Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
14/11/2007
برميل النفط بمائة دولار

قفزت أسعار النفط بسرعة وتقترب من حاجز المائة دولار للبرميل حيث تعدى الــ98 دولارا للبرميل فى عدد من التعاملات أمس الأول , ويجمع المحللون أن سعر برميل النفط سيتجاوز المائة دولار وهو ماكان يعتبر من السيناريوهات بعيدة الاحتمال من سنوات قريبة .. ثم ازداد طرحه بعد الحروب والنزاعات من العراق إلى الاكراد , ومن جهة أخرى الطلب الشديد على النفط نتيجة للثورة الصناعية الثانية للصين ودول آسيا بالإضافة إلى النمو المستمر للاقتصاد العالمى وعدم سرعة توفير مصادر بديلة آمنة للطاقة هذا الارتفاع الشديد لاسعار النفط مما كان عليه إلى حاجز المائة دولار بغير العالم الذى نعيش فيه سياسيا , واقتصاديا , واجتماعيا .., فماذا اعددنا ونعد لمواجهة تحد جديد وعام جديد ؟والحمد لله أن مصر لديها سياسة ووعى , وتتعامل مع المتغيرات الاقليمية , والدولية بصورة مستمرة بل جيدة وقراءة حول تطوير السياسات والاستثمارات فى مجال الطاقة و نذكر بكل اعزاز القرار المصرى للرئيس حسنى مبارك بشأن الدخول فى مجال الانتاج السلمى للطاقة النووية , والذى يشير بوضوح إلى وضع الطاقة فى اجندة العمل القومى بل والأمن القومى المصرى بمفهومة الشامل السياسى , والاقتصادى , والاجتماعى .., واشعر كمواطن بارتياح لزمة السياسات والموضوعات التى يتم التعامل معها بجدية فى مجال الطاقة , والكهرباء فى مصر سواء فى مجال الاستثمارات أو فى مجال الانتاج وأتمنى أن يتم تناول ملف الاستهلاك بنفس الجدية , وعالم المئة دولار للبرميل سيختلف عما سبقه حيث تختلف مرة أخرى خرائط الغنا , والفقر بين الدول , والشعوب , والشركات , والافراد , وبديهى أن المال الجديد سيسيطر على توجهات عالمية , وإقليمية وارتفاع سعر البترول يغرى بالسيطرة على مصادرة إما مباشرة مثل ماحدث او يحدث فى العراق وإما بصورة غير مباشرة عن طريق إدخال مناطق ودول فى صراعات أو فى إحتمال وهم صراعات جديدة وما يرتبط بكليهما من شراء أسلحة ومعدات تستنفد جزاءا من الفوائض ويستنفد جزءا آخر فى حماية واستقرار حكم دول أو فى تداخلات من المصالح المشتركة تزداد , وتزداد قيمتها مع زيادة سعر البترول وبالمثل امثلة اقتصادية نراها فى مصر فى موجات الاستثمار العربية للفوائض الكبيرة للسيولة النقدية الناتجة عن زيادة أسعار البترول بل فى انعكاسات ذلك الأقتصادية , والاجتماعية على التنافس الحقيقى والقرب الذى نسعى له فى إطار من القواعد الموحده , والعادلة للقدرات الوطنية .. امام الفوائض العربية وفى أطر الشفافيه والعدالة فى تشجيع المستثمرين فوائض البترول تغير وستغير من الخريطة الاجتماعية , أيضا خاصة بين الغنى , والفقير , وبين المال , والعلممن لدية سيستطيع أن يحصل بقدر اكبر عمن ليس لديه... يشغلنى تاريخيا الارتباط بين العدالة الاجتماعية , والتكافؤ , وبين سيطرة رأس المال وتأثيرها , وعلى الرغم من كونى من أشد المؤمنين بالاقتصاد الحر والداعيين له , ولكنى ايضا من اشد المؤمنين بالتكالفؤ , والعدالة الاجتماعية وأتساءل عن الاقتصاد الحر فى وجود وفرة وطفرة سيولة مالية بترولية , وفى غياب معلومات وشفافية , وتكافؤ , وهل سيستطيع المجتمع أن يقف امامها ؟حاجز المائة دولار هو دعوة للتفكير الجاد مع حكومة مصر كأصحاب رأى , مواطنين , وموظفين , وعمال , وفلاحين , ورأس مالية وطنية , ومراكز ابحاث وعن واجبنا ودورنا فى عصر يزداد فيه سعر الطاقة بجنون فهل يصح لأن تتضاعف فاتورة الدعم للغاز والطاقة ؟وهل يصح أن يدعم فقير الثراء الصناعى فى صناعات كثيفة الاستخدام للطاقة ؟وهل يصح أن نزيد من استخدام السيارات الخاصة امام سيارات النقل العام والمشاركة فى الانتقال بين العاملين ؟ إلخ وهذه الموضوعات لأجندة كبيرة لدور المصريين , وحوارهم نحو الحاضر , والمستقبل فى عصر قفز فيه سعر البترول إلى حاجز المائة دولار وللحديث بقية ...
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية