Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 13/02/2013
أدارة الأولويات ... ومشروع التقدم والبناء(3)

هل لدينا رغبة حقيقية في "تقدم ونهضة للوطن وسعادة المصريين " ... مفهوم التقدم والنهضة النوعية لمصر يتطلب نقلة نوعية فيما هو حولنا ، ومفهوم سعادة المصريين يختلف عن مفاهيم سد الثغرات أو التعامل السطحي مع معاناة المصريين ومشاكلهم الحادة ... قضايانا هي في رؤية واضحة لما يجب أن نكون عليه ، وفى أطار ومناخ نصنعه يكون دافعا لهذه الرؤية ، وفى أهداف وأولويات نتفق عليها لتحقيق تقدم ونهضة مصر وسعادة المصريين ، قضايانا أيضا هي في برنامج عمل واستراتيجيات واضحة وشفافة تستفيد من نجاحات الماضي وتتعلم من أخفاقات الزمن ... باختصار قضايانا ليست في شخص ولكن في منهج ونظام عام وفريق قادر على تحقيق ما يستحقه الوطن من تقدم حقيقي ... ليس كل ما هو على الساحة يجب هدمه ولكن الكثير منه يتطلب الإصلاح والتغيير والتقويم ولا يليق بوطن وبشعب ... فمن غير المقبول أن يعانى المصريين عدم الأمن والآمان في أرض الآمان ... ومن غير المقبول أن يعاني أهل مصر من النقل والانتقال في القاهرة وغيرها ولا تتحرك الحكومة لحلول جذرية لهذه المشكلة ... هل هذا منطقي ؟ وهل هذا آدمي ؟ ... من غير المنطقي أيضا أن يتردى مستوى التعليم بالوطن ليصبح ترتيبنا بين الدول 129 من 134 في جودة التعليم الأساسي وأن يكون برامجنا تتبع منهج الخطوة خطوة بينما نحن في احتياج إلى نقلة نوعية جذرية لإحداث تعليم ينقلنا إلي قمة الدول ... ولا يمكن أن تصبح مشاكلنا في القرن الحادي والعشرين وعصر المعلومات والعلم والإدارة والنمذجة والتطبيقات اللوجستية والحكومة الالكترونية هي في اختناقات في الحصول على رغيف العيش والسولار والبنزين غيرها ... لا يمكن أن نترك مزارعي مصر يعانون من بيروقراطيات وفساد لإدارة مياه الري والأرض يفضل فيها الأجنبي عن أبن الوطن والأغنى عن الأفقر ... لا يمكن أن يكون هناك أميه تصل إلى5ر16 مليون نسمة بمعدل 01ر26% بدلا من القضاء النهائي عليها ... لا يمكن أن يكون حجم إنتاجنا العلمي بهذه الضآلة مقارنة بدول كانت مثلنا وأقل منا مثل الهند والصين أو إسرائيل وتركيا ... ! لا يمكن أن نرى الفساد والفاسدين يزدادون فسادا ونتحدث عن القيم والمواطنة والانتماء ... ! لا يمكن أن نرى أعلام هادم ولا نعبئ الشرفاء لتعبئة المجتمع ... لا يمكن أن ندعى غياب المعلومات بعد بناء أكبر بنيه معلومات عرفت عالميا ... لا يمكن أن يصل الدعم في أحد البنود إلى 112 مليار جنيه بالموازنة العامة للدولة 2012 ونحن في حاجة لكل جنية ليصل إلى مستحقيه ولتحقيق آمالهم في تعليم وصحة أفضل ... أولويات المصريين حددناها في المقالتين السابقتين مطلوب أن نتفق عليها جميعا وأن نتفق أيضا على منهج بناء يأخذ من الواقع ما يصلح ، ويستحدث ما هو غائب ، ويطور ما يجب تطويره ... دعوات التقدم ليست بهدم كل ما هو قائم أو بالتغيير من اجل التغيير ، وليست بدون تحديد أهداف وأولويات ... دعوات التقدم ليست بمن يتشدق بها أو يستخدم مرادفات كلماتها دون أن يعي معانيها أو يعرف جهدها ... دعوات التقدم تتطلب أمن وآمان ... ورؤية وتستلزم تفاصيل وكل ذلك يتطلب برنامج تقدم الوطن ... آن وقته ... وتأخر عرضه ... التقدم ليس شخص ولكنه وطن ... هو فكر ومنهج ونظام وفريق قادر على تحقيق طموحات التقدم ... التقدم يتطلب التغيير والإصلاح معا ... التقدم هو فكر وثقافة ، وعزم وعزيمة ... التقدم يتطلب وعى وأدراك ورغبة لشعب يرى بوضوح هدف التقدم وأولويات مجتمع ... الإسراع بالتنمية هو طريق التقدم ... والسكون وعدم حل مشاكلنا المعاصرة – الممكن حلها – هو جريمة في حق هذا المجتمع .
 
 
 

 

21/02/2013
كيف الطريف للنهضة يادكتور

موضوع التعليق :

حاتم مندور

الاسم :

كيف الطريق الى النهضمة يادكتور في ظل الصراع والتخبط الذي نعيشة يوميا كيف نصنع رؤية في ظل الضبابية المحيطة بنا من كل تيار سواء كان شعبي او اخواني او انتهازي او اي مسمى اخر كيف نصنع نهضة ولازال الجهل يعم البلاد ويتلقفة المستغلين والانتهازيين لركوب الشعب المسكين بغية مصالحهم فقط الثورة لم تقم يادكتور لقد كانت انتفاضة كبت وقهر ودورناالان البحث عن الثورة الحقيقة بمفهومها الشامل ولكن كيف الطريق والاخوان يعيدون بناء الدولة العميقة مرة اخرى وبشكل ممنهج

التعليق :

   
13/02/2013
شعب منقسم

موضوع التعليق :

محمدحسن

الاسم :

نظام لايهمة مصلحة شعبة قدر مصلحتهم ويساعدهم ذلك الشعب المنقسم فصيل منظم من رجال اعمال واساتذة فى الجامعات ومهندسين ومحاميين كلة ليساعد الجماعة انا واثق كل الثقة بانك يادكتور هشام تعطى نصائحك وافكارك ولاتبخل على مصر بشىءلحبك لها بجد واخلاص

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية