات وتوصيات لحل مشكلة الدروس الخصوصية والتي تؤرق كل بيت مصري .. والتي تؤرق كل أب وأم وابن وابنة .. والتي تساهم في انهيار أعمدة القيم مبكرا لدي الاجيال وتري مبكرا عدم وجود تقدير للمعلم واضطراره للجوء الي مصدر دخل اضافي عن طريق الدروس الخصوصية في معظم الاحيان يدفع بالابناء والاسرة للرضوخ اليها لانهيار التعليم الموضوعي داخل الفصل والمدرسة .. فهل الحل فقط هو اصدار الكادر الخاص للمعلم ؟ .. أم اننا سنتبع ذلك بإصدار كادر خاص للاسرة المصرية ؟.... وللحديث بقية
 
 
 

 

17/02/2009
الدروس

موضوع التعليق :

ابراهيم

الاسم :

لاتوجد حلول للدروس الخصوصية

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية