Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 11/08/2010
مدينة أجمل ... وحياة أفضل (4)

بالعلم والفكر تتقدم الأمم ... هل لمدن وقرى مصر نسق وشكل عام يوصفها ويميزها ؟ ... وهل تعلم أنه أصبح لدينا أخيرا نظام للتنسيق الحضارى للمدن والقرى ؟؟؟ ... تقرير مركز المعلومات ودعم القرار الصادر في ابريل من هذا العام يشير إلى الملامح والخصائص للمدينة المصرية ولقضايا التحضر والعشوائيات . كما يشير إلى الترتيب المتأخر للمدينة المصرية وللقاهرة مقارنة بدول العالم بمعظم المؤشرات العالمية ... وهذا لا يدعو للفخر ولكن يدعو للعمل ... اختياراتنا هي من بديلين الأول هو التطوير الجزئي والثاني هو النقلات النوعية أو تحديدا النقلة النوعية (والتنفيذ التدريجي) ... مصر الآن في أشد الاحتياج للنقلات النوعية في الرؤية والفكر ، وفى العمل والتنفيذ الجاد ... الرؤية هي لمصر 2030 ولمصر 2050 ... أريد لمصر ولأولادنا دولة متقدمة ... هل هذا ممكن ؟ الإجابة نعم ... يمكن لمصر أن تكون ضمن من أفضل عشر دول في العالم في التعليم في 15 عاما ومن أفضل عشرة دول العالم في مدنها وقراها وجمالها وبناها بدءا من عام 2030 وحتى عام 2050 ... أفضل في التخطيط والتنسيق الحضاري والعمراني وتوزيعه وشبكات النقل والمواصلات وفى المساكن والمكاتب والمدن الصناعية ... وفي كل مدينة وفى كل قرية مصرية ... مصر ستتضاعف حتى عام 2050 ويصل سكانها إلي 157 مليون نسمة ... هل يمكن أن تكون كل مدينة مصرية في جمال باريس وشنغهاي وسنغافورا ... لدينا فى مصر تجارب لنقلات نوعية هي في الأقصر وقنا والإسكندرية مطلوب دعمها ودفعها وتحويلها إلي تجارب عالمية ... وتعميمها لكل مدن مصر ... وكل قرى مصر ... على ساحل البحر الأحمر بنيت قرية مصرية اسمها "الجونة" جميلة الخصائص بعلم وفكر وتحولت مع الوقت إلي مدينة سياحية صغيرة ... سؤال هل ممكن أن تكون كل قرية في مصر مثل الجونة تخطيطا وتنفيذا وجمالا وجاذبية ... ما يصرف على الحديد والاسمنت والبنية الأساسية لا يختلف كثيرا عما يصرف فى قرى مصر بل أنه فى كثير من الأحيان يزيد ... الفرق بين واقع القرية المصرية وأمثلة القرى الجميلة هو العلم والتخطيط والفن والتنفيذ والإدارة ... ثبت أن تكلفة العشوائيات على المجتمع أكبر وآثارها على التقدم اخطر ... وأحد التساؤلات هل يمكن أن يكون لدينا أسس ومعايير للتنسيق الحضاري ؟ وهل يمكن أن تعمم ؟ قد تكون مفاجأة للبعض أنه تم بالفعل أعداد علمي لأسس ومعايير للتنسيق الحضاري وتم اعتمادها من المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية العمرانية برئاسة رئيس الوزراء وتشمل الأدلة الإرشادية (1) المباني والمناطق التراثية ، (2) الإعلانات واللافتات ، (3) مراكز المدن ، (4) الأسس البيئية ، (5) المناطق العشوائية ، (6) مداخل المدن ، (7) المناطق الشاطئية، (8) الطرق والأرصفة، (9) المناطق المفتوحة والمسطحات الخضراء ، (10) أدارة الجودة ، (11) القرية ، (12) المحميات والمناطق الطبيعية ، (13) الإضاءة والإنارة الخارجية ... قام بهذا جهاز التنسيق الحضاري التابع لوزارة الثقافة وأعدها نخبة من العلماء والمتخصصين ... تمثل هذه الأسس والمعايير بداية لتحويل مصر لوطن جميل ... ولحياة أفضل ... والتساؤل كم منا يعلم بهذه الأدلة وأطلع عليها وعرف بها وبدأ ينفــذها ؟ ... وهل هناك خطة للوطن يتم تعميمها أم أنها اختيارية للوزير والمحافظ ، وللشركة والمواطن ... التقدم والجمال والرخاء مشروع وطن ومسئولية مجتمع على كل منا أن يشارك في صياغة رؤية مصر المستقبل ... وعلينا أن نقف ضد كل من يخرب في النسق الحضاري للوطن في كل المدن والقرى والشواطئ والأنهار والطرق والواجهات ... التقدم هو- أيضا - لوحة لفنان يبدعها ... ترسم وتنفذ ... وتعيشها الأجيال . نريد مدن مصر تنافس باريس وشنغهاي وبكين وسنغافورا... أتطلع لحكومة ووطن ومجتمع مشروعه القومي حتى عام 2030 أن نكون من أفضل دول العالم ... وللحديث بقية
 
 
 

 

16/08/2010
كل ثانية وأنتم بخير وفى خير وللخير خطاكم

موضوع التعليق :

محمود فتحى القاضى

الاسم :

كل ثانية وانتم اروع وارقى ولله اقرب قربا يرفعكم أعلى الدرجات ويحقق الأمنيات وأحلامكم للوطن وللأسرة الكريمة .. ويحفظكم لنا مانحا لحياة الفكر وحب العطاء وداعيا للتقدم والرقى .

التعليق :

   
13/08/2010
حشد الناس لإحداث النقلة النوعية .. يؤدى للحلم .. وليس العكس

موضوع التعليق :

محمود فتحى القاضى

الاسم :

كل عام وأنتم بخير وفى خير وجهودكم للخير ... النقلات النوعية قوس قزح مصر للتقدم والرقى الدائمين ... ولكن أود أن أشير إلى النقلة النوعية وعلاقتها بالناس وبالوعى وبالحشد لإحداث النقلة النوعية ... ففى مدينة الأقصر تمت فعلا نقلة نوعية ولكنها لم تتم بحشد الناس لإحداث النقلة ولكنها تمت رغم أنف الناس مما جعل ظاهرها النجاح وباطنها ملىء بالفجوات والثقوب الإنسانية ... فكلما تمت النقلة النوعية بإقناع الناس وحشدهم كلما كانت نقلة نوعية ناجحة ظاهرا وباطنا وتأثيرها مبهر للعالم ... وأتمنى فى هذه الأيام المباركة أن هذه الرؤى الإستراتيجية التى وضعها الدكتور هشام تأخذها حكومتنا على محمل الإخلاص والجد .. لإحداث نقلات نوعية فى كل ربوع الغالية مصر ..

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية