Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 11/03/2015
الطريق لشرم الشيخ ... وفتح الشرايين

بسم الله ... مصر في صحوة ... تعمل وتبني وتدافع وتحمي ... المشهد اليومي نري فيه قنابل ومفرقعات وإرهاب وجريمة وجيش وشرطة بقيادة جديدة تحارب وتناضل من أجل تحقيق الاستقرار والأمن والأمان ... وعلي الجانب الآخر نري بناء وإصرار علي التقدم بشعب يسعي للسلام ويناضل للامان ويحلم بالتقدم والتنمية وفرصة عمل ومسكن وعلاج ومدرسة وجامعة ونقل ومواصلات وبيئة نظيفة وغيرها ... قد يختلف البعض علي الأولويات والأهداف المرتبطة بها ولكننا نري ونتابع مشروعات كثيرة تتم علي أرض مصر يجب أن نفخر بالمتميز منها انجازا وسرعة وتكلفة وعائد ... ومنها ما يتم في الطرق والكباري والأنفاق سواء كان داخل المدن أو كمحاور رئيسية خارج المدن ... أكثر من خمسة مليارات جنية صرفت حتى الآن لطرق لتفتح شرايين وطن وصل إلي حالة من الشلل قبل 30 يونيو ... وعلي وجه المثال تم افتتاح يوم الاثنين الماضي 19 طريق وكوبري ونفق بتكلفة 5ر3 مليار جنية شاركت فيها دولة الأمارات المتحدة الشقيقة وقام بالأشراف علي التنفيذ الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وتم ذلك في أقل من عام تسجل كل طريق ومحور ونفق وكوبري تحمل اسم غالي لشهيد أو لقيادة للقوات المسلحة هم نماذج الفداء والعطاء للوطن ... العائد المباشر من كل مشروع هو اقتصادي واجتماعي ويتمثل ذلك في توفير زمن رحلة وانتقال كل مواطن وما يشمله ذلك من تخفيض لاستهلاك الوقود والسيارات وزيادة المتوفر زمنيا للعمل والراحة للمواطن ... ما تم هو عمل ملموس ذو عائد لوطن نتمنى أن يتحقق في كل القطاعات مثل المدارس والمستشفيات والقطارات والمساكن وفرص العمل ...الطريق لشرم الشيخ هو أيضا فتح لشرايين الاقتصاد المصري بإعطائه دفعة قوية يشارك فيها الاستثمار الأجنبي داخل عالم ومنطقة تتصارع اقتصاديا وحضاريا وأمنيا بل واجتماعيا وعقائديا ... وفي ظل منطقة تتصارع أيضا من أجل الحياة والبقاء وإعادة الاستقرار ... سيعقد مؤتمر شرم الشيخ - وأكرر أنني من المتفائلين بنجاح المؤتمر - وكما ذكرت من قبل أن ما نريده من أهداف قد تحقق بالفعل وأولها أنه تم تعبئة بل استنفار كافة قطاعات ووزارات وشركات ومجتمعات الأعمال المصرية لعرض مشروعات وحل مشاكل والسعي لإزالة القيود البيروقراطية في عديد من القطاعات تارة بمفهوم الشباك الواحد وتارة أخري باجتهادات شخصية عديدة لبعض القيادات المقاتلة في الحكومة الحالية ، فقد تم أيضا الاتفاق والتحضير علي عدد من المشروعات في قطاعات حاكمه مثل الطاقة والزراعة والصناعة والبنية الأساسية وقناة السويس ستمنح لشركات تؤمن بمصر ومستعدة للمشاركة في المخاطر الاقتصادية للوطن ... جلسات المؤتمر هي نموذج للمؤتمرات الاقتصادية العالمية ويفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي الجلسة الافتتاحية تليه جلسة لقيادات عالمية تعطي رؤيتها عن مصر ... ثم يلي ذلك مصر وهي تبدأ برؤية الحكومة الحالية لبرنامج تنمية مصر وما قامت به لتحسين مناخ الاستثمار وقانون الاستثمار ثم جلسات عن الطاقة والقطاعات الإستراتيجية ومنها البترول والإسكان والتعمير والتكنولوجيا والمعلومات والصناعة والزراعة والاستثمار والمؤسسات المالية وهناك محور رئيسي عن مشروع قناة السويس الجديد العملاق وجلستين عن التكافل الاجتماعي وفرص العمل ... ويلي ذلك جلسات أكثر تفصيلا عن الطاقة والتجارة والنقل والسياحة والمشروعات الصغيرة ... نتائج مؤتمر شرم الشيخ محددة وستتحقق وهي أولا إعادة وضع مصر علي أجندة وخريطة الاستثمار العالمي والإقليمي ، وثانيا جذب استثمارات مباشرة كبيرة لمشروعات حاكمة في البنية الأساسية والبنية الفوقية ، وثالثا خلق فرص عمل يحتاجها المجتمع المصري بعد أربعة سنوات من كساد سوق العمالة وزيادة كبيرة في البطالة ، ورابعا رسالة قوية لأعداء السلام بأن مصر والعالم هنا لبناء السلام والتقدم ... سيعلن المؤتمر عن مشروعات وقعت ستبدأ فورا باستثمارات عالمية وإقليمية تبني وتشغل بسواعد وعقول مصرية ... مؤتمر شرم الشيخ هو أحدي الطرق لفتح الشرايين الاقتصادية للمساهمة والتنمية والتقدم لكل المصريين بإذن الله .
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية