Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 28-9-2011
إنقاذ الوطن ... وقيادات التقدم

هل ممكن أن تتحول مصر إلي ثورة تقدم ؟ هل ممكن أن يتحول الوطن إلي شعلة بناء ؟ هل ممكن أن نعبئ الشعب إلي انطلاقة نماء ؟ ... الإجابة نعم ... وبالتأكيد أن صحوة مصر والمصريين هو البديل الوحيد للحياة ... والبديل الآخر (لا قدر الله) هو استمرار مسلسل الفوضي والتخبط والانهيار والهدم ... التقدم يتطلب قادة وجيش للتقدم ... لم يحدث تقدم في تاريخ الأمم عشوائي ... فهل من هم علي الساحة يمثلون قيادات التقدم ؟... هل يمكن أن نري بهم انطلاقة لوطن ليصبح من أكثر عشرين دولة تقدما في عشرين عاما ... السائد علي الساحة هو ما أوصلنا لما نحن فيه من إنهيار وهو استمرار لسياسات تم ترسيخها عبر أكثر من ثلاثين عاما هو نظام طارد للتقدم ومرسخ للفساد ومعمق للفقر ... من الحين والآخر نري قيادات تلمع سرعان ما يتم اقصاؤها ومحاربتها بقيادات الفساد والجهل التقدم هو قيادة واعدة وقادرة ذات عزم ... التقدم جيش له قيادة وأركان حرب وقيادات للألوية والكتائب والسرايا والفصائل ... التقدم هو قيادة ومؤسسة وصف ثاني بل وثالث وهكذا ... القيادة ليست رئيس جمهورية أو رئيس وزراء فقط ... ولكن وزراء وسكرتيرو عموم ووكلاء وزراء وصف ثاني مؤهل ومعد علي أرفع مستويات علمية وعملية ... التقدم هو تعليم وتدريب واعداد لوطن وشعب ... التقدم هو رؤية وبرنامج تنفيذ ومتابعة وتطوير وتأهيل مستمر ... ويتساءل المصريون هل لدينا القدرة علي التقدم ؟ وهل لدينا العدد الكافي من القيادات ؟ بكل تأكيد ودقة مصر قادرة علي تحقيق انطلاقة للتقدم والتكافؤ والعدالة الاجتماعية وما يسمي بثورة البناء ولكن يجب عليها انتقاء القيادات الحقيقية للصف الاول والثاني والثالث ... وهو ما لم يتيحه أو يوفره النظام الأسبق ... مصر انتصرت في حرب اكتوبر بجيش له قيادات متميزة وجنود معدة علي كافة المستويات ... مصر بنيت السد العالي وبنفس المفهوم بقيادات ومهندسين ومدرسة للبناء والتشييد عاش عليها ما بقي من تعمير الوطن خمسين عاما ... مصر دخلت عصر المعلومات بمراكز معلومات ودعم القرار وتسعمائة مشروع وقيادات الصف أول وثاني وثالث كنت اختارها وفق معايير القيادة والفكر والعطاء والتنفيذ علي ارفع مستوي ولازالت تتواصل عبر ربع قرن تبني وتعمر بلغة عصر المعلومات والانترنت ... ويتساءل المصريين ... أولا هل لدينا رؤية للتقدم أو رؤي نتنافس ونتكامل بها وحولها ؟ وثانيا هل لدينا قيادات واعية وقادرة لانطلاقة الاصلاح والتقدم بل والنهضة وثالثا هل لدينا قيادات الصف التالي التي يتم اعدادها لتسلم العلم وشرف القيادة من الصف الاعلي ... وعلي كافة المستويات ؟ ورابعا هل من الممكن عمليا اعداد جاد للقيادة اسوه بما فعلته وتفعلة الهند ؟ وخامسا هل يمكن أن تحدث صحوة وثورة للتعليم ليكون في افضل عشرة دول بالعالم في خلال عشرين عاما مثل ما فعلته الصين وفنلندا وسنغافورا ؟ وسادسا هل يمكن أن نرسخ ثقافة النماء بدلا من ثقافة الفهلوة والبلطجة والفوضي والعشوائية ؟ وسابعا هل يمكن أن نري إعلام يرسخ فكر النهضة بدلا من التركيز علي الماضي والفساد ودعم الانهيار والاثارة والفوضي ؟ ومن اين نبدأ باعلام النهضة ؟ وأيـــن هم قادة التغيير ؟ وأين المؤمنين بثورة البناء وبدور الاعلام فيها ؟ وثامنا هل لدينا النظام القادر علي اجتذاب وانتقاء واختيار وتشجيع واحتضان جيش التقدم وقياداته ؟ وتاسعا هل لدينا السياسات القادرة علي تفجير طاقات الوطنيين وفريق النهضة ؟ وعاشرا متي سنبدأ البناء ؟ ومتى سنوقف الانهيار ... التحول لمسيرة التقدم والنهضة هو عزيمة واختيار وانتقاء واعداد لقيادات علي كافة المستويات وليس فقط لرئيس جمهوية أو اعضاء لمجالس الشعب والشوري ... الشعب يريد انطلاقة وطن وليس وجوه جديدة لنظام قديم ... تقدم الوطن هو قيادات عديدة ورؤية مؤمنة بالنهضة والرخاء لكل المصريين .
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية