Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 07-5-2008
ملتقى المال والاستثمار العالمي 2008

شرفت بالقاء الكلمة الرئيسية لملتقي المال والاستثمار العالمي والذي عقد في تونس وحضره مشاركون من 25 دولة ونظمه ملتقي المال الاورومتوسطي والذي أنشأته احدي المجموعات الاستثمارية الاوروبية 'الفرنسية الاصل' وسبق ان نظم الملتقي الأول في ليون بفرنسا منذ عامين. واهمية المؤتمر كانت في المستوي الرفيع للبرنامج والحضور والمشاركين من المؤسسات المالية الكبري في العالم وحوض البحر المتوسط. وكان الحضور ملحوظا للفرنسيين ومستشاري الرئاسة الفرنسية وقادة المشروع المتوسطي الجديد والذي ينادي به ساركوزي منذ أن استلم مهام منصبه. وكان اللقاء متميزا حيث تحول من الشكل النمطي للمؤتمرات والحوارات والكلمات الي ملتقي من نوع جديد حيث يتفاعل الحضور وتلتقي الرؤية ويتفاعل الفكر وتتحد العقول نحو غد افضل وعالم افضل.. وكانت كلمتي محددة للغاية وبدأت بسؤال الحضور والجمع اين سيكون العالم واين ستكون المنطقة بعد عشر سنوات وبعد عشرين وثلاثين عاما؟ هل سيكون افضل ام أسوأ؟ أم هل سيكون الحال كما كان عليه؟ وفي نظري هذا هو السؤال الحاكم لنا في رحلة الحياة هلي سنضيف للارض والمجتمع خيرا وعطاء وقيمة تسعد من عليها من بشر أم لا ويتطلب ذلك في نظر الكثيرين اطار نظام عالمي واقليمي وقطري يساهم في تحقيق الاستقرار والتقدم الاقتصادي والرخاء الاجتماعي.اطار يؤصل السوق الحرة التنافسية والعدالة الاجتماعية والتكافؤ وبمنتهي الدقة أري اننا في اشد الاحتياج لاطار جديد ينبع من رغبة جادة ومشاركة مسئولة وريادة قدرية لصنع منطقة متوسطية يكون جنوبها في نفس مستوي درجات التقدم الاقتصادي والاجتماعي لشمال المتوسط بل ايضا متجانس من حيث النضج السياسي والديمقراطي مع الحفاظ علي قيم واحترام وخصوصية وتراث ومعتقدات المجتمعات.. والنظرة الي البيئة والتنوع كثروة يجب الحفاظ عليها بل واثراؤها وفي هذا الاطار ادعو بقوة لتبني فكر ومدرسة مثل مونيه  والذي قاد رؤية ووضع اساس الاتحاد الاوروبي بعد الحرب العالمية وتحولت به اكبر الاعداء فرنسا والمانيا الي قطبي تعاون وشاركتهما الدول الاوروبية بدأت ب15 دولة لبناء نموذج اقتصادي واجتماعي وسياسي هو  بكل عيوبه  اهم انجازات القرن العشرين فيما حققه للانسان رؤية وفكرا واطارا تنفيذيا وسياسيا واقتصاديا، اجتماعيا وبيئيا.والسؤال الحاكم  دون متاجرة سياسية أو فلسفة للبعض  هل يمكن ان تكون كتلة المتوسطية '1' منطقة سلام واستقرار '2' سوق اقتصادية< تحترم حقوق الانسان تعمل علي تطوير التعليم والرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية '5' تخلق فرص عمل '6' تخطط لمجتمعات عصرية ومدن جاذبة ومساكن ومبان حضارية، '7' ترتبط بشبكة متميزة للنقل والمواصلات '8' توظف وتستخدم الطاقة باسلوب أكثر كفاءة '9' توطن الابداع والبحث العلمي جنوبا '10' جاذبة للعمل وليست طارده له في عالم تتشابك ويتصارع لعصر المعرفة.جنوب الشرق الاوسط يحتاج حتي عام 2020 لمائة مليون فرصة عمل ومائة الف مدرسة وعشرين مليون مسكن ومائتي مدينة ومستشفيات وطرق ونقل.فهل تكون مبادرة المتوسطية بداية لاعادة السيطرة علي اتساع الفجوات بين الشمال والجنوب؟ وهل تكون بداية لتعليم ورعاية صحية وخدمات عصرية؟ وهل يمكن ان تكون بداية لنشر السلام بدلا من الارهاب والحروب؟ والديمقراطية بدلا من الدكتاتورية؟ والتقدم بدلا من السلفية؟ والمشاركة بدلا من التفكك؟ والتوطن بدلا من الهجرة؟ هل يمكن ان تكون بداية لمنطقة اكثر سعادة بدلا مما نراه حولنا. وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية