Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 23/10/2013
مصر ... وأمريكا

هل تهتم الولايات المتحدة الأمريكية بمصلحة مصر ؟ أم بمصالحها ؟ ... وهل هناك علاقات وطيدة بين الحكومة الأمريكية وجماعة الأخوان المسلمين ؟ ... من البديهيات أن أمريكا – مثل دول عديدة – تهتم بمصالحها أولا وثانيا وثالثا وأخيرا... ومن المعروف أيضا أن هناك علاقات – توطدت بقوة - بين الإدارة الأمريكية وجماعة الأخوان المسلمين ... وهذه العلاقات تمتد لسنوات عديدة ولا يتحدث الطرفين رسميا عن هذه العلاقات وما يدور بينهما ويغيب عنها الشفافية عن كلا من المجتمع الأمريكي والمجتمع المصري ... والتساؤل البريء والهام هل علاقة الإخوان وأمريكا تصب في مصلحة الوطن بأكمله ؟ أم أنها علاقة خاصة تصب في مصالحهما المشتركة وعلي حساب مصر وأمنها القومي ؟ ... ومن الذي يحدد مصلحة الوطن ...هل الرئيس المخلوع الذي كان يمثل فكر وتيار الأخوان المسلمين ؟ ... أم أن هذه المصلحة يمثلها وطن بأكمله برئيسة ومؤسساته وأحزابه ورجاله ونساءه بل وشبابه ونشئه ... المصريون جميعا – وليس جزء منهم - هم فقط القادرون علي التعبير عـن مصلحة مصر وآمالها وطموحاتها ، وتنميتها ورخائها ، وأمنها القومي ... مصر الثورة أنهت دكتاتورية الفرد وستكون الكارثة الكبرى أن يتم إحلال دكتاتورية جديدة تعبر عن مصالحها الجزئية علي حساب مصلحة الوطن ... ولكن ما هي مصلحة مصر وشعب مصر ... المصالح الوطنية واضحة وتشمل بدون ترتيب ما يلي أولا : التنمية والتقدم ، وثانيا : السلام والاستقرار ، وثالثا : الأمن والآمان ، ورابعا : الديمقراطية والتعددية ، وخامسا : العدل والعدالة ، وسادسا : الحرية والكرامة ، وسابعا : التعليم والاختراع ، وثامنا : الاستثمار والانفتاح ، وتاسعا : التشغيل وفـرص العمل ، وعاشرا : الثقافة والتراث ، وحادي عشر : الوحدة والمصالحة ، وثاني عشر: التكافؤ والعدالة الاجتماعية ... ويتساءل المصريون عما دار ويدور بين الحكومة الأمريكية والإخوان المسلمين ... مصالح أمريكا واضحة ودقيقة وتشمل (1) الإرهاب ، و(2) : امن إسرائيل ، و(3) : السيطرة علي مصادر الثروات الطبيعية (بما فيها البترول) والأسواق الواعدة (بما فيها السلاح) ... وهي بذلك أولا : أعلنت وتنفذ بوضوح خطط تنفيذية للقضاء علي الإرهاب أو احتواء الإرهاب أو حصره في مناطق محددة من العالم أما بالحروب أو بلافتات لنماذج ديمقراطية مصطنعه ومشتعلة مثل أفغانستان والعراق أو باستغلال ثورات بريئة لشعوب مطحونة وتحويلها لمد من الدمار الخلاق والمتواصل بتشجيع كل التيارات علي الصراع وخلق صراعات يتم فيها ومنها التأكد من التعاون مع الأقوى والأكثر انتشارا وتنظيما علي الأرض في مصر وفي كل دولة في المنطقة ويهدف التعاون مع أجنحه تستطيع وقف الإرهاب أو حصره بعيدا عن الغرب ومصالحه ... وتحويل ربيع الثورات إلي خريف للشعوب المتطاحنة . وثانيا : مصلحة أمريكا القصوى هو في سلام إسرائيل والحفاظ علي أراضيها وآمالها وطموحاتها ... ويشمل ذلك كل الوسائل بما فيها التهديد السياسي أو العسكري ... وقد أعلن الرئيس المخلوع محمد مرسي وبوضوح شديد – وهذا إعلان يختلف عن الخط التقليدي للإخوان المسلمين – أن مصر ستحترم اتفاقياتها الدولية بما فيها اتفاقية السلام مع إسرائيل وأضيفت عبارة جديدة علي لسان وزير الخارجية المصري في عصر الأخوان طالما احترام الطرف الآخر اتفاقاته ... وهذا كان أحد الشروط الأساسية للحكومة الأمريكية ... وثالثا : تخطط الولايات المتحدة الأمريكية – باعتبارها القوي ألكبري للقرن القادم – لمزيد من السيطرة علي مناطق كثيرة من العالم ومنها الشرق الأوسط وإفريقيا للقرن الحادي والعشرين ... وقد تم ذلك في إطار تغيير جيوبوليتيكي تم خلال العامين الآخرين حيث اكتشفت أمريكا ربع احتياجاتها من الطاقة وخفضت سعر البترول المكتشف في أمريكا من 14 دولار إلي ما يقل عن ثلاثة دولارات ستضع الصناعة الأمريكية لعقود قادمة في مقدمة التنافس العالمي ... وأصبح البترول العربي بل دول المنطقة بأهمية تالية لاهتمامات أمريكا بالمنطقة وهي تحديدا حصر الإرهاب وأمن إسرائيل... والتساؤلات المطروحة هل سيستمر شهر العسل الأمريكي والأخوان لفترات طويلة... هل أمريكا يهمها حقيقة مصالحها أم يهمها بناء ديموقراطي صحيح في مصر ... والسؤال الأهم هل ما نراه في مصر هو ديموقراطية أم أنه احدي النماذج الخاصة المستحدثة للديمقراطية المبتورة – مثل العراق وأفغانستان – والتي يدعي أنها للديمقراطيات الجديدة ؟؟؟ أو الصراعات الوليدة ؟ ... وهل هناك خطورة علي الأمن القومي المصري وخاصة سيناء في إطار حلول تفرض علي مصر إما عسكريا أو سياسيا ... أو افتعاليا أو حماسيا ؟ ... مطلوب الشفافية المطلقة اليقظة الكبرى لكل المصريين ... فنحن جميعا الوطن .
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية