Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 28/03/2012
انقسام الوطن ... والثورة القادمة

مصر علي شفا ثورة جديدة ... هذه الثورة ستكون مختلفة عما سبق ستكون ثورة للحرية وللأمل وللعمل والتقدم ... ثورة للوحدة والمحبة والتصالح ... ثورة للآمن والأمان وترسيخ الأمن القومي لمصر ... ثورة للإنتاج والعمل والزراعة والسياحة ... ثورة للمودة والاحترام والنظام والدستور والدولة ... ثورة لانطلاقة التعليم والعلم والبحث والتكنولوجيا ... ما وصلت له مصر هو نتيجة طبيعية لتداعيات انهيار ثورة يناير 2011 ... المشهد العام في مصر الآن يشمل أولا : انهيار اقتصادي حيث وصلت الخسائر من يناير 2011 إلي مارس 2012 ما يتجاوز أربعمائة مليار جنية ، ثانيا : غلاء في الأسعار ومعاناة يومية للمصريين حول أنبوبة البوتاجاز واختفاء البنزين والسولار وغلاء وسائل النقل وإضراب سائقي النقل العام بالقاهرة ولم تعد نصف أسر مصر قادرة علي مواجهة الغلاء والزيادة في الأنفاق اليومي ، ثالثا : انقسام للمجتمع حيث تسيطر فلسفة الإقصاء والعداء والمؤامرة علي فرق العمل الوطني باتجاهاته وأيدلوجياتها المختلفة ، رابعا : محاولات متتالية ومتواصلة ناجحة للتيار الديني للاستيلاء والسيطرة علي مؤسسات الوطن بالكامل ، خامسا : أخطاء استراتيجيه حاكمة لوطن في وضع وتنفيذ إطاره السياسي الذي أدي بعد أجمل الثورات إلي أسوأ النتائج ... ويتساءل العالم بل والمصريين ؟ ... كيف اختطفت ثورة وطن بأكمله بإحدى تياراته الوطنية دون كل القوي المصرية ؟ وكيف استبعدت كل الطاقات الكامنة في تجربه ظاهرها الديمقراطية وقلبها الديكتاتورية الجديدة ، سادسا : غياب المعلومات عن الشعب وتباطؤ التعامل مع الأحداث والأزمات سواء كانت قتل أو خطف أو كان ذلك مجزرة بورسعيد وتداعياتها ، سابعا : مسلسل متوالي للصراع الديني الكامن لم تحل جذور مشاكله ويعيش الآن هدنة مؤقتة قابلة للانفجار ، ثامنا : تباطؤ العدالة الناجزه في أحداث حاكمة مثل شهداء 28 يناير واقتحام سجون مصر ، واقتحام مقار امن الدولة والاعتداء علي الشرطة والقوات المسلحة وحرائق المجمع العلمي والمحاكم ، وأحداث ماسبيرو واطفيح وأحداث الشغب ببورسعيد والسويس وغيرها ، تاسعا : اضطرابات فئوية متواصلة اغلبها هو انفجار لتراكمات خمسين عاما من تدخل للدولة في وسائل وأدوات الإنتاج وسوء العلاقة بين الأجور والعمل ، عاشرا : انتشار للفوضى والهدم علي المستوي القومي وفي كل المحليات عدا جهود بطولية التي تتم في العديد من قطاعات ووزارات الدولة ومحافظاتها دون إمكانات ودون سلطات وبجهود شبه فدائية ، حادي عشر : خيبه أمل وخيبه وطن في مجلس الشعب سقط في أول عشرة أسابيع له في الارتفاع للتصدي لقضايا الوطن وطموحاته وآماله بل وأهداف الثورة التي أتاحت لمعظم أعضائه حلم وحتى دخول البرلمان ... وبــدلا مـن المساهمة في خطـة انطلاقة الوطن للبناء والتقدم ، ثاني عشر : عدم وضع دستور جديد لمصر قبل انتخابات مجلس الشعب ورئيس الجمهورية معا ، ثالث عشر : حكومة تسعي لإدارة وطن بقيادة الجنزوري ورثت خراب حكومة عصام شرف دمرت وأضاعت وطن تتوالي آثارها السياسية والاقتصادية والاجتماعية لسنوات عديدة ، رابع عشر: أمن يسعي لاستعادة دوره وشرفه وكرامته حيث تحالف العديد علي هدمه ومحاربته وتشويه صورته ... ومحاولات مضنيه لبناء جهاز الشرطة الوطني البطولي لإعادة الأمان لوطن ، خامس عشر : جيش وطني مهامه الحفاظ علي وطن ، دفع للحفاظ علي ثورته واستدرج بالأعيب السياسيين إلي معارك كادت أن تضعه في مواجهات وصراعات حادة ، سادس عشر : إعلام ساهم في تدمير وطن وتسميم الروح المصرية بتركيز متواصل علي السواد والفساد والهدم والتدمير والتشكيك في كل جناح وطني وكل فريق وطني وكل شريف علي ارض الوطن ، سابع عشر : قنبلة موقوتة من سكان العشوائيـات والفقـراء والأمية تمثـل وقـودا لاشتعـال الثورة القادمة ، ثامن عشر : قوي إقليمية وعالمية تتدخل بالمال والسلاح ساهمت وتساهم في مسلسل الدمار والهدم ، تاسع عشر : قوي عالمية تعمل علي تغيير الخرائط الوطنية والخريطة الإقليمية للعالم العربي ... حتمية إنقاذ الوطن هو في تحقيق طموحات أبناء هذا الوطن وإعادة مصر إلي كل المصريين ... هو تحويل كل ما نراه ونرفضه وسنرفضه من انتهازيه سياسيه ودكتاتورية جديدة وانقسام وهدم وسرقة لوطن ... إلي مسيرة تنطلق لبناء وطن تقدم وتنميه ، امن وآمان ، حرية وديمقراطية ، عدل وعدالة ، أخلاق واحترام ، محبه وسلام ... لكل وبكل المصريين .
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية