Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 28/08/2013
سيناء ... بين الإرهاب والبناء

تداعيات الأحداث في سيناء وعلي الحدود المصرية الشرقية هو إنذار لكل المصريين ... هو "نوبة صحيان" لشعب ثائر وحكيم ولأمة قوية ومسالمة ... هو امتحان واختبار لمصر القوية في قدرتها علي الحرب والإرهاب وضبط النفس وحكمتها في إدارة الأزمات ... حوادث الاغتيالات المتتالية لرجال الشرطة والقوات المسلحة هي إرهاب وجرائم دولية وإقليمية وأعلن الشعب المصري الحزن علي أبنائه من الشهداء وثار وسيثور لدماء شبابه النقي ... وتبرز الآن قضية سيناء كأحد أخطر الأزمات التي تهدد الوطن والآمن القومي المصري ... أزمة الإرهاب في سيناء هي أحدي الأزمات التي يري بعض المراقبين أنها تصنع وتختلق لشغل المصريين عن تحويل ثورتهم إلي ثورة بناء ونماء ، وثورة تقدم ورخاء ... أزمات تنوعت تروع المصريين بدأت بفتن طائفية ثم بجرائم أمنية ثم تدرجت إلي جرائم تهدد الأمن القومي يشارك فيها مصريين ذو اتجاهات معروفة وأيضا يقودها أخوة أشقاء يحاولون جر مصر لصراعات دموية ومواجهات عسكرية ... وتبرز مجموعــة من الأسئلة الحاكمة منها ... هـل مصر في خطر ؟ وهل سيناء في خطر ؟ هل هناك مؤامرة كبري ضد مصر ؟ هل هناك من يحاول الاستيلاء علي سيناء أو تقسيمها ؟ ومن هم وراء أوهام ونظريات وكتب خطط التقسيم ؟ وهل هناك امتحان لاختيار السلام ؟ ومن هم أمراء وأئمة وخطباء الحرب ؟ ومن الذي يريد الإيقاع بمصر إلي المواجهة ؟ وهل نحن الذين نصنع الأزمات أم أنها أيد خارجية ؟ وهل من يصنعها أعداء أم أصدقاء ؟ وهل ما يحدث هو توابع للثورة أم أنها نتائج للفوضى ؟ هـــل هذه الانفجارات هي عنوان لمؤامرات ضد مصر وضد سلام وآمان المصريين ؟ أم هي محاولة لفرض عقيدة الإرهاب والتدمير بدلا من البناء والتعمير ؟ هل مصر مخترقة ؟ من الذي يدفع الوطن إلي الانهيار ؟ هل لدينا شجاعة القيادة لأمن وسلام المجتمع ؟ أم أننا سنرضخ للمزايدات علي الأرض والدم ؟ وهل ما يحدث هو نتاج حكومات ضعيفة سابقة وسياسات فاشلة ؟ متى سنقوم بمواجهة جذور المشاكل المتراكمة في سيناء ؟ ... وأتساءل هل ممكن أن نحول الأزمة إلي فرصة بل إلي مكاسب حقيقية سياسية واقتصادية ، وعسكرية وأمنية ، واجتماعية وتنموية ؟ ... الشعب يريد العدل والقصاص بل المحاكمة الدولية العادلة لكل من تسبب في قتل شهداء الوطن ... واقتصاديا أن يتم تنفيذ مشروع سيناء للتقدم كي يكون نموذجا في السياحة والصناعة والزراعة والنقل والخدمات اللوجستينيه وفي التعليم والصحة وغيرها ... مشروع يقفز بأهل سيناء لأكبر المناطق تنافسية علي مستوي العالم في مدة لا تزيد عن عشرة أعوام في كل المجالات ... بالرؤية والقيادة يمكننا ذلك وليس بفكر الفقر وفقر الفكر ... وأيضا ليس بفكر الهدم والدمار والإرهاب... واجتماعيا يجب القضاء علي البطالة والتي وصلت إلي ما يزيد عن 22% بين أبناء سيناء والي التباين والتفرقة في الخدمات ... مشروع للتقدم يشارك فيه أبناء سيناء في البناء وينعم فيه بالتكافؤ والعدالة الاجتماعية والخدمات كمواطن من الدرجة الأولي لمصر الثورة ... مشروع للوفاء والاحترام لكرامة وعـــزة وإنسانية أبناء سيناء الشرفاء ... يكون السد المنيع للدفاع عن الوطن ووحدته ... مستقبل سيناء التنموي والحضاري ، وأمنها وسلامتها ، وحرياتها واستقلالها هو أمانة تاريخية لمن يقود دفة القيادة ... وكذا تأمين سيناء ضد العدو والصديق هي أمانة كبري ... وأدعو كل المصريين – خاصة الأجيال الشابة – للمساهمة في صنع هذا المستقبل ... دماء شهداء سيناء تدعو للسلام والمحبة والتقدم والبناء .
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية