Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 28/07/2010
مدينة أجمل ... وحياة أفضل (2)

هل يمكن أن تكون المدينة والقرية المصرية أجمل وأفضل ... فى الشكل والجوهر، وفى المعايير العالمية ... دعوتنا " لمدينة أجمل ... وحياة أفضل " هي دعوة لنقلة نوعية لوطن يكون له رؤية ومشروع قومي لبناء مصر التقدم والمعاصرة ... ما نعيش فيه الآن هو غياب لتطبيق الفكر العلمي وغياب صياغة رؤية واضحة لوطن ... هل نعيش في مدن وقرى جميلة ؟ وهل يمكن أن نعيش حياة أفضل ؟ ... هل نعانى في المسكن والشارع ، والنقل والمواصلات ، والعمل والخدمات ؟ ... هل تكلفة المعيشة ملائمة لنا ؟ ... وكم هو الذي ننفقه على المسكن والمياه والكهرباء والنقل والمواصلات والعلاج والتعليم ... وهل هو ملائم لدخلنا أم لا ؟ وهل مكان العمل قريب من السكن ؟ وهل هناك مدارس وحدائق ومكتبات وأندية ومراكز شباب لأولادنا ؟ ... وهل هناك أسواق قريبة ومحلات ؟ ... وهل هناك مستشفيات وخدمات صحية ... الأرقام تتحدث ... لدينا في مصر 7ر77 مليون نسمة منهم 43% يعيشون في الحضر و 57% في الريف ... لدينا في مصر246 مدينة بها حوالي 4ر31 مليون نسمة ... نصف سكان المدن تقريبا (47%) يقطنون خمسة مدن هي القاهرة والإسكندرية والجيزة وشبرا الخيمة وحلوان ... متوسط ما تنفقه الأسرة في المدينة حوالي 7ر20 ألف جنية ومتوسط ما تنفقه الأسـرة في القرية حوالي 15 ألف جنية ... 5ر88% من سكان الحضر و45% من سكان الريف يسكنون في شقق ... وحوالي 42% من سكان المدن يؤجرون (ولا يمتلكون) مساكنهم !!! ... 32% من سكان مصر يعيشون بنظام الإيجار القديم !!! ... ومن جهة أخرى ترتيب عاصمتنا في مؤشرات عديدة ومعايير عالمية تدعو للأسف ... فمثلا على مستوى العالم ترتيب القاهرة المركز السبعين من 75 مدينة مالية وتجارية تم ترتيبها على مستوى العالم أفضلها لندن تليها نيويورك ثم طوكيو ... وفى قياس آخر جاءت نيويورك وباريس ولندن وطوكيو كأفضل أقوى مدن بالعالم من حيث الأداء الاقتصادي ومستوى المعيشة والاهتمام بالتطوير والانتقال السهل والثقافة والحفاظ على البيئة ... بينما كان ترتيب القاهرة في هذا القياس الأخير (الـ 35 من 35 مدينة) ... وفى ترتيب أغنى المدن جاءت زيورخ كأغنى المدن ثم سيدنى ولوكسمبورج بينما جاء ترتيب القاهرة الـ 64 من 73 مدينة في ترتيب المدن الغنية ... وفى الزحام ترتيب القاهرة هو ثاني أزحم المدن في العالم بعد مانيلا ... الواقع المصري واضح بالعين وبالمعاناة ، والمعلومات والمؤشرات تزيده وضوحا ... والتساؤل هل سينمو المجتمع عشوائيا دون تخطيط أم أننا سننتقل به بنقله نوعية ؟ ... أم سنعالجه بمسكنات دورية ؟ أم سنطوره بخطط جزئيه ؟ ... ما فعلته الصين أكبر دول العالم وأكثرها مشاكل في التنمية الحضرية هو نموذج للتحول يضاهى بل ينافس كل النماذج الغربية ويعيد كتابة العلم ودراسات التجارب الناجحة في أفضل جامعات العالم ... الصين هي نموذج لفكر وتطبيق النقلة النوعية التي ننادي بها ... في الدول النامية 95% يعيشون في العشوائيات في الحضر بينما فى مصر نسبتهم 2ر39% ونحن من عشرين دولة حدث فيها انخفاض في هذه النسبة ... مصر 2050 تتطلب تجمع لعلماء ومفكرين ومهندسين وقادة مصر لوضع رؤية وخريطة لمصر التي في خاطرنا ... نتفق عليها وتعمل الأجيال والحكومات والأحزاب على تنفيذها والاتفاق والاختلاف على تفاصيلها لخير المصريين ... مصر 2050 ومصر 2030 هو خطاب وحديث يرتقى بمصر والمصريين عن الغوغائية الإعلامية والإحباط العام إلي الأمل والعمل لمستقبل أجمل نحن قادرون على صنعه بتحديده وصياغته وتنفيذه ليكون هدفا لمصر المستقبل ... بفكر جديد وأمل متجدد ... وبنقلة نوعية ... وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية