Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
31/10/2007
مصر النووية .. والنقــــلة النوعيــة

القرار الاستراتيجى , والهام الذى اتخذه السيد الرئيس محمد حسنى مبارك رئيس الجمهورية بإنطلاقة مصر لمجال الاستخدامات السليمة للطاقة النووية هو قرار قومى يحظى بتأييد كل المصريين , وسيسجل التاريخ أهمية هذا القرار الاقتصادية , والاجتماعية ,والسياسية , والأمنية , والعلمية , والتكنولوجية .. , وبادى ذى بدء يعيش العالم فى صراع النمو والتقدم اساسه الطاقة .. فبينما يزداد الطلب الحاد على مصادر الطاقة المختلفة من بترول , وغاز , وطاقة متجددة - ووصل سعر البرميل إلى مايزيد عن 93 دولارا بالأمس - نرى دول العالم تواجه تحديات بل أزمات لتوفير الطاقة لمزيد من التقدم الصناعى خاصة لدول مثل الصين والدول المتقدمة بل والصاعدة أو من جهة أخرى لتوفير الاحتياجات الاساسية للدول غير المنتجة للطاقة بل والفقيرة ومع الزيادة المطردة فى تنافسية الدول , وتنافسية الصناعة بين الدول , والعمل على الدخول والاستحواذ والحصول على أسواق جديدة تسعى الصناعة - والدول - إلى تقليل تكلفة الانتاج وعناصره وأهمها الطاقة , وتوجه مصر بقاطرة الاصلاح الاقتصادى نحو تنمية صناعية حقيقية نجد ضرورة وحتمية العمل على تخفيض , وتنويع مصادر الطاقة بل واعطاء الأولوية القومية لهذا الهدف ذى الركيزة الاقتصادية الهامة ...وبديهى انه فى سعينا للتقدم فإننا نسعى لخفض تكلفة الطاقة وتنويع مصادرها بتقليل الاعتماد على البترول ومشتقاته , والغاز و ومصادره .., ومع نجاح سياساتنا فى مجال البترول , والغاز - وتطورها المرحلى - لتلبية اولويات , واحتياجات كل مرحلة , ونتابع تحولنا من دعم الصناعات الكثيفة الاستخدام للطاقة بل ودعمها فى فترة من الفترات إلى تخفيض هذا الدعم وترشيد استخدام الغاز ( خاصة ), ومصادر الطاقة الأخرى فى مجالات الصناعة المختلفة ونجد تطورا بل طفرة جوهرية فى حزمة السياسات الجديدة التى تعيد التوازن , والترشيد , والعدالة بين استخدام الطاقة وتحقيق التنافس .. بل واعادة التوازن الاجتماعى لعدالة الدعم , ولعلنا نتوقف على أهم المعانى لهذا القرار الهام - أولا : ان البرنامج النووى المصرى السلمى هو حق مطلق لمصر , والمصريين - ثانيا :انه ضرورى لامنها القومى- ثالثا :انه اساس لتحقيق التنافسية وضرورة لاحداث نقلة نوعية جديدة لاستمرار مسيرة الاصلاح الاقتصادى بل لتحولها إلى انطلاقة اقتصادية - رابعا :انه تطور طبيعى لسياسات التقدم التى اتبعتها , وتتبعها كل من سبقنا فى التقدم - دون استثناء - من دول غريبة بل ودول نامية , ومنها جميع الدول الاوروبية , وشمال أمريكا , ودول فى امريكا اللاتيتية مثل البرازيل , والارجنتين ودول افريقية مثل جنوب افريقيا , ودول آسيوية وأهمها الصين وبالطبع اليابان , ودول المعسكر الشرقى سابقا- خامسا :ان قرار استخدام الطاقة النووية هو الاساس لاحداث نقلة نوعية جديدة ضرورية للمجتمع المصرى- سادسا :ان التوجه النووى للدول يعنى دفعة لقاعدة البحث العلمى , والتطبيقى للاستخدامات السلمية للطاقة النووية , ويشمل ذلك انتاج , وتوزيع , وتأمين مؤسسات الطاقة النووية من جهة , واسخداماته فى مجالات متعددة من صناعية إلى طبي وعلاجية- سابعا :ان التوجه النووى يعنى مزيد من المشروعات التى يشارك المئات والألوف فى اعدادها وبنائها وما يتضمنه ذلك من مشروعات وصقل للخبرة الوطنية وتنمية بشرية - ثامنا :ان ذلك يعنى المزيد من التعاون الدولى والتنسيق مع دول العالم فى مجالات الاستخدام السلمى للطاقة , وتطبيق واحترام المواثيق , والتعهدات الدولية كدولة مسئولة تدعو دائما للسلام والتقدم - تاسعا :ان القرار الاستراتيجى يتطلب اعادة هيكلة للمؤسسات التى ستعمل فى تحقيق انطلاقة مصر النووية وما يتطلب ذلك من تشريعات , وسياسات , واستراتيجيات بل برامج , ومشروعات - عاشرا :انه حلم مشروع يتحول إلى حقيقة اضافية لمسيرة مصر نحو التقدم والسلام .... بل هو انطلاقة عملية , ونقلة نوعية نحو عصر ومجتمع المعرفة وللحديث بقية ...
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية