Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 02/07/2014
الأمن وخريطة الطريق

تحية للشهداء .. أحداث أول أيام رمضان واغتيال 4 جنود برفح وتفجير سنترال 6 أكتوبر أول أيام شهر رمضان واستشهاد ضابطين وإصابة 13 في انفجاريين بمحيط قصر الاتحادية الرئاسي ثاني أيام الشهر المبارك تعيد للمشهد الوطني صور الإرهاب الخسيسة ... بكي المصريون أبناؤهم وصلوا علي شهداؤهم وعمت الأحزان أول أيام صيامهم ، وتناقلت كل القنوات الإعلامية والصحف الأحداث ... يتساءل المصريون كيف يحدث ذلك بعد انفراجة أمنية ، وفرحة رئاسية ، ووعود حكومية كلها تبشر بعصر جديد وعهد جديد ... والأمانة الوطنية تقتضي تسجيل ما يلي أولا : أن الإرهاب الخسيس والدامي لازال حولنا ، وثانيا : أن هناك جهد فائق وفدائي يبذل من أجهزة الأمن في الداخلية والجيش ، وثالثا : أن التطور الملموس الذي حدث لم يصل إلي ما ينشده المصريين في أن تعود مصر كما كانت أرض السلام والأمان ، ورابعا : أن هناك جهد أكبر مطلوب لتحقيق أمن وأمان الوطن المنشود ، وخامسا : أن بعض – وأكرر بعض – ما تنقله وما نراه عبر وسائل الإعلام من تعامل مع الأخطار والمتفجرات هو تعامل بدائي وسطحي ولا يؤمن الضباط وخبراء المفرقعات ، وسادسا : استمرار تصدير الداخلية كمسئول كامل عن أمن الوطن في حين انه مسئولية مجتمع وحكومة وأجهزة ومؤسسات متعددة ، وسابعا : قصور واضح في المعلومات عن جيوب الإرهاب والجماعات الإرهابية في سيناء أم في محافظات الجمهورية ، ثامنا : شبه قصور في التعامل العلمي والمتكامل مع الملف الأمني يفهمه ويستوعبه المتخصصون ، تاسعا : تباطؤ بل وتراجع الاستثمار والمشروعات اللازمة لخلق فرص عمل نتيجة الاهتزازات الأمنية ، عاشرا : التحديات من دول الجوار وظلال انهيارات للأمن الإقليمي خاصة في العراق وسوريا وتفكك بل تحلل دول بأكملها وتحولها إلي مسرح للعمليات الإرهابية تتواصل أحداثها ... كل ذلك يثير أسئلة دقيقة في فترة يجب الإجابة عليها ... السؤال الأول متى سيعود مصر الأمن والآمان ؟ ، والسؤال الثاني ما هو المطلوب لتحقيق هذا الهدف ؟ ... وعلي الرغم من تفاؤلي العلمي والعملي بمستقبل مصر علي المستوي المتوسط والبعيد بتقدمها ونمائها فأنني أشارك العديد من المصريين يرون أهمية وضرورة أن يكون لمصر خريطة واضحة وخطة فاعلة – متعددة الأبعاد – لأمن وآمان الوطن وأنه لا مجال للتباطؤ والتأخر في تنفيذ هذه الخطة المحددة الأهداف والتوقيتات والمسئوليات . خريطة الطريق لأمن وآمان مصر أصبحت ضرورة حياة وبقاء لشعب مصر ... هي خريطة تعني إطار للتعامل العلمي والعملي مع أمن الوطن ... هي خريطة تشمل كل المؤسسات الوطنية اللازمة للعمل في إطار منظومة لتحقيق الأمن والأمان ... هي خريطة ببرامج ومشروعات يراجعها قمم خبراء الأمن الوطنيين مع أجهزة الأمن الوطنية ... هي خريطة تسعي وتطبق تقنيات العصر ونظم المعلومات الحديثة للوقاية من الإرهاب بفلسفة استباق تجنب الحوادث الإرهابية ... خريطة تطور وتصلح وتنمي مؤسسات الأمن الوطنية سواء في الشرطة والداخلية أم خارجها بمفهوم عصري وعلمي وعملي وفوري ... هي خريطة تركز علي التنمية البشرية العصرية والتنظيم والإدارة والكفاءة الأمنية والوقائية والحماية من الإرهاب ... هي خريطة برؤية لوطن يسعي للحياة والتنمية والاستثمار والبناء بحيث تنقل وطن ومجتمع من حالة إلي حالة أفضل ... خريطة الطريق لأمن مصر هو مشروع حان وقته وتم إعداده وجاء موعده ... وكما نعلم جميعا أن برنامج تقدم الوطن ركيزته خريطة الطريق لأمن مصر ... فمتى سيتم الإعلان عن بدء تنفيذ خريطة الطريق المتكاملة للأمن المصري ؟ ... ينتظر بل ويتطلع المصريون إلي تحقيق النجاح في ملف "الأمن والأمان" وهو أهم ملفات حياة وتقدم المجتمع.
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية