Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 17/04/2013
أدارة الأولويات ... والإصلاح الديني (10)

هل أحداث الاعتداء علي الكاتدرائية المرقسية بالعباسية هي انتصار للإجرام والإرهاب والهمجية على الوعي والثقافة والسلام الاجتماعي ؟ ... هل هي نتيجة انهيار جزء من المجتمع أم هو غياب العقل لدى البعض ؟ هل ما حدث هو غفلة لانحسار دور الدولة أم أنه لبروز التطرف ؟ ... هل ما يحدث هو نتيجة غوغائية الخطاب الإعلامي والديني أم أنه نتيجة استيراد ثقافة العنف للمجتمع المصري ؟ ... ما يبرز على الساحة من أخبار وأحداث وردود أفعال هي تؤكد على ما يلي أولا : أن الغالبية الكبرى من المجتمع وأكرر - الغالبية الكبرى – ضد العنف الطائفي سواء من مسلمين أو أقباط . وثانيا : أن هذه الغالبية مع المبادئ الراسخة للمجتمع المصري وأهمها الوحدة الوطنية وحرية العقيدة وحقوق الإنسان بمفهومها المعاصر . وثالثا : أن الأحداث الطائفية تثير المجتمع وتدمر ركائزه وأهمها السماحة والطيبة والسلام والأخوة والمحبة ... ما هو حال المجتمع المصري ... الآن ؟ هل يتبنى ثقافة السلام أم ثقافة العنف ؟ هل هو مجتمع متعلم أم مجتمع جاهل ؟ هل هو مجتمع يشعر بالعدل والتكافؤ أم أنه يشعر بالظلم والقهر ؟ هل يعيش مناخ استقرار وآمان أم صراع ونزاع ؟ هل هو في حالة سلام اجتماعي أم انه في حالة حرب ؟ ... علمتنا الأيام أن السلام هو أساس التنمية وأساس التقدم وأساس النهضة ... وأن العنف هو وسيلة للسيطرة والتخلف والانهيار ... وللنظر لما حدث في مصر من تقدم منذ حرب أكتوبر وفرض السلام ، وما يحدث نتيجة العنف وغياب السلام في سوريا واليمن والعراق وفلسطين وأخيرا في مصر ... السلام هو حياة وممارسة ومناخ وإطار وعلاقات بين المجتمع وعناصره حكومة وبشر، ومؤسسات وشركات . السلام هو استقرار وأمن وأمان ونزع الصراعات والتفرقة والتعصب والظلم والاحتقان . السلام هو مجتمع عدل وعدالة وتكافؤ ومساواة . السلام مناخ دافع ومشجع له حيث يعيش الإنسان دون ظلم بين ودون قهر فكري أو معنوي أو جسماني . السلام هو ثقافة وهو تعليم وتربية وتأهيل . السلام هو إعلام مريح واضح وصادق ومسئول وليس إعلام الإثارة والانشقاق والتجاوز . السلام هو حرية ممارسة العقيدة بكل احترام وتقدير . ما الذي يحدث في مصر الآن؟ حادث الاعتداء علي مواطنين مسيحيين ومسلمين أمام الكاتدرائية بالعباسية تمارس فيها شعائر دينية غير مقبول علي الإطلاق سواء كان هذا المكان للإسلام أو المسيحية أو اليهودية . حرية ممارسة الشعائر الدينية هو مبدأ حسم بالسماحة الدينية التي تربينا عليها تاريخيا ومنذ عصور الأنبياء والرسول صلي الله عليه وسلم . حــادث الاعتداء علي الكاتدرائية بالعباسية ومن قبله أحداث نجع حمادي ومــن قبلها أحداث محرم بـــك عام 2005 و2006 تؤكد على ضرورة التدخل لإصلاح جذري للمجتمع لإعادته إلي مناخ السلام فكرا وعملا وممارسة وحياة . وضرورة البدء جديا بإصلاح ديني فعال يشمل (1) المؤسسات الدينية ، (2) الخطاب الديني ، (3) القيادات الدينية ، (4) الإعلام الديني . ولنتساءل جميعا فيما يجب أن نفعله ؟ هل نتبع سياسة إطفاء الحرائق؟ هل ننتظر اشتعالها مرة أخري سواء بمتطرف أو بمعتوه أو بمطحون؟ هل للحكومة دور؟ هل للشعب دور؟ هل لكل منا دور؟ أين نحن من فكر وعقيدة وثقافة السلام؟ أين نحن من صحيح الأديان؟ أين نحن من الخطاب الديني العقلاني؟ ومن حماية المجتمع من الجهلة والمزايدين والمنتفعين؟ أين القيادات الدينية المسئولة وسط طبول المزايدين؟ أين نحن من التعليم والثقافة والوعي ... ومكارم الأخلاق والتسامح والتعايش وحب الجار والزميل واحترام الكبير وتشجيع ورعاية الصغير؟ علينا أن نبدأ برنامجا وطنيا لتعميق الوحدة الوطنية والإصلاح الديني والتسامح والمحبة وغرس ثقافة السلام في أرض السلام ... تقدمنا من أمننا القومي ، وأمننا القومي أساسه وحدتنا ... وركيزته التعليم والثقافة والوعي والإصلاح الديني ... ومشروع قومي للمحبة والتنوير .
 
 
 

 

23/04/2013
الله هو السلام

موضوع التعليق :

حاتم مندور

الاسم :

اشكرك يادكتور على هذا المقال الرائع حقا مانحتاجه هو نشر ثقافة التسامح والسلام ويجب ان نبدأ بالنشئ الصغير في البيت والمدرسة والمسجد والكنيسة، ان مايحدث الان من حرائق وتخريب ماهو الا نتيجة 30 او 40 سنة من بنيان دولة قائم على القهر والظلم والتضليل والسرقة والنهب والجشع وزرع الكره بين طوائف وابناء الشعب حتى تستمر الانظمة في طغيانها فكيف نجني ثمار الحب والسلام بين صبح وعشية، حلم جميل ان نعيش في سلام حقيقي فالله جل جلاله هو السلام ولابد ان نعرف ونعلم ابنائنا ماهو مفهوم السلام الحقيقي الذي زرعته فينا الاديان والشرائع حتى تعم المحبة بين الجميع

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية