Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 23/07/2008
قمة الشعوب .. وشعوب القمة (2)

هل ممكن أن نعيش حياة أفضل مما نحن فيها؟ سؤال مشروع يطرحه الانسان في كل مكان. وهو ببساطة سؤال يدعو للتقدم وللانتقال من حالة إلي حالة أفضل. وكنت قد أشرت في مقالة الأسبوع الماضي تحديدا إلي اعتزازي بأحداث قمة شعوب المتوسطية في منتصف هذا الشهر والذي شرفت مصر (مع فرنسا) بالقيادة لهذا الحدث المهم وهذه المبادرة الجديدة. وقد دعا الرئيس مبارك بصوت شعوب الجنوب إلي حياة أفضل لهذه الشعوب.. بل طالب تحديدا إلي التمعن في تساؤلات مهمة منها ماذا سيكون حال جنوب المتوسط عام 2030؟ وعام 2050؟ وادعوكم جميعا إلي المشاركة في الاجابة علي هذه التساؤلات وكي نكون أكثر تحديدا سكان دول جنوب المتوسط اليوم هو 272 مليون نسمة ماذا سيكون حال الثروة البشرية لدول الجنوب ومستقبلهم. سيصل عدد سكان جنوب المتوسط إلي 332 مليون نسمة عام 2020 وإلي 379 مليون نسمة عام 2030 أي بزيادة تتجاوز (مائة) مليون نسمة عما هو عليه الوضع السكاني اليوم. فما سيكون وضع مائة مليون من البشر سيضافوا إلي رصيد دول الجنوب في ما يقل عن 12 عاما، فهل سيكون حالهم مثل من يعيش اليوم في دول جنوب المتوسط يعاني بل يصارع كل يوم من أجل التعليم والطعام والعلاج والمسكن والانتقال وفرصة عمل ومشاركة وعدل وعدالة وتكافؤ.. أم أن هناك حياة أفضل يجب أن نسعي لها، وأهداف أدق يجب أن نصل إليها. لقد دعا الرئيس مبارك إلي 'بلورة رؤية واضحة تحقق الاسراع بجهود التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدول جنوب المتوسط رؤية ذات توجه عملي تسعي لتضييق الفجوة بين الشمال والجنوب بنسبة تصل إلي 50 % في ثلاثين عاما و80 % بحلول عام 2050' وتساؤلي الدقيق اليوم عن الثروة البشرية يقودنا تحديدا إلي ما يمكن أن تحققه المتوسطية لدول الجنوب في وضع برنامج للمشاركة لبناء مؤسسات تعليمية عصرية تقلل الفجوة التعليمية والعلمية والبحثية بين الشمال والجنوب بنسبة 50 % في ثلاثين عاما و80 % حتي عام .2050 المائة مليون مولود في العشرين عاما القادمة يحتاج أولا: > إلي مائة ألف مدرسة جديدة لاستيعابهم حتي عام 2030 فهل يمكن أن تكون هذه المدارس عصرية التصميم، عصرية التنفيذ، عصرية التجهيز، عصرية المناخ. وهل يمكن أن يكون أسلوب التعليم فيها بمعلمين يقومون بتعليم حقيقي مثل السويد فتصبح دول الجنوب من الدول العشرين الأوائل في التعليم خاصة في الرياضيات والعلوم والتكنولوجيا وهل يمكن أن تحاكي المناهج أفضل ما هو متاح في العالم بدلا من الفكر السلفي والتنفيذ الجاهلي لعالم أصبح يجري (بالنانو ثانية) وهل ممكن أن نتأكد من جودة التعليم من خلال المعايير الدولية لذلك بدلا من الاجتهادات غير الفاعلة.. وثانيا:  نريد مراكز تدريب عصرية لاخراج قوة عمل صناعية وخدمية متميزة كحال التعليم الصناعي والخدمي في بلادنا سييء ويستثني من ذلك بعض المبادرات الجيدة مثل مبارك كول وبعض الاجتهادات المؤسسية أو الفردية هنا وهناك.. نريد تدريب مثل ما يحدث في ألمانيا وما يحدث في الدول الاسكندنافية.. نريد برنامج الفرصة الثانية الذي نفذ بجنوب فرنسا وبنجاح. وثالثا:  نريد بناء جامعات مثل هارفارد الMIT وستانفورد وغيرها في كل بلد من بلاد الجنوب.. الانطلاقة إلي مستقبل أفضل هو بالتحديث والتجديد في قيادة المجتمع العلمي والبحثي فهو سائق قاطرة التقدم. رابعا:  الجنوب يحتاج إلي نشر الحاضانات رفيعة المستوي لطفولة أكثر ابداعا وتفتحا للمستقبل وقد يكون أسرع فجوات الجنوب الممكنة التغلب عليها بين الشمال والجنوب هي في مجال التكوين والرعاية للأطفال قبل سن ست سنوات ونريد مشروع المليون حضانة كل منها تستوعب 50 طفلا. وخامسا:  نريد برنامج تعاون لتدريب وتأهيل خمسة ملايين مدرس ومدرب هم القيادة الحقيقية للجيل الجديد بهدف واضح ودقيق ان يصبح تلاميذ الجنوب من أفضل عشرة علي مستوي العالم.. كي تنتقل مما نحن فيه إلي شعوب القمة هو عمل جاد وفرصة سانحة، هي رؤية وبرنامج عمل.. هدفنا هو بشر أكثر قدرة وعلم ومهارة ولغة وانفتاح.. وسعادة.. وللحديث بقية.
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية