Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
07/02/2007
المرأة والمستقبل

وراء كل نجاح امرأة .. فالمرأة  في نظري  هي صانعة المجتمع المتقدم والصالح . وكما ذكرت في مقالة سابقة أنها نصف المجتمع عطاء ، وقيمة وثروة . وإبداعا .. إذا ما أتيح لها الفرصة الحقيقة وهي طاقة وثروة ضائعة أذا لم تتمكن من إضافة قيمة حقيقة للناتج القومي للمجتمع . فهل تم إعدادها للمشاركة في المجتمع ؟ وهل تم تمكين المرأة للمشاركة مع الرجل  علي قدر متكافئ  في جميع قطاعات الإنتاج والخدمات كي تشارك بقدرها في نتاج هذا المجتمع ؟ أم أننا نعمل بنصف طاقاتنا ؟ أم بأقل من ثلث الطاقة لو أخذ في الاعتبار قوة العمل الحالية ؟ والتي توضح نسبة مشاركة المرأة للرجل في العمل لا تزيد علي 22 % ( المصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء ) وإذا قمنا بتقييم عادل لمسيرة التحضر خاصة فيما يرتبط بتحرير المرأة وتمكين المرأة والتكافؤ والمساواة وإعطائها الفرصة سنجد أن ما يحدث في مجتمعنا المصري والعربي  رغم قناعتي بأننا مدركون له لأهمية مشاركة المرأة  هو أقل بكثير مما يجب أن تصل له وتكون عليه فهل هناك تكافؤ بين عدد القيادات بين الرجال والنساء في أي موقع علي خريطة مصر أو علي خريطة المجتمع العربي .. وان كان تاريخ مصر المعاصر مليئا بنماذج ورواد في الوزارات والبرلمانات ومواقع العمل في مائة عام لكن نسبة المرأة مازالت أقل بكثير من الـ 50% التي حددها خالق وباعث الحياة . فأين نحن كمجتمع دنيوي من تمكين نصف خلق الله سبحانه وتعالي  في المجتمع .. لقد أحسنت وحققت مصر وبعض دول العالم العربي ( للإنصاف ) نجاحات في مجال التعليم ونري نسب المشاركة للإناث تقترب من الـ 50 % تم تحقيقها في مراحل مختلفة من الدراسة وفي مناطق ودول متعددة . ولكن هل يتم الاستفادة ممن تعلم من النساء في القطاعات الإنتاج ؟ وهل النسبة كافية ؟ البرنامج التدريبي للقيادات النسائية التي قامت باعداه وتنفيذه جمعية جيل المستقبل لـ 22 قيادة نسائية اثأر لدي أسئلة متعددة أدعوكم للمشاركة في الإجابة عليها : (1) ما عدد القيادات الواجب إعدادها للعشر سنوات القادمة ؟ (2) كيف يتم ذلك الإعداد ؟ (3) وما نسبة مشاركة المرأة المستهدف الوصول إليها عام 2017 ؟ (4 ) وهل سنصل إلي نسبة مشاركة 50% في عام 2025 ؟ (5) ما خطة العمل اللازمة لهذا الهدف ؟ أم أن البعض يري فائدة عدم تشغيل المرأة بعد تعلمها وان الفرص يجب أن تكون للرجال ؟ ( 6) هل تم أو يتم أو سيتم تمكين المرأة من المشاركة ؟ (7) وهل سيتم تطوير وإصلاح ديني بما يسمح بتنقية مناخ المجتمع وتنقية الخطاب الديني من الدخلاء لاحتلام وتقدير وتشجيع المرأة علي المشاركة ليس في العمل فقط ولكن في الحياة ؟ (8) وهل يتم تدعيم للمرأة  وإعطاؤها الثقة  داخل الأسرة وخارجها لصنع مستقبل أفضل لها وللمجتمع ؟ (9) هل هناك تكافؤ حقيقي وعدل وعدالة ؟ أم أن هناك  مازال  اضطهاد وقسوة ولا مبالاة ؟ (10) وأخيرا وليس أخر  هل تقدر المرأة ما حصلت عليه بالفعل وتقوم بواجباتها أم أنها في أحوال متعددة ليست علي مستوي المسئولية ؟ كم تري مسئول وناجح وكم تري يأخذ ولا يعطي .. لقاء جمعية جيل المستقبل في البرنامج التدريبي الذي تم تنفيذه من 14-18 يناير الماضي أثار في ضرورة الإسراع بإعداد جيل جديد من قيادات وعاملات ومتعلمات وتلميذات وفتيات طفولتهن تعكس المستقبل بمشاركة وإقدام وليس بخوف ورهبة وتبعية وتخلف .. انطلاقة المستقبل تحتاج كل طاقته والمرأة هي نصف طاقة الحاضر وصانعة المستقبل مهما حاول البعض الإقلال من قدرها ... أدعوكم أن نقيم بالأرقام وبالموضوعية واقع حال ودور المرأة وماذا نريد منها وبها للمستقبل ... لندعوها للمشاركة في صنعه .. وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية