Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 20/04/2011
مصر بين التقدم والانهيار (2)

مصر الثـورة هي عصر جديد ، هي عصر سعــادة وفرح ، هي عصر إنتاج وعمل ، هي عصر علم وتعلم ، هي عصر وحدة ورحمة ، هي عصر تكافؤ وتنافس ، وهي عصر تنمية وتقدم ، وهي عصر آمان واستقرار ... ولكن تطالعنا علي أرض الواقع مشاهد عديدة تثير تساؤلات المصريين ... أولا مشهد طوابير أنابيب البوتاجاز والتي تجاوز سعرها في أحياء عديدة ما بين 35 إلي 40 جنية تلتهم الواحدة منها ما يزيد عن عشرة بالمائة من ميزانية الأسرة المصرية الفقيرة ... فما بالك بما هم تحت الفقر المدقع ؟ ، وثانيا مشهد احتقان أهل قنا علي تعيين المحافظ الجديد ... ومشهد تغييرات المحافظين الجديدة والتي تستكمل أركان التغيير بعد إسقاط النظام التي طالبت به الثورة ، وثالثا مشهد سجن طره والذي تحول إلي ملتقي لجميع قيادات النظام السابق ، ورابعا مشهد لنائب عام ونيابة عامة دخلت التاريخ الوطني والعالمي في تنفيذ القانون وقواعد العدل والحفاظ علي حقوق المجتمع ، وخامسا مشهد لرئيس وزراء يسعي بإخلاص ورحمة لنشر الأمن وتوفير احتياجات المواطنين وإعادة الاستقرار اللازم لإعادة الإنتاج والسياحة والتنمية ، وسادسا مشهد لجيش الشعب يعيد زمام الأمور بعد أحداث الجمعة 9 أبريل الشهيرة ، وسابعا مشهد لرئيس مصر السابق وعائلته والتحقيقات والإجراءات التي تتم معهم ، وثامنا مشهد غلق الحزب الوطني وإعادة ممتلكاته للدولة ، وتاسعا قرار السجن المؤبد لمن اختطف ابنة عفت السادات ، وعاشرا مشهد لبرامج تليفزيونية معظمها لا ترتقي للأحداث يختلط فيها بعض فصائل شباب الثورة مع الأخوان وتغيب فيها باقي مصر والمصريين من الثوار والوطنيين ، وحادي عشر مشهد لمصانع لا تنتج بطاقاتها وفنادق إشغالها لا يزيد عـن 30% وصادرات لا تزيد عن 40% وبطالة ازدادت في الثلاث أشهر الماضيـــة ، وثاني عشر مشهد انكسار الشرطة والأمن رغم جهود محاولات البناء ، وثالث عشر مشاهد تنفيذ مخطط الاستيلاء علي السلطة (باسم الديمقراطية) بذكاء ودهاء ، وحنكة وتآمر ، ورابع عشر مشهد الصحوة الوطنية لشعب وغياب القيادة الوطنية الواعدة ، وخامس عشر مشهد الفوضى والعشوائية وغياب النظام والقرار شبه شلل لمصالح المصريين ولقطاعات الأعمال ... ويتسائل المصريين عن روح الثورة وأهدافها ... هل هي ثورة تقدم وتنمية أم ثورة فوضي وبلطجة ... هل هي ثورة لكل المصريين بروح ميدان التحرير أم هي ثورة لبعض الوجوه الثائرة والرافضة ؟ هل هي ثورة الشرفاء أم ثورة دخلاء ؟ هل هي ثورة تقدم للوطن ؟ أم هي ثورة لتعطيل الوطن ؟ ... هل هي ثورة تخويف وإرهاب لكل من له رأي آخر ، أم هي ثورة تحترم الرأي والرأي الآخر ؟ ... هل هي ثورة للإخوان فقط أم هي ثورة لكل أبناء الوطن ؟ ... هل هي ثورة لوضع نظام جديد أم هي ثورة لهدم كل النظم ؟ ... هل هي ثورة تلبي احتياجات الفقراء وآمالهم أم هي ثورة أحلام لا تتحقق ؟ ... هل هي ثورة سوداء التوجه أم أنها ثورة بيضاء القلب ؟ ... هل هي ثورة لصياغة وتنفيذ وبناء إطار ديمقراطي وطني أم هي ثورة لخلق وزرع ورعاية دكتاتورية جديدة ؟ هل هي ثورة ستحترم القانون أم هي ثورة لفئة فوق القانون ؟ ... أري مصر في مفترق الطريق ... لديها الفرصة لانطلاقة كبري كي تكون دولة متقدمة في عشرين عاما ... وبها خطر الانزلاق لمسلسل آخر لشرق أوسط دامي ؟ ... فاحذروا يا شعب الثورة من سرقة أحلام الثورة كي لا تتحول إلي ثورة أحلام .
 
 
 

 

23/04/2011
الثورة المختزلة والواقع المبتزل

موضوع التعليق :

مواطن مصرى شريف ليس له أى توجه سياسى

الاسم :

ثورة 25 يناير .. لن تكون آخر الثورات فى مصر خلال الخمس سنوات القادمة .. لأنها إختزلت فى أنها ثورة سياسية وشوه صورتها الإنفلات الأمنى والأخلاقى وفرضت على الشعب المصرى مخاض خطر .. لا يدرك الكثير مدى خطورته وتداعياته على النظالم الإقتصادى والسياسى وعلى منظومة القيم الحقيقية داخل الجسد المصرى .. المخنوق والمحموم

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية