Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 10/02/2010
الصعيد..وبوابة الأمل

يوم الاربعاء الماضى أعلن عن الانتهاء من تطوير 38 مدرسة بمدينة الأقصر فى إطار مبادرة المائة مدرسة والتى اطلقتها سيدة مصر الأولى سوزان مبارك .. وللحق عشت يوما سعيدا وتمنيت ان يرى كل أهل مصر ما رأيته من فرحة الأهل والأبناء بمدينة الأقصر..رأيتها حلما أخر يتحول إلى حقيقة وشاهدت ما كان البعض يعتبره مستحيلا فى تطوير المدارس المهملة وغير اللائقة للتعليم تتحول إلى مدارس عصرية..ما يحدث فى الاقصر هو فخر لكل مصرى واضافة لوطن غال صاغته رؤية اعجبت بها (( لعبقرية المكان..ولتنمية الإنسان )) هو ببساطة تطوير لمدينة هى تاريخ مصر عبر الزمان ,وتطوير العقل هو ركيزة المستقبل.. ما شاهدته الاربعاء الماضى هو عبور من بوابة الأمل لأبناء مدينة الاقصر ..رأيتها فى عيون وكلمات أهل الاقصر وأسرة مدارسها ومنها مدرسة الاقصر الثانوية والاعدادية بنات.. وسمعتها فى تعبير صادق للتلميذات والأساتذة والمدرسات ومديرة المدرسة بل والحارسات ((من بنات الاقصر)) ومن خلال كلماتهم وشعورهم بالفرحة والاعتزاز بما تم من تحول من مدارس الأمس وما كانت فيه إلى مدارس اليوم العصرية.. رأيت جيلا دخل من بوابة الأمل ليتعلم ويمارس الأنشطة الرياضية والثقافية والاطلاع بالمكتبة ويستخدم الحاسبات الالية.. رأيت مركزا لاعداد المعلم والإدارة المدرسية على احدث أساليب التعليم وإدارة التعليم والتقنيات الحديثة.. تم هذا بمنظومة عمل وعطاء وتطوير تحت أشراف جمعية الرعاية المتكاملة وبالتعاون مع محافظة الاقصر..بدأت برؤية لتطوير المدارس وانتهت بمدرسة تليق بأبناء الاقصر والأهل من صعيد الوطن..تقفز على كل سنوات الحرمان والتهميش وتدخل بكتيبة النماء لعصر جديد أساسها المعرفة.. لعصر المعرفة. قادت الحلم والرؤية والتنفيذ السيدة الفاضلة سوزان مبارك . وتحول الحلم الى حقيقة فى أقل من عامين , وقام رجال القوات المسلحة باصلاح وتطوير 36 مبنى مدرسيا بها 817 فصلا يدرس بها اكثر من 33 الف تلميذ لصالح جمعية مصر الجديدة والتى يعكس اسمها رؤية لمصرنا الجديدة.. وتشمل منظومة التطوير .. (1) المبنى والبنية التعليمية, (2) اعداد المعلم وتأهيله, (3) الرعاية الصحية, (4) البنية التكنولوجيا, (5) البنية الثقافية والمعرفية, (6) مجالس الأمناء والمشاركة المجتمعية وخدمة البيئة المحيطة.. تذكرت منذ عامين حين قام المحافظ المبدع سمير فرج بعرض الواقع المؤسف للبنية التعليمية على السيدة الفاضلة سوزان مبارك والتى استجابت فورا وقامت بزيارة ميدانية شاهدت واقعا لا تقبله لأبناء الوطن وقادت من خلال مبادرة المائة مدرسة والتى بدأت باصلاح ما يزيد 150 مدرسة بمحافظة القاهرة و88 مدرسة بمحافظة الجيزة إلى الاقصر لتبدأ أول محاولة لإحداث نقلة جوهرية حقيقية فى التعليم فى الخمسين عاما الماضية.. ما رأيته وتابعته وسمعته يؤكد ان المستحيل ممكن . لقد بدأ العمل الجاد لاعطاء الحق فى التعليم المتميز والجاد لابناء وبنات الاقصر وفى مقدرة كل اسرة.. فى خلال سنوات قليلة سنرى خريجى هذه المدارس يتنافسون على القمة للطب والهندسة, وللعلوم والآداب, وغيرها.. رأيت فى عيون أبناء وبنات الاقصر العزم على التقدم والتميز والتنافس والانطلاق والتنافس العالمى عبورا ببوابة الأمل.. وهذا العام ستستكمل 107 مدارس بمحافظة الاقصر بما فيها اسنا وأرمنت وبهذا تصبح أول محافظة فى الصعيد يتم تطوير مدارسها ويدخل ابناؤها بوابة الأمل.. هكذا نساهم فى بناء مصر.. الجديدة.. تم ذلك بفضل مباردة المائة مدرسة.. وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية