Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
18/01/2007
الفقراء والمياه ... والحق في التنمية

هل تشرب مياه نظيفة ؟ ... تقرير الأمم المتحدة للتنمية الإنسانية لعام 2006 يعرض توصيف لواقع التنمية الإنسانية في العالم من منظور المياه وأهميتها للإنسان ، ويعتبر ان المياه والصرف يمكن أن تحقق أو تمنع تنمية الإنسان . فهل تعلم أن هناك 1.1 مليون إنسان ليس لديهم وسيلة لشرب أو الحصول علي مياه نظيفة من ستة بلايين يعيشون علي الأرض أي ما يقرب من 20% من سكان الأرض ؟ وهل تعلم أن هناك 2.6 من سكان الأرض ليس لديهم صرف صحي أي ما يقرب من نصف ما يعيش في عالمنا ؟ معظم هؤلاء هم فقراء العالم والدول النامية وإفريقيا هم الأكثر حرمانا في الدول والمناطق التي تعاني من تشوهات في سياسات واستراتيجيات وأولويات التنمية ؟ بل في إدارة الموارد القومية المحدودة دائما بصورة متوازنة ومتجانسة وعادلة ! وقد يبدو هذا غربيا ومثيرا للاندهاش في بداية القرن الحادي والعشرون وفي عالم المياه والتكنولوجيا والعقل والقدرات الإنسانية يمكنه أن يوفر كوب ماء نظيف للفقراء والأكثر احتياجا ولكنه  يجنون البعض منه  يغرق في حروب وإرهاب تستنزف مئات البلايين من الدولارات جزء منها كافي لتحقيق نهاية لشقاء أكثر من بليون من البشر ، وقد خلص التقرير إلي ما يلي : (1) تكلفة تنمية الإنسان باهظة في ضوء عدم توفير المياه النظيفة والصرف الصحي حيث يؤثر علي اتساع الفجوة بين أبناء الفقراء وأبناء الأغنياء . ويشير التقرير أن توفر المياه النظيفة يمكن أن يقلل الوفيات بين الأطفال بمقدار 23 % في اوغنداو 30% في الكاميرون وتوفر الصرف الصحي ممكن أن يقلل مثل هذه الوفيات في مصر بنسبة 57% وفي الكاميرون بنسبة 59% (2) أهمية الثروة للحصول علي المياه النظيفة يمكن أن يقلل الوفيات بين الأطفال بمقدار 23% في اوغنداو 30 % في الكاميرون .وتوفر الصرف الصحي ممكن أن يقلل مثل هذه الوفيات في مصر بنسبة 57% وفي الكاميرون بنسبة 59% (3) أهمية الثروة للحصول علي المياه النظيفة . وأن واحدا من كل خمسة لا يستطيع الحصول علي مياه نظيفة في اليوم ( لشربة ) واستخدام المياه للأوروبيين يتراوح بين 200 إلي 300 لتر ويصل إلي 575 لتر للأمريكيين في المتوسط وبالمثل الفجوات بين الأغنياء والفقراء في داخل الدول حيث وجد أن 85% من خمس اغني ما في الدول يستطيعون الحصول علي المياه بينما ربع أفقر 20% من سكان الدول ليس لديهم مياه نظيفة في منازلهم (4) الكوارث تؤثر علي الفقراء ، حيث وجد أن ثلث من لا يحصل علي مياه نظيفة دخلة لا يزيد علي دولار في اليوم وثلثي من لا يحصل علي مياه يعيش علي دولارين في ليوم . ووجد أيضا أن 1.4 بليون إنسان ليس لديهم صرف ودخلهم لا يزيد عن دولارين في اليوم (5) أن الفقراء يدفعون الثمن الأكبر . وجد أن الفقراء وسكان العشوائيات في عواصم مثل جاكرتا ومانيلا ونيروبي يدفعون من خمسة إلي عشرة إضعاف ما يدفعه الأغنياء في نفس المدن للحصول علي المياه ووجد أيضا أن الفقراء في الدول النامية والعواصم مثل مانيلا وأكرا يدفعون أكثر ممن يعيشون في عواصم الدول الغنية مثل نيويورك ولندن وروما وقد خلص التقرير إلي ما يلي أولا : التأكيد علي أن المياه هو حق من حقق الإنسان . وثانيا : ضرورة أن يكون لكل دولة سياسية قوية . وثالثا : ضرورة بناء مشاركات عالمية للتصدي لقضايا المياه والصرف .. لدينا بالمعلومات متوسطات المياه والصرف للمصريين في كل محافظة ومدينة وقرية من أوائل التسعينات .. لدينا أيضا فجوات الفقراء والأغنياء وبين الريف والحضر ولدينا رؤية وعزم في هذا المجال فلنترجمه عمليا لتنمية الإنسان المصري ( وللحديث بقية )
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية