Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 06/02/2013
أدارة الأولويات ... ومشروع التقدم والبناء(2)

مصر تعيش حالة انقسام حادة ، وموجات عنف غير مسبوقة ... نلاحظها حين نتابع الإعلام والفضائيات والقنوات الحرة وحين تتابع الصحف المستقلة تدعو وتنادى وتدفع للتغيير بينما نرى الإعلام الحكومي والحزبي والصحف ذات الملكية العامة تتجاهل معظمها ما يحدث وتلتزم بمؤازرة الإصلاح الحكومي الجاري كمنهج وتدعو للاستمرار فيما يتم ماعدا بعض الأصوات تعترف بقدر من السلبيات وتدعو لتطوير بعض المجالات ... وما أشبه اليوم بالأمس ... فهل مطلوب الصمت علي انهيار مصر؟ ... وهل المطلوب التغيير من أجل التغيير؟ أو أن المطلوب الأيمان بــأن لــيس بالإمكــان أفضل مما كان ؟ ... كلاهما خطأ في نظري . دعوت - في مقال سابق - إلي تحكيم العقل واختيار " المنهج الثالث" والذي يبدأ من الشعب واحتياجاته وينتهي إلى المواطن والوطن وتقدمه ورفاهيته ... هذا المنهج باختصار شديد لا يعتمد على أشخاص ولكن يتفق على الأهداف والأولويات ثم بعد ذلك على الفريق القادر على تنفيذ هذه الأهداف والأولويات ... وكما ذكرت فإنه من غير المنطق أن تختزل أمة في فرد – يأتي ويذهب – فالوطن باق والأفراد ذاهبون ... وأتساءل ما هي أهدافنا وما هي أولوياتنا ؟ ... أهدافنا بدقة شديدة هي تقدم ورخاء الوطن وسعادة وآمان المصريين ... والتساؤل هل يمكن أن نتحدث عن تقدم ورخاء الوطن وسعادة المصريين ونحن نعانى يوميا في توفير رغيف العيش وأنبوبة البوتاجاز ، ونناضل في المواصلات والنقل ، ونجاهد لإيجاد فرصة عمل للخريجين ، ونعانى من توفير علاج بتكلفة ملائمة ، ونتقزز من الفساد وأخبار المفسدين ، ونتألم من عدم التكافؤ ، والتباين في العدالة الاجتماعية ، ونتابع محاربة رموز التقدم والإصلاحيين في كل موقع ، وغيرها ... إجابتي نعم هدف تقدم مصر ورخاؤها وامن وآمان وسعادة كل مصري هو هدف كامن في قلب كل المصريين ... ولكن يجب علينا الاتفاق على الانطلاق نحوه وعلى منهج وإستراتيجية وخطة العمل المطلوبة للوصول لهذا الهدف ... حديث الأولويات هو حديث كل يوم وكل عصر وكل عهد ... حديث الأولويات هو حديث مستمر لتنمية المجتمع وباختصار شديد هو ترتيب أولويات المجتمع نحو التعليم ، والرعاية الصحية ، والنقل ، والانتقال ، وفرصة العمل ، والتنوير ، والسلام والأمن الاجتماعي ، والعدل والعدالة ، التكافؤ والمساواة ، القضاء على الفقر، القضاء على الأمية ، حريــة الرأي والتغيير ، الديمقراطية ، إعداد القادة ، الأمن القومي ، تأمين الطاقة ، المعلومات والشفافية وغيرها ... المجتمع الواعي هو الذي يوجه طاقاته للتقدم ... المجتمع الواعي هو الذي يركز على أهداف الوطن وأولويات الشعب ... فهل لدينا الوعي ؟ ... وهل لدينا وحدة للهدف واجتماع على الأولويات وترتيبها ؟ ... المجتمع الواعي هو الذي يشارك في صياغة وتنفيذ وإدارة برنامج العمل ومتغيراته ... فهل نحن نشارك في وضع التفاصيل والمتغيرات ؟ ... المجتمع الواعي الذي يبنى الفريق بل الفرق القادرة على التنافس لتحقيق طموحات الوطن ... فهل نحن نبنى الفرق والأحزاب والمؤسسات القادرة على التنافس لتحقيق طموحات الوطن أم أننا لأزالنا نقدس الفراعنة كمفهوم وكممارسة ... فهل لدينا الوعي لقبول الآخر والحوار معه ؟ ... المجتمع الراشد هو الذي يضع التعليم ولكي نكون من أفضل عشرة دول كأولوية ، وأن يقضى تماما على الأمية والفقر المدقع ، وأن نخفض معدل الزيادة في السكان إلى ثلثي ما هو عليه الآن ... وعى المجتمع هو تفاصيل التحديات والأولويات والقضايا ... البعض منها (1) يتطلب الاستمرار فيما نقوم به ، (2) والبعض الآخر يتطلب تطوير وتحسين ما نقوم به ، (3) والبعض الآخر يتطلب التغيير الكامل ... وبين الثلاثة مناهج تتنافس أصوات التقدم ويتصارع أصحاب المصالح ... وعى المجتمع هو الوحيد القادر على تحديد الهدف والبرنامج وفرز الفريق القادر على التنفيذ ... والذي يعلي مصلحة الوطن ... دعوات الإصلاح والتغيير التي افهمها هي لوطن وبرنامج وخطة عمل وفريق عمل يسعى لهدف ويحاسب على النتائج يراعى مصلحة الوطن ... ويراعى الله في وطن ... يرعاه الله .
 
 
 

 

19/02/2013
مقال اكثر من رائع

موضوع التعليق :

هند علام

الاسم :

مقال رائع جداااا ، كلامك يا دكتور دايما يبعث فينا الامل والتفاؤل بان مصر باقية رغم الجميع

التعليق :

   
12/02/2013
Thank you for the artivle

موضوع التعليق :

Ehab Heikal

الاسم :

This is a good article thank you Dr Hisham I am one of your students Ehab Heikal

التعليق :

   
09/02/2013
يناضل من أجل مصر

موضوع التعليق :

محمدحسن

الاسم :

هذا الرجل يناضل من أجل مصر ومستقبل المصريين وهومن الأعداد القلائل فى العالم خبير فى المعلومات ومؤسس مركز معلومات ودعم أتخاذ القرار وله بعد نظر على نهضة مصر وشباب مصر ولايبخل على هذا البلد بالنصائح الطيبة دعا كثيرا من قبل على أصلاح التعليم معالجة البطالة وتشغيل الشباب وبتطويرالمدارس فى حى السلام والنهضة وعزبة الوالده بحلوان وحى أمبابة والوراق مع مجموعة عمل لاتقل كفاءة وحب لهذا البلد من سيدات محترمين حبا فى هذا الوطن وكانوا يعملون فى الخفاء

التعليق :

   
07/02/2013
يارب أستجب لدعائى

موضوع التعليق :

محمدحسن

الاسم :

أدعوا ربى سبحانة وتعالى لكل مصرى أصيل أن يقراء هذا المقال والى كل مسئول على هذا البلد يقراء جيدا يجد بة نصائح تفيد البلدوتحية خاصة لكاتب هذا المقال دكتور هشام الشريف ودعواتى لة بالتوفيق ويثبت الله خطواطك

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية