Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 24/08/2011
إنقاذ الوطن ... وحماية سيناء (14)

تداعيات الأحداث في سيناء وعلي الحدود المصرية الشرقية هو إنذار لكل المصريين ... هو "نوبة صحيان" لشعب ثائر وحكيم ولأمة قوية ومسالمة ... هو امتحان واختبار لمصر القوية في قدرتها علي ضبط النفس وحكمتها في إدارة الأزمات ... حادث اغتيال واستشهاد دورية حراسة للشرطة المصرية من شباب هذا الوطن هو جريمة دولية تضاف إلي سجل إسرائيل الدامي والعدواني المتغطرس إقليميا ودوليا ... وأعلنت كل عائلة مصرية الحزن علي أبنائها الشهداء وثار الوطن لدماء شبابه النقي ودعا شبابه للثأر ممن قاموا بهذه الجريمة ... وبرزت أزمة جديدة في سجل الأزمات المتتالية التي تدفع بالوطن إلي حافة الانهيار ... أزمات يري بعض المراقبين أنها تصنع وتختلق لشغل المصريين عن تحويل ثورتهم إلي ثورة بناء ونماء ، وثورة تقدم ورخاء ... أزمات تنوعت تروع المصريين بدأت بفتن طائفية ثم بجرائم أمنية ثم تدرجت إلي جرائم تهدد الأمن القومي يشارك فيها مصريين ذو اتجاهات معروفة وأيضا يقودها أخوة أشقاء يحاولون جر مصر لصراعات دموية ومواجهات عسكرية ... وتبرز مجموعــة من الأسئلة الحاكمة منها ... هـل مصر في خطر ؟ وهل سيناء في خطر ؟ هل هناك من يحاول الاستيلاء علي سيناء أو تقسيمها ؟ ومن هم وراء أوهام ونظريات وكتب خطط التقسيم ؟ وهل هناك امتحان لاختيار السلام ؟ ومن هم أمراء وأئمة وخطباء الحرب ؟ ومن الذي يريد الإيقاع بمصر إلي المواجهة ؟ وهل نحن الذين نصنع الأزمات أم أنها أيد خارجية ؟ وهل من يصنعها أعداء أم أصدقاء ؟ وهل ما يحدث هو توابع للثورة أم أنها نتائج للفوضى ؟ هـــل هذه الانفجارات هي عنوان لمؤامرات ضد مصر وضد سلام وآمان المصريين ؟ أم هي محاولة لفرض عقيدة الإرهاب والتدمير بدلا من البناء والتعمير ؟ هل مصر مخترقة أم أننا ندفع بالوطن إلي الانهيار ؟ هل لدينا شجاعة القيادة لأمن وسلام المجتمع ؟ أم أننا سنرضخ للمزايدات علي الأرض والدم ؟ وهل ما يحدث هو نتاج حكومات ضعيفة وسياسات فاشلة ؟ متى سنري حكومة مصرية تقوم بمواجهة جذور المشاكل المتراكمة في سيناء ؟ ... واتسائل هل ممكن أن نحول الأزمة إلي فرصة بل إلي مكاسب حقيقية سياسيا واقتصاديا ، وعسكريا وأمنيا ، واجتماعيا وتنمويا ؟ ... وعلي سبيل المثال أن تكون الأزمة دافعا لتحول من العنترية السياسية لسحب السفراء والمقاطعة إلي تنفيذ مشروع متكامل لحل القضية الفلسطينية وتحقيق السلام الشامل والعادل في المنطقة في ثلاث أعوام ... ومشروع إضافة بنود لاتفاقية السلام بحيث تضمن القيادة والسيطرة الأمنية علي كافة أراضي سيناء بعد ربع قرن تضاعف فيه عدد السكان وتضاعفت فيه المشاكل والتطرف والإرهاب لحجم غير مسبوق ... والي طلب المحاكمة الدولية العادلة لكل من تسبب في قتل شهداء الوطن ... وإلي مبادرة لفتح ملفات الأسري والشهداء المصريين والتعويضات لأبناء الوطن وغيرها ... واقتصاديا أن يتم تنفيذ مشروع سيناء للتقدم كي تكون سويسرا الشرق في السياحة والصناعة والزراعة والنقل والخدمات اللوجستينيه وفي التعليم والصحة وغيرها ... مشروع يقفز بأهل سيناء لأكبر المناطق تنافسية علي مستوي العالم في مدة لا تزيد عن عشرة أعوام في كل المجالات ... بالرؤية والقيادة يمكننا ذلك وليس بفكر الفقر وفقر الفكر ... واجتماعيا يجب القضاء علي البطالة والتي وصلت إلي ما يزيد عن 22% بين أبناء سيناء والي التباين والتفرقة في الخدمات ... مشروع للتقدم يشارك فيه أبناء سيناء في البناء وينعم فيه بالتكافؤ والعدالة الاجتماعية والخدمات كمواطن من الدرجة الأولي لمصر الثورة ... مشروع للوفاء والاحترام لكرامة وعزة وإنسانية أبناء سيناء الشرفاء ... يكون السد المنيع للدفاع عن الوطن ووحدته .
 
 
 

 

06/09/2011
شجاعة القيادة

موضوع التعليق :

alaa saed

الاسم :

ان الاحداث بسيناء تهدد الأمن القومي يشارك فيها مصريين ذو اتجاهات معروفة وأيضا يقودها أخوة أشقاء يحاولون جر مصر لصراعات دموية ومواجهات عسكرية مع الكيات الصهيوني لمصلجتهم انناالان لبد ان نعرف اننا لن نحارب بلوكاله عن احد ان مصر عاشت في حروب من اجل القضيئة الفلسطينيه ولم يعاني اصحاب القضيه المشاكل التي عانها المصرين لذلك ان الاوان ليقوم هم بالعمل ونحن بالمساعدة اعرف ان راي مكن ان يخالف كثيرن ولكنه قناعه اصيله لدي

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية