Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
28/11/2007
أبطال الأولمبياد الخاص المصرى

تحت رعاية وبحضور السيدة الفاضلة سوزان مبارك الرئيس الشرفي للاولمبياد المصري الخاص تم تكريم ابطال مصر الذين شاركوا باولمبياد الالعاب العالمية الصيفية شنغهاي ­ الصين 2007، وهي الدورة التي عقدت من 2 إلي 11 أكتوبر الماضي، وكانت سعادتي وسعادة الحضور بالغة بمصر وبأبطال مصر ذي القدرات الخاصة 'أبطال الاولمبياد المصري' وبالرعاية والقيادة، وبالإدارة والمدربين والأمهات والآباء وبفوزهم، وبهذا الفيض الفريد من النقاء في المعني وفي الرمز والمضمون.. فاللقاء هو حول انتصار آخر وجديد لمصر.أما المعني الهام انه لابطال من ذوي القدرات الخاصة وكنا في عهد قريب نسميهم ذوي الاحتياجات الخاصة وفي عهود سابقة كنا نلقبهم بالمعاقين وفي عهود اسبق كنا لا نتحدث عنهم بل كان المجتمع يتحاشي تواجدهم في الأماكن العامة... معني اللقاء حضاري.. لاحتفال حضاري... وتكريم حضاري... من أمة عبرت عنها السيدة الفاضلة بصدق وحب حين قالت:.. 'أن أطفالنا وشبابنا كلهم في مقدمة أولوياتنا' وحين قالت 'أننا تعودنا منكم أن تكونوا خير سفراء لبلدكم الحبيبة رافعين علم مصر بأيديكم وعلي اكتافكم وفي قلوبكم' وحين قدمت التحية لكل طفل وشاب من ابطال مصر من محافظات بورسعيد والمنوفية واسيوط والقاهرة والجيزة والاسكندرية، وحين دعت إلي أن تقوم جميع المحافظات بالمساهمة في تحويل الطاقات الكامنة في الاطفال والشباب من ذوي الاحتياجات الخاصة إلي بطولات للوطن وفوز عالمي... وتمنيت أن يري كل أهل بلدي الفرحة العميقة و الابتسامة الصادقة والبهجة الرائعة لكل طفل وكل شاب، تم دعوته بالاسم هو عنوان لفرحة وطن به، وكم كان مؤثرا تعبير معظم هؤلاء بالتقدير والعرفان لما قدم لهم عبر السنين لتحويلهم من معاقين إلي قادرين وبتلقائية وعلي وجه المثال عرض فيلم أشار إلي طفل عمره 4 أعوام من عشرين عاما واصبح بطلا في ال 24 عاما الآن وكانت هناك السيدة الفاضلة سوزان مبارك تشجعه حين كان طفلا واحتفلت به، واحتفلت به مصر والحضور حين اصبح بطلا قادرا....وكان مؤثرا كلمة الأمهات حيث اشارت إلي الجهود الكبيرة والمضنية التي قامت بها السيدة الفاضلة سوزان مبارك وجمعية الأسرة المتآلفة، وقد حصلت مصر علي 46 ميدالية في عشر لعبات منها 14 ميدالية ذهبية و14 فضية و18 برونزية شملت كرة القدم وكرة السلة 'بنين وبنات' والسباحة والعاب القوي ورفع الاثقال وتنس الطاولة والتنس الارضي والريشة الطائرة وكرة البوتشي والفروسية وقد قام بتدريبهم 18 مدربا ومدربة وعدد من الإداريين هم ابطال في اعداد الابطال وذوي القدرات الخاصة وهي ايضا ابطال في العطاء والرحمة والحب.. نماذج لما يجب أن يعم في أرض الوطن في جميع المجالات.. وقد تم تكريم ايضا مشاركين من المجتمع المدنيلقد عشت ليلة هي فرح وعرس للإنسانية في أجمل معانيه يستحق جائزة نوبل في رحلته ومساهمته وانجازاته... فخر واعتزاز بمصر التي رأيتها وادعو التليفزيون والاعلا م المصري لعرض تسجيل الاحتفال كاملا علي المجتمع كي يشارك الفرحة والبهجة مرة ­ بل مرات­ أخري... وستشاهدون كيف عبر ويعبر كل طفل وشاب عن الوفاء والعرفان والحب وغيرها من القيم الجميلة دون نفاق وبتلقائية بالغة... ساهم بمثابرة وبادارة متميزة للاولمبياد الخاص وبجهد كبير السيد اسماعيل عثمان والسيدة ماجدة موسي وفريق عمل متميز.." بارك الله فيكي يا مصر حين يتولد من اليأس... انتصار، ومن الاعاقة... أبطال، ومن ذوي الاحتياجات الخاصة.. ذوي قدرات... ولنتفاءل في وطن بدأ يشجع قدرات ذوي الاحتياجات الخاصة"....وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية