Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 09/07/2014
الإسراع بالإصلاح بين الآمال والمحاذير

مصر تجري ... نحن الآن نتنافس مع الزمن ... ما يحدث علي أرض الواقع في مصر يبشر بانطلاقة أسرع وأكبر وأفضل مما كان متوقع ... لقد دخل مفهوم أهمية الزمن والسرعة قاموس العمل الوطني . يتابع المصريين بكل إعزاز حكومة وجهاز تنفيذي يجري ويحاول أن يتسابق مع الزمن ... هذه ظاهرة جديدة مختلفة عن حكومات تعاقبت وكانت تتحرك بسرعة السلحفاة ... المتابع للمشهد المصري يري أولا : إعادة إحياء برنامج الإصلاح التشريعي بقيادة رئيس مجلس الوزراء ، وثانيا : استمرار فتح شرايين الطرق المصرية وإعادة النقل بين المدن لما كانت عليه ، وثالثا : برامج سريعة للإسكان لمحدودي الدخل ، ورابعا : بدء محاولات جادة لإصلاح منظومة العلاج والصحة بدأت بالقصر العيني ، وخامسا : محاولات مضنية لتوفير السلع والسيطرة علي أسعارها لمحدودي الدخل ، وسادسا : السيطرة علي الزيادة في عجز الموازنة وتأثيرها علي الدين العام ، وسابعا : برنامج رفع أسعار الطاقة لتخفيض العجز في الموازنة ... وغيرها . هذه البرامج السريعة والعاجلة والتي دخلت حيز التنفيذ تتابع وتهز كيان المجتمع والبيروقراطية الحكومية وتضفي روح من الجدية والإصرار علي مواجهة التحديات المتراكمة ... أشبه ذلك بثورة بناء حقيقية ... وعلي الجانب الآخر نري شارعا مصريا لشعب يحلم بالإصلاح والتنمية والتقدم بتعليم وعلاج وفرصة عمل ومسكن وحياة كريمة ... وتتباين صور المشهد علي أرض الواقع ومنها زيادة في الأسعار وغلاء يلتهم ميزانية الأسرة الفقيرة والمتوسطة ، وكهرباء وطاقة غير منتظمة وسيزداد أسعارها ، ومناخ أمني لم يصل إلي درجة الاستقرار وما يتيح ذلك من إحجام متوقع من الاستثمارات الجديدة ، وصمت غير متعمد عن دعوة القطاع الخاص الوطني للمشاركة في قيادة التنمية الاقتصادية حيث أنه يمثل أكثر من 60% من خطة الدولة ، وندرة في توفر فرص العمل وأكثر من سبعة ملايين لا يعملون ، وتطوير للتعليم لأزال في مرتبة الشعارات وأمية تمثل أكثر من 30% من المجتمع وغيرها ... المشهد المصري الداخلي بما فيه من ايجابيات وتحديات محاصر بتحديات إقليمية من إرهاب وحروب عصابات وتهريب من دول الجوار وتمتد إلي العراق وسوريا ولبنان وفلسطين وتحديدا من جماعات مثل حماس والقاعدة وداعش وحزب الله وبيت المقدس وغيرها ... ويتساءل المصريون هل ستتيح الشرارة التي بدأت في إشعال طاقات الإصلاح الكامل في مصر إلي إصلاح اقتصادي وإصلاح اجتماعي وإصلاح تشريعي وإصلاح تعليمي وصحي وثقافي وديني وغيرها ... الإسراع بالإصلاح يتطلب برنامج وخريطة طريق لتقدم الوطن ... نعم للخطوات والمشروعات والبرامج والإصلاحات الجادة التي بدأت ولكن السباق مع الزمن يتطلب إطار متكامل وبرامج تترابط وطاقات تستخدم ... مصر الآن في انتظار شرارة انطلاق لتعبئة القطاع الخاص الوطني لخلق مليون ونصف فرصة عمل هذا العام وإلي بدء انطلاقة برنامج التشغيل في 4470 قرية لتعطي فعدة أمل حقيقية من خلال استيعاب 5ر2 مليون فرصة عمل ... والأهم من خلال تعبئة طاقات الأمة ... نعم للمبادرات الحكومية ... ونعم للمشروعات البناءة للقوات المسلحة ... وكلاهما ساهم ويساهم في شرارة وسرعة الانطلاق والحفاظ علي متطلبات واحتياجات القاعدة العريضة من المجتمع وأمنها الغذائي والصحي والاجتماعي ... وبصورة أدق تمارس الحكومة وجيش الوطن دورهما في حماية الفقراء من أبناء الوطن ... ولكن من الأهمية الكبرى أن يتم دعوة ومشاركة الطاقات الوطنية لقطاع الأعمال والعمل الأهلي ... فهم ليسوا متفرجين أو مهمشين ولكن هم مشاركون وشركاء وشرفاء الوطن ساهموا ويساهمون من أجل الوطن ... الإسراع بالإصلاح يتطلب كل شركاء الوطن ... الإسراع بالإصلاح يتطلب تعبئة كل المصريين لصياغة فلسفة وسياسات وبرامج وخريطة طريق لتقدم الوطن .
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية