Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 17/08/2010
مدينة أجمل ... وحياة أفضل (5)

كيف نتحدث عن مدينة وقرية جميلة ونحن نعانى من انتشار سرطان العشوائيات وآثار الكوارث والسيول التي تحدث دوريا ؟ ... ومع كل حدث وكارثة تطالعنا الصحف وأخبار وحوارات الفضائيات بعناوين وأحاديث مكررة وتصريحات مستهلكة عن حصر العشوائيات وإزالة العشوائيات الأكثر خطورة ، وإعداد خرائط لمجرى السيول ومراكز للتنبؤ بها وإعداد فوري لمساكن إيواء وزيارات لمسئولين وأحاديث للبعض الآخر (الذي يترفع عن الزيارات الميدانية) ... مشهد متكرر لمجتمع يتخبط بين التخطيط والعشوائية ، والعلم والفوضى ، والانضباط والتسيب ... ويتساءل البعض لماذا يتم التعامل مع كل مشكلة كما لو كانت جديدة ؟ أو أنها لم تتكرر ؟ ولم تحدث من قبل ؟ ... هل نتذكر كمجتمع ما حدث في كوارث السيول في الصعيد والبحر الأحمر وسيناء ؟ وما تقرر آنذاك بشأنها ؟ هل نذكر ما حدث في كارثة الدويقة وما تقرر آنذاك ؟ هل نذكر ما حدث في كوارث الزلزال وما تلاها من خطط وبرامج ؟ ... هل نحن مجتمعات بذاكرة ؟ هل لدي حكوماتنا المتعاقبة ملفات الحكومات السابقة ؟ ... لدينا منذ التسعينات معلومات وخرائط تفصيلية ودقيقة عما يلي ... أولا : كافة العشوائيات في كل المحافظات المصرية وكافة المعلومات الدقيقة عنها ، وثانيا : لدينا معلومات تفصيلية وخرائط جغرافية عن ممرات السيول وخطط التغلب عليها ، ثم تلي ذلك أنشاء صندوق وجهاز يهدف إلي تقليص العشوائيات والقضاء عليها ... فهل هناك أمل في الحد من انتشارها ونموها السرطاني ... التغلب على العشوائيات وكوارث السيول يتطلب علم ومعلومات وذاكرة ... ولدينا العلم ولدينا المعلومات وأرجو ألا نكون قد فقدنا الذاكرة ... والسؤال الجوهري لمصر والمصريين هو كيف نتقدم مع وجود العشوائيات ... بدقــة شديدة يجب علينا حصارها ومنع زيادتها والحد من انتشارها ، وعلى التوازي بناء مصر (الجديدة) التي تستوعب الزيادة في المصريين عبر الزمن بآمالهم وطموحاتهم في عمل وحياة كريمة ... إذا لم نستوعــب جزء منهم سيتوجهوا حتما إلى العشوائية في المكان ، والحياة ، والعمل ، والفكر ، والثقافة ... وسنعانى مع الزمن أضعاف ما نراه على الساحة الآن في الطريق وفي الأعلام وفى كل مجالات الحياة من انعكاسات لعشوائيات المجتمع وما تفرزه وما تضيفه ... أدعو المسئولين عن التعمير في مصر لقضاء يوم في الأسبوع في عشوائيات مصر للإحساس بمعاناة جزء أكبر من المجتمع ... فهل يمكن أن نضع المخطط الإستراتيجي لمصر حتى عام 2050 يبدأ برؤية وأهداف إستراتيجية بمحاور ومجالات وإطار للتنمية الشاملة ... الرؤية تقترح أنه " بحلول عام 2030 تنتقل مصر من دولة نامية إلي دولة متقدمة متكاملة إقليميا ومندمجة عالميا " وملامحها الرئيسية (1) دولة آمنة ، (2) اقتصاد كفء قادر على المنافسة ، (3) بمجتمع ديمقراطي متكامل اجتماعيا ، (4) دولة ذات ريادة إقليمية وتأثير دولي ... أين المكان والأرض وحياة الإنسان من هذه الرؤية ... ؟ هناك فلسفة ومقترحات مختلفة حول تنفيذ هذه الرؤية أحداهما بفلسفة النقلة النوعية وهو أعداد خريطة لمصر (جديدة) بمدن وقرى يتكامل معها الحالي ، ووجهة النظر الأخرى (للأسف هي المطروحة) هو تطوير البنية التحتية بفلسفة التحسين التدريجي لما يمكن تحسينه ... وينتج عن ذلك بالطبع – مع الزمن - فجوة كبيرة بين ما يمكن أن تقوم به الحكومات وبين احتياجات المجتمع ... والنتيجة عشوائيات تزداد عددا وسكانا وتتفاقم مشاكلها وتنتقل من حكومة لأخري ... ويدفع المجتمع والوطن ثمن ما لا تقوم به الحكومات المتعاقبة ... وللحديث بقية
 
 
 

 

18/08/2010
الآمال والطموحات العشوائية وغياب عدالة التوزيع خلق أنواع جديدة من العشوئيات

موضوع التعليق :

محمود فتحى القاضى

الاسم :

الآمال والطموحات العشوائية وغياب عدالة التوزيع خلق أنواع جديدة من العشوئيات التى يجب وضعها فى الإعتبار الأول وهى العشوئيات الناتجة عن فلسفةالحكومة فى التحسين التدريجي لما يمكن تحسينه والذى تسودة فوضى المعايير أو اللا معايير فى إعادة صياغة العشوئيات بدلا من الحلول الجذرية وإن كانت هناك مشكلة رئيسية فى أزمة الثقة الحقيقية بين مجتمعات العشوئيات والحكومة والأجهزة التنفيذية ... الحكاية حكاية ناس حاكمة وناس محكومة ومناخ ملىء بالفجوات والعشوائيات ... والمعضلة كيف تلتحم هذه الناس وتتوجه نحو تحقيق الهدف القومى الذى وضعة الأستاذ الدكتور هشام الشريف الذى فتح الله عليه فى هذه الأيام المفترجة برؤية فتحت بداخلنا ينابيع جديدة للحلم والأمل والرغبة الجامحة لتقدم ورقى ونماء مصر ... ( الهدف مدينة أجمل ... وحياة أفضل ... فى حبك يامصر)

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية