Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 14-5-2008
الأورومتوسطية الأمل والواقع

أثارت الكلمة التي القيتها في ملتقي المال والاستثمار العالمي بتونس بشأن الاورومتوسطية ردود افعال اكثر مما توقعت. وفي اعتقادي أن هناك غيابا لرؤية دقيقة وواضحة لما يجب أن تكون، خاصة وأن التاريخ اثبت صعوبة أن تقوم الدول والحكومات العربية في شكلها الحالي بصياغة رؤية وتوجه تتفق عليه وتقوم بتنفيذه. والتاريخ اثبت ايضا أن معظم هذه الدول العربية تعيش دون رؤية حقيقية للمستقبل والقليل منها يسعي لتغيير هذا الواقع الي مستقبل افضل بل أنه يغيب عن معظم هذه الدول اطار وفكرة المشروع القومي.. فهل لنا أن نتطلع الي 'المشروع العربي' أم أن هذا حلم لا يمكن ان يتحقق؟ وما بالنا بالمشروع المتوسطي فهل هو خيال أم احتياج؟ وهل هي مغامرة أم مقامرة؟ المشروع المتوسطي بتعريفي وليس بما يجري في المطبخ الفرنسي لساركوزي ;هو توجه يمكن أن يحدث لمصر والمنطقة مثلما احدثته حرب اكتوبر في العالم وما احدثته مبادرة السلام المصرية للمنطقة بعد ذلك.. واقصد بذلك التحول الجذري في الاطار والتوجه والمعطيات والاهداف. الي ما يمكن أن يحقق للاجيال القادمة احلامها وطموحاتها في الازدهار والرفاهية مع الحفاظ علي الهوية الوطنية. والرؤية بمنتهي الدقة ان يكون توجه المشروع المتوسطي لما يلي اولا:  خلق منطقة سلام واستقرار في حوض البحر المتوسط خاصة في جنوبه وشرقه، ثانيا:  تنفيذ مشروع 'القرن' لتنمية جنوب البحر المتوسط ويشمل خلق مائة مليون فرصة عمل، وعشرين مليون مسكن ومائة الف مدرسة، ومائة جامعة عالمية ومستشفيات وطرق وبنية اساسية وخدمية... الخ بمعايير واهداف محددة.  ثالثا:  العمل علي خلق مناخ مشجع عادل للتعاون والتنافس للافراد والمؤسسات رابعا:  خلق سوق اقتصادية 'مشتركة'. خامسا:  احترام الخصوصية الثقافية والدينية والعادات والتقاليد.  سادسا: الحفاظ علي البيئة.  سابعا:  تنفيذ برامج متكاملة للتنمية المستدامة قطرية واقليمية. ثامنا:  توطين التنمية. تاسعا:  العقد الجتماعي للقضاء علي الفقر والجوع والتسرب من التعليم والرعاية الصحية الاساسية والمساواة بين الجنسين... بما يعني تحقيق اهداف الألفية. عاشرا: حرية المرور والتنقل للافراد والبضائع بين دول الاورومتوسطية 'دون تأشيرات ودون جمارك'. الرؤية ببساطة ان يكون جنوب المتوسط مثل شماله من حيث الاستقرار والسلام والتقدم والرفاهية للانسان.. بفرص عمل وبشباب يحقق احلامه في اطار يشجع وفي سوق حر يشجع تنافسية تعتمد علي القدرة والعلم والابداع وديموقراطية تحترم كل رأي وعدالة اجتماعية تحترم حدا أدني لرعاية صحية وتعليم ونقل ومواصلات... وببساطة نأمل أن يكون مجتمع جنوب المتوسط دون طوابير خبز أو بطاقات تموين، وأن يكون بوسائل نقل ادمية وطرق لائقة، ومجتمع يشعر الفرد فيه بالانتماء له بدلا من الهجرة منه... ببساطة نأمل أن يكون شمال وجنوب المتوسط مجتمعا يحترم الاديان ولا يتعرض لها... ونأمل ايضا أن يكون متجانسا في التقدم الاقتصادي والرعاية الاجتماعية والرفاهية الانسانية وتشجيع الفنون والآداب والفكر والتنوع الثقافي واحترام البيئة... بل أن يمتد ذلك الي الشباب والرياضة ونري برشلونة يلعب مع الاسماعيلي والمولودية مع تشيلسي وغيرها.. تقدمنا كعرب هل نصنعه كأفراد أو كعائلات أو كعشائر أوكدول أو كعرب أو بنظرة مختلفة كما فعلت اوروبا منذ 50 عاما وضعت وحققت حلمها بعد الحرب العالمية... فهل يمكن ان نفكر في اثراء ورخاء و اتحاد اربعمائة مليون عربي واربعمائة مليون اوروبي في عام 2020؟ بداية التقدم فكر ومعرفة وعقول وقلوب تشعر بالمسئولية... ولدينا ثروة في اكثر من ثلاثمائة مليون عربي
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية