Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 17/03/2010
إدارة الأولويات.. بين التغيير والإصلاح 4

المصريون عشاق لمصر..الوطن والأرض، والتاريخ والمستقبل، والأهل والولد، النهر والخير، والأمن والأمان، المحبة والسلام... حالة الغليان التى يعيشها الشارع المصرى سياسيا، ويعانى منها أبناء مصر اقتصاديا، وتتسبب فى تغيير جوهر الحياة اجتماعيا قد وصلت الى درجة من الحراك ستحدث تغييرا ايجابيا لخير مصر وابناء مصر... وقد استعرضت فى ثلاثة مقالات سابقة الحديث عن ((الأولويات.. بين التغيير و الإصلاح))... وتحديدا فى أن هناك أهمية كبرى بدءا من الآن أولا: أن نحدد كمجتمع رؤية وأهدافا وأولويات واضحة للعشرين عاما القادمة، وثانيا: أن نشارك ونتفق كمجتمع على ترتيب هذه الأولويات وكيفية معالجة كل منها من خلال سياسات وبرامج مشروعات واضحة وأن نتعمق أكثر فى منهج العمل ولا نقف فقط عند مستوى العناوين، وثالثا: أن ننتقل من التركيز على الشخص والكرسى، إلى الفريق ونتائج العمل، ورابعا: أن نبنى على ما هو جيد، ونطور ما يجب اصلاحه، وأن نغير كل ما هو سئ وفاسد، خامسا: أن نصنع المناخ السلمى القادر على اخراج أفضل ما لدينا كمجتمع وان نحتضن الاختلافات والتوافق لأجل التقدم، وسادسا: أن نتفق على هدف واضح هو تقدم ونهضة مصر وسعادة المصريين... وأن كلا من مفاهيم ((النهضة)) و ((السعادة)) يتطلب نقلة نوعية مما نقوم به حاليا... ولاشك أن فى خضم هذا الحراك – وأحيانا كثيرة- العراك السياسى يجب أن نفرق بين المفاهيم التاليو ((1)) الديموقراطية السليمة والممارسات السياسية المعاصرة فى مصر. ونلاحظ أن المسافة مازالت بعيدة للغاية فى كافة الأحزاب دون استثناء بين الممارسة اليموقراطية والحديث عنها ((2)) التشخيص –التاريخى- للمجتمع للزعامة الفردية والتى عرفها المصريون من عصر الفراعنة بدلا من المفهوم المؤسسى لاختيار الفريق الأفضل من خلال أحزاب وممارسات حزبية منشودة تعرض أفضل ما فى المجتمع ((مفهوم الفريق المتميز بالبرنامج المتميز)) ((3)) الهيكل السياسى للمجتمع من حيث اختيار فرق قوية تتنافس وليس فريق واحد قوى وفرق أخرى ضعيفة الامكانات او الفكر او كلاهما معا .. اليس آن الوقت ان نسعى كمجتمع لبناء ثلاثة احزاب قوية – على الاقل - تمثل اتجاهات مصرية لتنوع واختلاف وتوافق ولنرى الفائز بصوت الشعب وثقته .. وأيها القادر على تلبية احلامه وطموحاته . ((4)) بناء القيادات .. لقد آمنت ومارسة – ومازلت أؤمن وأمارس – بإن اهم رسالة للانسان والمؤسسة والوطن هو اعداد وبناء القيادات – والاستثمار فيها تعليما وتدريبا ؟ اعداد وتوجيهات ، حبا وعطاء ، رحمه واحتضانا .. للقيادات المستنيره تتقدم الأمم وبالديموقراطيات الحقيقة تحميهم من الافساد والفساد . ((5)) بناء الشعب.. بالتعليم المتميز الذى يصل بهم الى مصاف قمة دول العالم لأفضل عشر بدلا مما وصلنا اليه من ترتيب بين الدول 129 من 134 او القضاء على الامية تماما فى خلال خمس سنوات ، وبالرعاية الصحية الجيده المتكافئه لكل المصريين وفق مفهوم ((الخدمة الشاملة)) فى كل محافظات مصر ، وبثقافة التقدم والسلام والوحده الوطنية والوسطية الدينية دون تعصب او تطرف دون حكر فكرى . ((6)) وبحرية للانسان وحرية للمجتمع وحرية للقلم وحرية للاديان دون استغلال او اسفاف او ارهاب. ((7)) العدل و العدالة وقانون يطبق على الجميع ((8)) تكافؤ الفرص والعداله الاجتماعية ((9)) الشفافية والمعلومات وحق المصرى ان يعرف . ((10)) الامن الاجتماعى والامن القومى .. وحق الاجيال القادمة فى حياه افضل .. لـ ((نهضة)) .. و ((سعادة)). وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية