Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 12/06/2013
مجتمعات المعرفة

الفرق بين التقدم والتخلف هو المعرفة ... الوعي بأهمية المعرفة هو أول طريق الإدراك ... والإدراك هو بداية لرحلة المعرفة ... ولن تحدث معرفة دون تعليم ولن يحدث تعليم بالتمني أو النوايا ... أنهار ترتيب مصر في عام 2012 عالميا في التعليم ليصبح في المرتبة 139 من 144 دولة في جودة التعليم الأساسي على مستوى دول العالم ... هذه كارثة كبرى ... بل هي كارثة الكوارث ... متابعة ما يحدث في المجتمع الآن تؤكد حتمية وضرورة التغيير ... القضايا التي ينشغل فيها المجتمع المصري هي مسلسل للفوضى والغوغائية وغياب الوعي ، وانحسار النخبة الواعية والمدركة ، وتقدم وسيطرة لمن أوصل مصر لهذا التردي سواء كان في الغوغائية الإعلامية أو في المهاترات السياسية أو في تفشى الرشاوى والمحسوبية أو في تدهور مؤشرات التنافسية للمجتمع خاصة في قطاعات المعرفة أو في انهيار البحث العلمي والإبداع والاختراع أو في الاعتماد على الاختراعات والملكية الفكرية التي ترد لنا من الخارج في دواء وسيارة ومعدات ومصانع وحاسبات ومشروعات غازية حتى القلم الذي نكتب به ... مازالت صناعاتنا تفتقر إلى نتاج العقل والقيمة المضافة للعقل لغياب وانحسار الإنتاج الوطني العلمي والبحثي ... أتابع مثل كل المصريين ما يحدث من حراك مجتمعي ودعوات التغيير ... وأتساءل هل دعوات التغيير هو دعوات لأشخاص أم دعوات للمجتمع ككل وللشعب ككل ؟ إذا كانت الدعوة لشخص بعينه فلكم دينكم ... وإن كانت الدعوة للشعب كله وللمجتمع ككل فعلينا بالتعليم والتعليم والتعليم ... ولن يحدث تطوير حقيقي للتعليم - ما لم تتحول إلى قضية للمجتمـــع ككل ... بــل " قضية القضايا لمصر" مع كل التقدير والاحترام لجهود المخلصين في الحكومة والوزارات الحالية والمتعاقبة ـ ... والوقت يمر بل ويجرى ومصر تتضاءل في منتجها التعليمي ما حدث في أكثر من العشرين عاما الماضية هو كارثة لانهيار شامل في التعليم في مصر ... والسؤال أين الطريق ؟ ... البداية هو القناعة لكل المجتمع بأن علينا إحداث نقلة نوعية للتعليم وللمعرفة به ... أساس النقلة النوعية للوطن هو إدراك للتحدي لمواجهته بلغة وفلسفة وروح وعقل حرب أكتوبر وتحديدا ... بأن نتفق جميعا أن مصر ستكون من أفضل عشر دول في العالم في التعليم في عشرين عاما ... أذا اتفقنا على هذا فهناك أهداف محددة يجب أن نتفق عليها واستراتيجيات عملية يجب تطبيقها وبرامج ومشروعات يجب تنفيذها ... باختصار جيل جديد يجب بناؤه ... وشعب يتجدد يجب احترامه ... التحول مما نحن فيه من مشاهد التخلف الذي تعكسه الفضائيات ، أو فوضى المواصلات والنقل والزحام ، أو الفرص الضائعة أو غياب التنافس العالمي ... هو في مصري متعلم ومثقف ينافس عالميا باقتصاد للمعرفة وبمنتج وخدمة هم نتاج للعقل ولنرى ما فعلت دول أخرى سبقتنا وتتسابق مع العالم ... فهل هناك ما يسمى باقتصاد المعرفة ؟ الإجابة نعم والأمثلة لذلك هي اقتصاديات فنلندا وكوريا وسنغافورا وايرلندا والولايات المتحدة والهند والصين وكندا ثم في بعض ما تحاول دول عربية مجتهدة غير بترولية عمله مثل تونس والأردن ... اختيار اقتصاد المعرفة هو اختيار استراتيجي ضمن بدائل أخرى ... حجم الإنفاق علي التعليم 65 مليار جنية يجب أن نوجه 6% من الدخل القومي للتعليم هو وعى وإدراك لهذا التحدي وثورة على فلسفة وأولويات استراتيجيات الخرسانة والحديد والاسمنت ... استراتيجيات التنمية والتعمير أساسها تعمير وبناء الإنسان الذي سيقود أدارة وصيانة وبناء وتقدم المجتمع ... فهل ستنتقل مصر إلي التنمية والتقدم أم إلي الانهيار والظلام ؟... فهل ستصبح مصر من أفضل عشر دول علي مستوي العالم في التعليم والمعرفة ... أدعو لمشروع قومي للتقدم والتعليم والمعرفة .
 
 
 

 

18/06/2013
اصلاح منظومة التعليم الابتدائي

موضوع التعليق :

حاتم مندور

الاسم :

كلام رائع ولكن تخيل سيادتكم ان هناك من انهوا مرحلة الاعدادية ولا يعرفوا كيف يكتبوا اسمائهم انهامأساة منظومة التعليم في مصر المنهار علميا واقتصاديا وتربويا ، لابد من وضع ميزانية ضخمة للتعليم واستراتيجية واضحة لنقل العلم والمعرفة يدعمها العلم والمال وانتقاء افضل العناصر من حملة الماجستير والكتوراة للتدريس بالمرحلة الابتدائية وليس الاعدادية او الثانوية واعطاء هؤلاء المدرسين افضل الرواتب هذا اذا ارادنا ان نبني العقول بالفكر والابداع من الصغر ونهيئ الطلاب للانطلاق والتفكير في المراحل التعليمية الاعلى ثم بعد ذلك سنرى التغير الشامل في المجتمع والا فسنظل على مانحن فيه ونرى ونشاهد الاخرون حولنا وهم يصعدون

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية