Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
23-4-2008
بوابة الأمل .. وإعداد المعلم (3)

في غابة المشاكل التي تعيشها مصر شاهدت وتعايشت عن قرب مع مشروع يصلح ان يكون بوابة الأمل لمصر.. أو هو المشروع القومي 'المنتظر' لنقلة مصر.. بوابة الأمل هو تعليم افضل لابناء مصر خاصة المحرومين من الفقراء والمعدمين والمهمشين بالمناطق العشوائية والأكثر احتياجا.. بوابة الأمل هو مشروع لارساء عدالة اجتماعية وتكافؤ للفرص في زمن شعر فيه الكثيرون بعكس ذلك.. بوابة الأمل هو وصف لمشروع بدأ بمائة مدرسة قامت به جمعية مصر الجديدة وهي جمعية أهلية ترأسها السيدة الفاضلة سوزان مبارك والتي تبنت وقادت تنفيذ فكرة تنمية وتطوير التعليم بالمناطق الأكثر احتياجا.. ما تم في مشروع المائة مدرسة في احياء السلام النهضة والمرج والزيتون من نقلة نوعية لآمال المجتمع تعدي ما يمكن ما يتمناه المخلصون لهذا الوطن... مدارس جددت وتلاميذ يقبلون علي التعليم والتحصيل والاستيعاب والأنشطة المدرسية، ومعلمون أعيد تدريبهم ويقومون  باخلاص  بتعليم واعادة تعليم تلاميذ من هامش مسار التعليم إلي قلب طريق ا لتقدم.. ونظار وإدارة تدير أهم مؤسسات الوطن بدلا من حراسة أماكن طاردة لاعداد الأجيال.. مشروع المائة مدرسة يشمل بناء البنية المدرسية واعداد البنية البشرية والتجهيزات التقنية ومجالس الأمناء والرعاية الصحية وتنمية المجتمع.ولعلكم تشاركوني الرأي أن المعلم هو أساس وركيزة النهوض بالتعليم... فهل هناك من يرضي علي حال المعلم في مصر؟... ما قامت به المبادرة والجمعية انها لم تستسلم إلي شعارات اليأس أو مزايدات التخلف، ولكنها قامت باقتحام قلب تحدي تنمية التعليم حين قررت  ضمن منظومة متكاملة تدريب كل المعلمين والنظار والموجهين بل ايضا اعضاء مجالس الأمناء... وكان مذهلا ان ينتج هذا العائد السريع من نفس المعلم الذي كان يعيش الاحباط واليأس والتباين... كان مذهلا ان يصحو المعلم لنداء العمل وتقدير المجتمع وشغف الابناء لتعيد علاقة المعلم بالتلاميذ والتلاميذ بالمعلم علاقة بدايتها الوقوف احتراما وأساسها الشرح والفهم والمنطق والتوصيف والتحليل والنقد والابداع والقدوة.. وإعداد المعلم  من جديد  تم من خلال جمعية شباب المستقبل إعداد برنامج تدريبي متكامل للتنمية البشرية للمعلمين حيث يتم أولا توصيف دقيق للاحتياجات التدريبية لكل مدرسة وكل معلم وناظر وغيرهم.. وثانيا برنامج تدريبي مكثف لمدة 14 أسبوعا بتفرغ كامل يتم فيه تدريب ثلث المعلمين بكل مدرسة، وثالثا تدريب عملي في المدرسة.. ورابعا متابعة وتدريب وتأهيل متواصل للتحقق من نتائج ما تم من تنمية بشرية.. تم ذلك في المائة مدرسة الأولي من خلال إعداد مركز لتدريب المعلمين علي أعلي مستوي بتعاون من مناطق القاهرة والصندوق الاجتماعي وإدارة التدريب فريق عمل بجمعية شباب المستقبل مع أحد المؤسسات التدريبية المتخصصة، كان جميلا ان تسمع احد شيوخ المعلمين يشرح بسعادة كيف كان مدربه في عمر ابنائه، وآخر يشير إلي ما ضاع من العمر دون تدريب حقيقي، وثالث يشير إلي ما حدث من تدريب هو بداية للانتماء والعطاء في المدرسة وللمعلمين والنظار.. ورابع  مدرس تربية رياضية قام ببناء جمينزيوم للطلبة  بالمشاركة الشعبية  لتدريب الشباب داخل أوقات المدرسة وخارجها للبناء الصحي والجسدي وليحميهم من اخطار الشارع حول المدرسة إلي مركز للتسابق والمسابقات...كان جميلا ان نري عشرات المعلمين يقفون مع التلاميذ والتلميذات لتحية علم مصر.. وليحيا قادة المستقبل ومعلمو قادة المستقبل..وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية