Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 21/11/2012
تمكين الفقراء ... والعدالة الاجتماعية (12)

العدالة الاجتماعية هي من أهم أولويات أجندة العمل القومي ... وأنني على يقين أننا كمجتمع قادرون علي تحقيق الهدف ... وإذا كنت احد المهتمين والمؤمنين بأن القضاء على الفقر في مصر هو أهم القضايا الوطنية فإن ترسيخ العدالة الاجتماعية هو الطريق الرئيسي والوحيد أمامنا لمواجهة الفقر ولتحقيق انطلاقة التنمية لكل قطاعات المجتمع وليس لفئة محدودة فيه . العدالة الاجتماعية هي مساواة وتكافؤ بعلاقات أبناء الوطن الواحد داخل المجتمع الواحد وتحديدا هي في المسئوليات والحقوق والواجبات للفرد في المجتمع ويشمل ذلك التعليم والصحة والنقل والمواصلات والمعاشات والأمن والآمان والعمل والانتقال والتملك والاستثمار ... تداعيات الأحداث الحالية تذكرنا بقضايا المصريين العادلة والمشروعة والعاجلة سواء في حادث قطار أسيوط بقرية المندرة بمركز منفلوط ومقتل 53 طفلا ومسلسل إرهاب واغتيال جنود الجيش والشرطة الأبرياء في سيناء وتوابعه الخطيرة السياسية والعسكرية والتي قد تقحم المصريين في صراعات تقضي علي أحلام التنمية والعدالة الاجتماعية . قضية العدالة الاجتماعية – ليست للمزايدة – ولكنها للعمل القومي الجاد تبدأ - كما ذكرت من قبل - بخريطة واضحة ودقيقه – بالمعلومات – بفجوات التنمية والفقر لكل محافظة ومدينة وقرية وهذه الخريطة موجودة . وقد تم إعداد قاعدة البيانات القومية ونظم المعلومات الخاصة بها في منتصف التسعينيات وهى توضح التباين والاختلاف بين توفر الخدمات للمواطنين على مستوى كل محافظة وكل مدينة بل وبكل قرية ... وتم تحديثها بعد ذلك. وهى أهم مرجع لوصف مصر بالمعلومات يمكن من لتوجيه مسيرة التنمية والتطوير لما هو أهم بدلا من أن توجيه الموارد بصورة مطلقه دون معرفة أين الفجوات ... فمثلا نعلم أن سوهاج من أكثر المحافظات احتياجا للخدمة الطبية حيث ينال ما يقل عن ربع ما يناله من يعيش بالقاهرة (مثلنا) من أطباء وتمريض وأسره بالمستشفيات وبديهي أن يتم التوجيــه للموارد للارتقاء بالمحافظات مثل سوهاج وذلك لتحقيق عدالة الخدمة الصحية . بالمثل في أتاحه الموارد والمشروعات الخاصة بالمياه والصرف الصحي يجب أن تكون بحيث توفر العدالة في توفير المياه النقية للمواطنين على مستوى الجمهورية ولا يكون هناك فوارق كبيرة بين أسرة في العاصمة وأسرة في قرى المنيا والفيوم وكفر الشيخ أو الوادي الجديد ... العدالة الاجتماعية في توفير الخدمات هو جزء من مفهوم الخدمة الشاملة ، وهو بتوفير الحد الأدنى للخدمة المتكافئ – بعدالة – لكل المصريين . وتذكره بتوفير خدمة البريد منذ أكثر من 150 عاما للمصريين في كل ربوع مصر حتى مناطقها النائية دون حرمان احد من الخدمة البريدية . وبالمثل حق المواطن في الانتقال وان تكون هناك وسيلة مواصلات يتمكن من تكلفتها على بعد مناسب منه ولا يعقل أن تكون خارج طاقته أو أن تكون على بعد خمسة كيلومترات منه ... الدول المتقدمة توفر النقل العام والمسكن بالجودة الملائمة لكل فئات الشعب . العدالة الاجتماعية هي سياسة لطريق الأمل والتقدم ، والتوازن والسلام الاجتماعي والأمن القومي وتضييق فجوات التنمية في المجتمع. العدالة الاجتماعية هي مبدأ رئيسي لدستور يتبناه المجتمع وسياسة واضحة تصيغها قيادة حكيمة ، وحكم راشد ومواطن مسئول ملتزم ذو قيم وأخلاق ... العدالة الاجتماعية هي حق ومسئولية ، وواجب والتزام . العدالة الاجتماعية تتحقق من خلال مفتاحي نجاح أولهما "بناء الثقة والمحبة " وثانيهما "العدالة والمساواة " ... العدالة الاجتماعية تبدأ بقيادة ورؤية ويغذيها الإخلاص والعطاء ... ويشارك فيها كل المجتمع دون تفرقة بين حكومة أو رجال أعمال أو مؤسسات مدنية أو فقراء ... سيمفونية التنمية أساسها فريق ومايسترو للوصول للعدالة الاجتماعية الحقيقية .
 
 
 

 

21/11/2012
هل يمكن ان يتحول حلم الي حقيقة ؟

موضوع التعليق :

محمود فتحى القاضى

الاسم :

كل 27 عام وحضرتك قادر على العطاء ومصر ولادة .. عنوان التعليق جاء إستهلال لمقالة 9-11-2005 بمناسبة مرور 20 عام على إنشاء مركز المعلومات ودعم إتخاذ القرار فى 13 من مثل هذا الشهر عام 1985 .. والتى كانت النقلة الحضارية الأولى لمصر وظل المركز منارة ونور لمصر والمصريين ..

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية