Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 18/03/2015
انطلاقة ثورة البناء والتقدم

سيسجل التاريـخ انطلاقة ثورة البناء والتقدم لأم الدنيا من شرم الشيخ هذا الأسبوع . عشت فرح لمصر أم الدنيا وهو فريد من نوعه لملحمة سياسية واقتصادية واجتماعية وحضارية . هذا الحدث يمثل نقلة نوعية للشعب المصــري وثــورتي 25 يناير و 30 يونيو لبدء انطلاقتها الحقيقية إلي مسار البناء والتقدم أولا لتعويض ما حدث من انهيارات ودمار ، وثانيا الانطلاق إلي العصر والمكانة التي يستحقها شعب مصر من تقدم ورفعة وسعادة ... كنت منذ اللحظة الأولي لثورة 25 يناير أنادي بتحويل الثورة إلي البناء والإنتاج ولكنها اتجهت إلي الهدم والانهيار باختطافها تارة أو المتاجرة بها أو بالجهل تارة أخري ... ما حدث من 30 يونيو إلي هذا الأسبوع هو جهود للإنقاذ وفتح الشرايين وإعادة ترسيخ الدولة ومحاربة للإرهاب ... ما تم من 30 يونيو إلي الآن هو إعادة تشغيل أصول الوطن الإنتاجية والصناعية والخدمية والقطاعية والصحية في كل قرية ومحافظة ومدينة ... ما تم من 30 يونيو إلي الآن هو جهد خارق سياسيا بدء داخليا بخريطة طريق والدستور وانتخاب رئيس الجمهورية والإعداد للانتخابات البرلمانية واقتصاديا بنقل دولة من الانهيار إلي بدء الانطلاقة وبمعاونة ودعم غير محدود من الأشقاء العرب . ومؤسسيا يتم الدفع بفرق وقيادات تنافس الزمن لبناء مصر الدولة والتجهيز لمرحلة البناء ... وخارجيا تم إعادة بناء العلاقات الدبلوماسية المتوازنة مع الشرق والغرب وأفريقيا وسط عالم عربي ملتهب وأطماع وجنون دموي لعدد من الدول المعادية لمصر والأمة العربية بل للحضارة الإنسانية ... ما تم في شرم الشيخ لمصر (منذ حرب أكتوبر 73) هذا الأسبوع هو انطلاقة للبناء والتقدم فعلي الصعيد السياسي لم يسبق طوال فترة عمري أن رأيت أو تابعت هذه المظاهرة والمساندة السياسية التي تجمعت في شرم الشيخ سواء كانت من الأشقاء العرب أو أوروبا أو أفريقيا أو آسيا وأخص السعودية والكويت والإمارات وعمان وهي مؤازرة أعادت إحياء العروبة المفقودة ، وأصوات ايطاليا واسبانيا وروسيا والتي أعادت أطر الحضارة الإنسانية والصداقة والوقوف المطلق ضد الإرهاب ... ما تم اقتصاديا في شرم الشيخ يقاس بالنتائج والأرقام والزمن والمؤازرة وهو غير مسبوق كحجم للاستثمار المباشر والمعونات تحقق منذ مشروع مارشال بعد الحرب العالمية الثانية ... حديث قادة الاستثمار العالمي من أمريكا وألمانيا وانجلترا وفرنسا وايطاليا والإمارات هو حديث موضوعي عن فرص حقيقية للاستثمار في دولة يؤمنون بها وسوق يتطلعون له ... هو استثمار لمستقبل مصر وتقدمها وأمنها وأمانها وأبنائها ، وهو رسالة ترفع الثقة في الأسواق المصرية وتطلق عجلات البناء والإنتاج فرصة واعدة ... أجمالي محصلة الاتفاقيات والوعود التي تمت وصل إلي 194 مليار دولار منها ستين مليار دولار ستبدأ فورا ... وشملت مجالات الاستثمارات الكهرباء والبترول والنقل واللجوستيات والإسكان والتعمير والعاصمة الجديدة وغيرهم ... وكان مشروع قناة السويس بتكامله وشموله ومخططة المتكامل وتنفيذه الذي يسبق الزمن وجه مشرق لمشروع مصر الواعد الذي ينفذ فعلا وسيساهم في أنشاء مناطق تضاهي سنغافورة وهونج كونج علي ضفاف القناة ... مصر انطلقت للإسراع بالتنمية بدأ بالبنية الأساسية ومشروعات عملاقة ... ما حدث أدخل السعادة والثقة في قلوب المصريين والقناعة في عقولهم ببدء الانطلاقة وأن لكل مصري دور واجب عليه ... تحية واجبه دون مجاملة لرئيس مصر وحكومة مصر ورئيس الوزراء والوزراء ولجيش مصر وشرطة مصر وشباب مصر ورجال الأعمال الوطنيون والأصدقاء ولأهل شرم الشيخ ... ما حدث هو نقلة نوعية إعدادا وحضورا ونتائج ... بارك الله لكل يد تبني وتحمي أم الدنيا .
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية