Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 09/01/2013
المعلومات ... وحق المواطن المصري

المعلومات حق من حقوق الإنسان ... توفير ونشر واستخدام المعلومات هو حق لكل المصريين ... أولا : المعلومات هي نور تنير للشعب حاضره والطريق (أو الطرق) لمستقبله ... المعلومات تعكس صورة الواقع في المجتمع سياسيا واقتصاديا واجتماعيا وبيئيا ... والمعلومات تبني علي البيانات الأساسية للمجتمع ككل سواء كان حكوميا أو خاصا أو أهليا ... وسواء كان منتجا أم مستهلكا ... مشاركا أم عاطلا ... وثانيا : المعلومات تنمية ... توفير المعلومات عن تقدم المجتمع وأداء حكومته ووزرائه وقطاعاته المنتجة والخدمية العامة والخاصة ... وثالثا : المعلومات عدالة فهل يمكن تصور أن تكون هناك عدالة دون توفير لقاعدة التشريعات والقوانين المصرية وأحكام محاكم النقض والفتاوى ، وتوفيرها لكل المجتمع قضاه ومحامين ومؤسسات ومواطنين ... ورابعا : المعلومات عدالة اجتماعية وتكافؤ اجتماعي فلا تمييز بين مصري يعيش في قنا أو سوهاج أو البحيرة أو كفر الشيخ مع آخر يعيش في القاهرة ... في الخدمات الصحية والتعليمية والأنشطة الاقتصادية وفرص العمل وغيرها ... المعلومات حق من حقوق الإنسان ... عشنا عصور تصور الحاكم والحكومات أن المعلومات هبة تمنح وتحجب عن الشعب ... عشنا عصور يروج الكثيرين لسرية البيانات والمعلومات ... عشنا عصور الجاهلية بأهمية المعلومات لتنوير الشعب بقطاعاته العاملة والمنتجة والأهلية ... عشنا عصور تعمل الحكومات وقطاعات أعمال والمواطنين في غياب للمعلومات ومحدودية وتخبط البيانات ... عشنا عصور تعرض علي الشعب بيانات الانجازات وتحجب عنه المعلومات عن معاناة الجماهير والاحتياجات الأساسية مثل الأسعار والمأكل والعلاج والخدمات الأساسية ... عشنا عصور انهيار العدالة الاجتماعية واختلافاتها الجذرية بين المحافظات والمدن والقرى في صعيد مصر والدلتا حيث تختلف الخدمات الصحية والتعليمية والبنية الأساسية وغيرها اختلافات جذرية عن القاهرة والإسكندرية ... فنجد مثلا سريرا وطبيبا للعلاج لكل ثلاثة آلاف في محافظات قنا وسوهاج بينما المتوسط العام هو سريرا لكل 800 مواطن وطبيبا لكل 450 مواطن ... عشنا عصور يستفيد البعض من المعلومات في تحقيق الثراء الفاحش سواء من خلال تعاملات مشبوه في البورصة المصرية أو الحصول علي الأراضي أو احتكار تراخيص بعينها ... المعلومات حق من حقوق الإنسان ... ثورة المعلومات المصرية عاشت مثل ثورة 25 يناير طفرة ونكسة ... فرح المصريون بنهضة المعلومات في الفترة من 1984 ولمدة خمسة عشر عاما تحولت فيها مصر من دولة متخلفة إلي دولة رائدة في المعلومات تم بناء 1500 مركز للمعلومات ودعم القرار وأدخلت الانترنت لكل ربوع مصر وتم تنفيذ تسعمائة مشروع لبنية المعلومات مثل الرقم القومي وحصر القوانين والتشريعات وحصر الإنتاج الوطني وبنية الإصلاح الاقتصادي وقاعدة بيانات الديون المصرية وبناء صناعة التكنولوجيا والبرمجيات وغيرها ... وكان أهم ركائزها برنامج لبنية المعلومات للمحافظات والمدن والأحياء والقرى به خمسة مكونات رئيسية قاعدة بيانات ونظم معلومات ونظم لدعم القرار ومكتبة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية ووحدة لنشر المعلومات ... وكانت المحافظات والمراكز في الثمانينات والتسعينات تتنافس في نشر المعلومات سواء بنشرات أو عبر وسائل الإعلام أو القنوات المحلية وقاد ذلك في صمت اللواء رضوان سعيد وثلاثمائة من قمم رجال مصر ومعهم مخلصين وطنيين من أبناء المحافظات ومن محافظين ووزراء وطنيين اشهد لهم بالإخلاص في التجرد والوطنية تختلف كليا عن رموز الفساد الذي يركز عليها الإعلام الأسود حاليا منذ اختطاف ثورة 25 يناير للتقدم والتغيير والبناء ... المعلومات هي نور الأمة ... وغياب المعلومات هو الظلام والفوضى ... توفير المعلومات هي مسئولية وواجب والتزام من الدولة وحكومتها للشعب ومن كافة وسائل الإعلام ومن كل مؤسسة وهيئة وشركة وكيان للمجتمع ... تنهض الأمم بالمعلومات ... وتنهار الأمم في غياب المعلومات ... ولا ديمقراطية دون معلومات ... ولا تنمية دون معلومات ... هل يعرف أي مصري أيه معلومات ... الآن ؟
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية