Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 05/12/2012
انقسام وطن

هل مصر لكل المصريين ؟ ... للأسف ما نشاهده علي الساحة يؤكد أن مصر لم ولن تكون لكل المصريين ... الثقافة والممارسة السياسية السائدة هي " أنا الوطن " ... وليس " نحن الوطن " ... التوجه هو للسيطرة والتسلط والاستحواذ ... وليس للوحدة والحوار والتوافق ... الفكر السياسي السائد هو استمرار لما كان عليه من احتكار لمجموعة منتخبة واستعلاء علي اقليه مبتدئه وتجاهل لأغلبية صامته ... وبوضوح شديد لقد تم إحلال دكتاتورية بدكتاتورية ، وانتهازية بانتهازية ، وقد تم بنجاح ضياع وطن وضياع أمة وانهيار ثورة ... ما نراه الآن هو أكبر انقسام للمصريين حدث عبر التاريخ ... ما نراه هو محاولات مستميتة لتيارات محترفة لاستكمال مخطط الاستيلاء علي السلطة كركيزة للاستيلاء علي وطن ... وإذا كان الشعب المصري بأكمله هو الذي قام بثورة 25 يناير وسانده في ذلك جيش مصر العظيم إلا أن ما حدث بعد ذلك هو تنفيذ مخطط للتيار الديني الوطني بنجاح وتميز للاستيلاء علي السلطة والوطن ... والخطأ الفادح والخطيئة الكبرى لأي تيار أن يتصور أنه فقط هو الوطن ... حدث ذلك في عهد مبارك ويحدث بضراوة أكبر الآن ... ما نراه الآن هو انقسام حاد لوطن تحول إلى النموذج اللبناني ثم العراقي ثم يتحول إلي النموذج الإيراني ... انقسام بين كل الفرق الوطنية ، فوضي سياسية ، انهيار اقتصادي ، شلل في المرافق ، ضياع لثورة ، انتشار للخوف ، وإضراب للأمن ... مصر في خطر ... ما نراه علي الساحة ينذر بمواجهات حادة بين القوي الوطنية قد تصل إلى صراعات وحرب أهلية ... مصر في أشد الاحتياج إلي توحد وطن والي دستور يلم شمل كل الاتجاهات الوطنية ... الوطن في احتياج إلي مانديلا المصري يدعو للوحدة والسماحة ، والمحبة والسلام ، والبناء والتقدم ، بدلا من أن يدعو إلي الانتقام والغدر والهدم والجهاد ... مصر تحتاج إلي قيادة وساسة للتقدم وليس إلي أفراد وفصائل للدمار ... العالم كله يتعجب عما حدث ويحدث لمصر ؟؟ لم يري التاريخ حالة من التدمير الذاتي مثلما نراها الآن تحدث علي الأرض المصرية وباسم الديمقراطية وأفكار جاهلية ، وبأموال عربية وتدخلات خارجية ... ما نراه الآن علي الساحة الوطنية هو تغييب كامل للفكر والعقل والبناء والتقدم ... خسارتنا اليومية تتجاوز مليار جنية تضيع علي شعب يريد أن يعلم أبناءه ويعالج مرضاه ويشغل عاطلية ... قيادات الانقسام والهدم يرتكبون جريمة في حق الوطن وأن كانت عن قصد فهذه جريمة وسقطة تاريخية وأن كانت عن رغبة في الاستحواذ الكامل والانفراد بوطن فهذه جريمة سياسية أيضا ... أما إن كانت عن جهل سياسي فهذا هدم لوطن وتدمير لثورة ... طريقنا للأمام واضح وركائزه أولا : دستور وطني يعكس رغبات الوطن ودون منـاورات سياسية ، وثانيا : مبادرة " للوحدة الوطنية " للمصالحة والمحبة تضم كل التيارات الوطنية أساسها لم شمل وطن انقسم وأساسها احترام لكل الاتجاهات الوطنية بمفهوم " نحن الوطن " ، وثالثا : تحويل حلم الثورة الضائع إلي ثورة للعلم والتقدم والبناء والنهضة ... بكل المصريين وبكل التيارات الوطنية ...تحويل حلم الثورة إلي برنامج للتقدم لكل المصريين وبكل المصريين ... مستقبل مصر هو بالوحدة والمحبة وليس بالانقسام والإرهاب .
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية