Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 22/09/2010
دكتوراه التنوير والتمكين

هل نري بمصر وفاء لمن يقوم بالعطاء ؟ ... الخميس الماضي كرمت سيدة مصر الأولي سوزان مبارك حرم السيد رئيس الجمهورية بنيل الدكتوراه الفخرية في الاجتماع من جامعة القاهرة تقديرا لما قامت به في " رحلة تنوير وتمكين للعقل والإنسان" عبر أكثر من ثلاثين عاما ... وضعت فيه بكل إصرار وصدق وتفاني تحديات عامة وقضايا مهمشة في قلب منظومة العمل الوطني ... أشير الي جزء منها في حيثيات منح الدكتوراه الفخرية ... أما رحلة التنوير فشملت مبادرات عديدة للكتاب والمكتبات والتعليم ومنها القراءة للجميع ومكتبة الاسرة ومكتبة الطفل ومكتبات مبارك وتطوير أكثر من مائتي مكتبة في التسعينات والمكتبات المتنقلة ومكتبات الحدائق من عرب المحمدي حتي تم تتويجها بمكتبة الاسكندرية منارة للفكر والثقافة للمصريين وللعالم ... واتسائل كم من الشباب والنشء تعلم حرفا وقرأ كتابا من نهر المعرفة المتواصل لأكثر من عشرين عاما قراءة للجميع طبع منها ما يزيد عن اربعين مليون كتاب في متناول جميع ابناء الوطن دون تمييز ... ومبادراتها من أجل تطوير التعليم شملت مبادرة المائة مدرسة والذي تجاوز ما تم تطويره من مدارس فيها 428 مدرسة في المرج والسلام والنهضة والزيتون وامبابة وبولاق الدكرور والوراق والاقصر واسنا وارمنت والفيوم تبدل فيها حياة من يتعلم من ابناء وبنات ومعلمين وعائلات لمدارس ومجتمعات دخلت لأول مرة بوابة الأمل ... أما في مجال التمكين للمرأة سجل للسيدة الفاضلة سوزان مبارك دورها الرائد في انشاء المجلس القومي للمرأة والذي – منذ نشأته – وضع قضايا المرأة علي اجندة العمل القومي للمجتمع وقام بإصدار قوانين وتشريعات تحقق التوازن للمرأة كشريك متكافئ في مجتمع واحد في الأجر وفي الحقوق وفي الاحوال الشخصية وفي حقوق منح الجنسية للابناء وفي انشاء محاكم الاسرة ... وفي مجال تمكين الفقراء قادت إعادة بناء المساكن والمدارس المتضررة بالزلزال وكذا تطوير المناطق العشوائية في احياء النهضة وعين شمس وعين حلوان وزينهم وعرب الوالدة ... وفي مجال رعاية المرأة والطفولة والسكان قادت انشاء المجلس القومى للطفولة والامومة والمبادرة الخاصة بالقانون الموحد للطفل ، وحماية اطفال الشوارع ومبادرة تعليم الفتيات ومدارس الفصل الواحد ... وفي مجال الدعوة للسلام أسست السيدة الفاضلة سوزان مبارك مبادرة المرأة من أجل السلام نموذجا لريادة عالمية – غير حكومية - لنشر فكر وثقافة السلام باحترام الثقافات والحضارات وقيم السلام داخل وخاجر مصر خاصة مع وبين الشباب من أجل غرس منظومة قيم للتعايش والحوار والمحبه تواجه ما نراه من عنف وتطرف وتحريف ... وأخيرا مبادرة للتصدي للاتجار بالبشر... ولم يذكر بالقدر الواجب دورها في تشجيع الاسراع بالدخول لعصر المعلومات فقد قادت وساندت نشر الانترنت في مصر في اوائل التسعينات وبناء نوادى القرن الحادي والعشرين لكل اطفال وشباب مصر من اسوان وقنا وسوهاج والمنيا الي الاسكندرية وأول مسابقة – باسمها– لحزم البرامج للاطفال والكتاب ومبادرة نشر الحاسبات في المدارس ، وإدخال وافتتاح مراكز المعلومات ودعم القرار بالقري المصرية وكانت الأولي من نوعها في العالم في التسعينات وحماية النشء من مخاطر الانترنت وغيرها... استرجعت وأنا اتابع مراسم الاحتفال الكبير في جامعة القاهرة سجل مشرف لرحلة عمل وعطاء ... اكتسبت فيها حب واحترام مجتمع بكاملة ... بتنوعه واختلافه ... التقدير الادبي للدكتوراه الفخرية هو لمسه وفاء من مجتمع لسيدة فاضلة تعشق مصر ... اكتسبت عن جدارة مكانتها في قلوب وعقول المصريين ... وللحديث بقية
 
 
 

 

23/09/2010
التقدير وقود التقدم

موضوع التعليق :

محمود فتحى القاضى

الاسم :

رحلة عطاء وجهود مخلصة وفكر رفيع المستوى وتقدير فى وقته ليكون وقود لعجلة التقدم والرقى الدائمين .

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية