Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 17/02/2010
الأسرة المصرية .. والعمل الأهلى

هل الأسرة المصرية بخير؟.. سؤال وعنوان طرح هذا الاسبوع فى لقاء تليفزيونى تم فى الاجتماع السنوى للاتحاد العام للجمعيات الأهلية والذى ركز كل منهما على ((العمل الأهلى))..و((الاسرة المصرية)) .. الواقع يشير ان تعداد سكان مصر وصل الى 80 مليون نسمة بما يزيد على 16 مليون اسرة (( باعتبار ان متوسط عدد افراد الاسرة اكثر من اربعة افراد))..حياة الاسرة المصرية نعيشها جميعا ومستقبلها يتوقف على ما نقوم به كل يوم سواء كأعضاء فى هذه الاسرة او كمجتمع ككل. فما هى اولوياتنا واهدافنا كأفراد وكمجتمع .. وإختيار الموضوع يعكس رمزا وهدفا ومعنى ومضمونا .. والاسرة المصرية هى ركيزة الوطن .. تقدمه ونماؤه , واصلاحه ورخاؤه .. والحمد لله فإن الاسره المصريه لازالت فى قلوب المصريين – ولم يحدث لها بنفس المعدل التفكك والتباعد الذى تعيشه الاسره فى المجتمعات الغربيه – وهذا فضل وثروه يجب الحفاظ عليها وتنميتها وميزه نسبيه لمصر اذا ما قورنت بغيرها .. ونحن جميعا نعلن ان التكوين الاساسى للانسان يتشكل داخل الاسره فإذا نجحت صلح المجتمع واذا تعثرت او فسدت فشل المجتمع , واذا ترابطت ترابط المجتمع وتوحد .. ولكن ما هى التحديات التى تواجه الاسره المصريه ؟ تتفق الآراء حول غالبية التحديات وتشمل التمكين الاقتصادى للأسرة وتوفير فرصة عمل كريمة لعائلها ولأفرادها , وتوفير التعليم الجيد للأبنائها والرعاية الصحية لأفرادها والخدمات الاساسية من نقل ومواصلات , ومياه وكهرباء وغيره ومن جهه اخرى توفير الامن والامان والعدل والمناخ الملائم للعداله الاجتماعية والتكافؤ والمساواه وحقوق الانسان والمواطنة والانسان والاسره والمجتمع بطبيعة الحياه يسعى للافضل والاحسن وهو السعى للتقدم والنماء والنهضة والرخاء ..والمجتمعات الرشيده هى القادره على تحقيق طموحات واحلام شعوبها بما تضعه من سياسات وبرامج ومشروعات وقوانين وقد طرحت اراء وافكار عديده فى اجنده العمل الاهلى والاسرة المصريه منها ((1)) ضرورة التمكين القانونى للاسرة المصريه والحفاظ على وحدتها وسلامتها وترابط افرادها وتحقيق المساواه العمليه بين الرجل والمرأه ((2)) ضروره العمل على ايجاد وخلق فرص عمل جديده والقضاء على البطاله من جهه ومن جهة اخرى تعميم التجارب الناجحه لعديد من الجمعيات الاهليه فى مجال المشروعات الصغيرة والقروض المتناهيه الصغر خاصة الموجهه للام المعيله ولتمكين الفقراء والتوجه الجغرافى للمناطق الاكثر احتياجا ((3)) العمل على مواحهة ما يحدث من ظواهر لتفكك الاسرة ومعدلات الطلاق المرتفعة التى وصلت فى العام الماضى بين حديثى الزواج الى 40 % ((4)) النهوض والتمكين الثقافى للمصريين وتنمية وتعميق الوعى ومنظومة القيم اللازمة للتقدم والتنافس, والتأخى والتواصل, والسلم والأمان, والسلام والحياة بل لنبذ العنف ولمواجهة التطرف ((5)) دعوة الأعلام الجاد لتحمل المسئولية فى توجيه وقيادة المجتمع لخلق الاسرة ((المثالية)) التى عهدها المصريون بدلا من غرس روح الفوضى والعنف الاجتماعى ((6)) أهمية تمكين الجمعيات الأهلية لخدمة الأسرة المصرية وصياغة قانونها الجديد ترسيخا لمزيد من الديموقراطية وتعميقا للمسئولية الاجتماعية المتواصلة للجمعيات خاصة الجاد منها , والعمل على تحقيق التكافؤ بينها وعدم التدخل الخارجى فى الأولويات التى يتفق عليها المجتمع ((7)) اعداد المؤسسات والقيادات والافراد للعمل الاهلى على جميع المستويات وتوعية المجتمع بأن لكل منا دورا كواجب لخدمة هذا المجتمع لبناء وطن نشرف بحمل اسمه والانتماء له .. العمل الاهلى هو اساس لبناء وتقدم ونهضة المجتمع وركيزته الاسرة المصرية وجناحاه حكومة تقوم بتشجيعه وقطاع أعمال مؤمن بدوره تجاه المجتمع ..وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية