Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 22/11/2011
إنقاذ الوطن ... ونوبة صحيان

دم وروح وحياة المصريين غالية ... وأرض ومال وعرض المصريين حرمة ... ما يحدث الآن في التحرير والمحافظات من قتل وتدمير غير مقبول ... ولكن كيف يحدث ذلك من حكومة ثورة ... وتجاه مصر الثورة ... ؟ هل هذا مخطط أم سوء تخطيط ... هل هذا بقيادة أو لغياب القيادة ... هل هذا رغبة أم لغياب الحكمة ... كتبت علي صفحات الأخبار وفي نفس المكان ما يزيد عن عشرين مقالة لإنقاذ الوطن أحدهم تنادي بنوبة صحيان (يوم الاربعاء 21 سبتمبر2011) قد يكون من المفيد وفي إطار الدعوة للحكمة الغائبة والسياسة المطلوبة والقيادة المفقودة إعادة نشرها لإعادة قراءتها ... هل مصر في حاجة الي نوبة صحيان ؟ نوبة صحيان بالتعبير العسكري هو انطلاقة البدء ليوم جديد ... معظم المؤشرات – بكل أسف – تشير إلي انهيار حاد لوطن ومجتمع ... انهيار أمني ، وانهيار اقتصادي وانهيار اجتماعي وانهيــار اخلاقي ... فهل هذا هو انهيار متعمد مع سبق الإصرار ؟ ومن الذي خلفه ؟ ... المتابع اليومي للاحداث يتابع مسلسل الانهيار الامني لوطن ومجتمع كان يتحاكي العالم عنه بأنه أرض السلام والأمان عاش المصريون والاجانب علي أرضه آمنين في مساكنهم وأشغالهم وطريقهم وحرماتهم ... ويتسائلون أين انجازات الحكومة الموقرة في اعادة الأمن والآمان لمصر وماذا تم إنجازه بعد أكثر من 200 يوم منذ انطلاقة ثورة الشعب ؟ ... وعلي الجانب الآخر من هي الايادي المحركة للاضرابات والفوضى الأخيرة ؟ ولماذا لا يتم محاسبتها ؟ ... هل هي من فلول نظام الحكم السابق ؟ أم هي من الاجنحة المتشددة للتيارات الدينية أو الإرهابية ... وهل هناك اختراقات وايادي وتيارات خارجية تصول وتجول في ارض الوطن أم أن كل من لديه مصالح بمصر هو متابع محايد لما يجري ولا يتدخل في شئونها الداخلية ؟ ... وهل هناك مصالح للبعض ترغب في استمرار نزيف المجتمع المصري والانهيار المخطط لأركانه وإشاعة الفوضى في بقاعه أم أن كل ما يحدث من انهيارات هي بمحض المصادفة ؟ ... وهل تحول المصريون في يوم وليلة إلي من شعب مسالم الي شعب دموي أم أن هناك اختراق خارجي فكري ومادي وعملي يشاهد حاليا علي مسرح الأحداث ؟ ... المتابع للأحداث يري أيضا الانهيار الاقتصادي لمصر بأيدي أبنائها وحكومتها ويشاهد المصائب الكبرى التي ترتكب يوميا بالحكومة بقرارات وتصريحات وسياسات تساهم بالمزيد في الانهيار ... وكأن بعضهم تناسي القسم لحماية الوطن وإعلاء شأنه ... لقد فقدت مصر ما يزيد عن 250 مليار جنية من أول العام إلي الآن وربع احتياطيات النقد الأجنبي وهروب الاستثمار الأجنبي ليصبح صفرا هذا العام وإحجام الاستثمار الداخلي وزيادة حادة في الأنفاق العام وزيادة غير مسبوقة في الدين الداخلي وزيادة استجدائيه في الدعم ومن جهة أخري زيادة حادة في الأسعار يشعر بها كل مواطن وانخفاض شديد في الإنتاج والصادرات والسياحة وتحويلات المصريين بالخارج ... ويتساءل المصريون أين فرص العمل التي هي درع الأمان لانطلاقة مصر للمستقبل وكان يجب أن نخلق سبعمائة الف فرصة عمل فأضيف للبطالة ما يزيد عن مليون ونصف ... فهل هناك ديمقراطية دون فرصة عمل وهل هناك حرية دون فرصة عمل ... من يعمل يملك حريته ومن يستجدي يسير خلف من يطعمه ... المتابع لما يحدث يري أيضا انهيارا اجتماعيا وأخلاقيا غير مسبوق ... برزت البلطجة والفوضى وعدم الاحترام وقلة بل انعدام للأخلاق لدي البعض ... وقفزت قيم مستحدثة علي المصرييــن فمثلا الغدر بـدل الرحمة ، والخيانة بدلا من الشهامة ، والكذب بدلا من الصدق ، والفهلوة بدلا من العلم ، والإضراب بـدلا من العمل ، والعدوانية بدلا من السلم ، والبلطجة بدلا من الانضباط ، والتطرف بدلا من الاعتدال ... ما يجري علي الساحة لوطن يتطلب نوبة صحيان لمصر والمصريين في عالم يجري ودنيا تتغير ... تطلعات وآمال وأحلام وتوقعات الأجيال الشابة كبيرة ... وعلي مصر الحاضر ألا تحرق مصر المستقبل ... مطلوب نوبة صحيان كي تعود مصر للمصريين ... وأن يعود المصريين لمصر ... مطلوب نوبة صحيان لبناء الدولة ولإعادة الهيبة والاحترام والمصداقية لأركانها ... مطلوب نوبة صحيان لاختيار قيادات قادرة وواعية وقوية تقود الشعب بحب وعطاء ، وحزم وإنجاز ، ومعلومات وشفافية ... مطلوب نوبة صحيان للمصريين لمضاعفة الإنتاج والصادرات والسياحة والتعليم والخدمات ... ولبناء أساس لوطن تحلم به الأجيال.
 
 
 

 

02/12/2011
الدكتور هشام يأذن فى مالطه

موضوع التعليق :

علاء الدين عبد الهزيز الشريف

الاسم :

المتابع لمقالات الدكتور هشام منذ عشر سنوات حتى 30/11/2011 ياتيه خاطر ان الدكتور هشام ياذن فى مالطه حسب المثل الشعبى واعتقد ان الحاله المصريه من عدم اهتمام المسئولين بالافكار الجيده التى تبنى المجتمع وبالاهتمام بمؤشر الراى العام ما زالت ازانهم صماء خطوط الاتصال بين المفكرين والقاده مازالت مسدوده نعم ان النظام القديم قبل 25 يناير برجاله واسلوب عمله مازال موجود الامل فى المستقبل ما زال موجودا فى عقول وقلوب ووجدان كثير من افراد الطبقه الوسطى سوف ياتى اليوم الذى تعبر فيه الثوره عن نفسها لمجلس وزراء ثورى . برئيس مصرى قادر على العطاء وتحقيق امال الثوره يومن بان بناء مصر لابد ان يكون بفكر وعرق المصرين الشرفاء الذين اعطوا بصدق فى الماضى لصالح تقدم الوطن والذين يعطون اليوم فى صمت من اجل عدم سقوط الدوله المصريه والذين يبنون المستقبل بفكر وجراه من اجل تحقيق الامل ولارجاء الذى وضحه الدكتور هشام خلال 10 سنوات فى مقالاته انها رؤيه متكامله لبناء مصر سياسا واقتصاديا واجتماعيا وثقفيا ونفسيا

التعليق :

   
23/11/2011
مصر فى حالة صرع مرضية معدية

موضوع التعليق :

كمال سالم

الاسم :

قى مقال الدكتور هشام قرات اسئله كثيرة لا احد يعرف الاجابه وكل من اطياف الشعب واحزابها يجب على هذه الاسئله بوجه نظر مختلفه (((فهل هذا هو انهيار متعمد مع سبق الإصرار ؟ ومن الذي خلفه ؟ ... المتابع اليومي للاحداث يتابع مسلسل الانهيار الامني لوطن ومجتمع كان يتحاكي العالم عنه بأنه أرض السلام والأمان عاش المصريون والاجانب علي أرضه آمنين في مساكنهم وأشغالهم وطريقهم وحرماتهم ... ويتسائلون أين انجازات الحكومة الموقرة في اعادة الأمن والآمان لمصر وماذا تم إنجازه بعد أكثر من 200 يوم منذ انطلاقة ثورة الشعب ؟ ... وعلي الجانب الآخر من هي الايادي المحركة للاضرابات والفوضى الأخيرة ؟ ولماذا لا يتم محاسبتها ؟ ... هل هي من فلول نظام الحكم السابق ؟ أم هي من الاجنحة المتشددة للتيارات الدينية أو الإرهابية ... وهل هناك اختراقات وايادي وتيارات خارجية تصول وتجول في ارض الوطن أم أن كل من لديه مصالح بمصر هو متابع محايد لما يجري ولا يتدخل في شئونها الداخلية ؟ ... وهل هناك مصالح للبعض ترغب في استمرار نزيف المجتمع المصري والانهيار المخطط لأركانه وإشاعة الفوضى في بقاعه أم أن كل ما يحدث من انهيارات هي بمحض المصادفة ؟ ... وهل تحول المصريون في يوم وليلة إلي من شعب مسالم الي شعب دموي أم أن هناك اختراق خارجي فكري ومادي وعملي يشاهد حاليا علي مسرح الأحداث ))))))) كل هذه اسئله وتدور فى اذهاننا اجابات اكثر واكثر فى الوضع جد خطير عندما يقود البلاد حكومه ثورة قائدها الذراع اليمنى لنظام ( المشير) فعندما يوضع المشير من قبل مبارك فانه جاء ليس بارده شعبيه انما باراده نظام لا نعلم خطته وخطط اتباعه ....... فنوبة الصحيان هو اخيتار قائد ثورة حكومه انقاذ ... ثائر على ما كان من فساد ومصر مليئه بالعقول القادره على ذلك والشعب شعب ذاق مرارة الفساد والذل وقد استوعب جميع الاعيب الانظمه التى تتطلع الى الحكم دون النظر الى مصلحة الشعب المطحون ...... اللهم ما اهدنا الى ماهو فيه خير للديناولوطنا ولانفسنا ............ صبرا يا مصر

التعليق :

   
22/11/2011
مصر فى حالة صرع مرضية معدية

موضوع التعليق :

محمود فتحى القاضى

الاسم :

ما يحدث وما حدث وما سيحدث فى مصر.. هو نتيجة طبيعية للإنهيار الكامل المتسارع لأعمدة الثقة ومنظومة القيم من قبل 25 يناير بسنين وحتى الآن وإلى أن يشاء الله.. والحقيقة الواضحة للجميع والتى وصفهاالدكتور هشام الشريف لا فض فوه . أن الإنهيار حدث فعلاً .. والأمل الوحيد فى من يستطيع إزالة المخلفات والإنطلاق للبناء من جديد .. نوبة صحيان ليوم جديد .. مصر محتاجة قائد بجد لدية الرؤية التى تمكنة من نقل مصر من قاع البئر إلى عنان السماء .. ويقينى أنه موجود وملىء الدنيا ويستطيع .. بس إحنا محتاجين نتعالج بسرعة من الحالة المرضية التى نحياها منذ 300 يوم مضت ب 300 مليون ألم وغيظ .. اللهم زكى أنفسنا أنت خير من زكاها أنت وليها ومولاها .

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية