Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 03/02/2010
إدارة اإنتصارات وكأس أفريقيا2010

مبروك لمصر ...مبروك لشعب مصر وفريق مصر .أفراح المصريين بكأس أفريقيا تتوالى .. وسعادة الشعب بكأس افريقيا تجعلنا نتساءل كيف تستمر هذة الحالة وكيف نطيل فترة السعادة ، وكيف نجعل مصر تبتسم وتفرح ، وترقص وتغنى، .. وتتوحد وتتقدم .. بل كيف نشجع التنافس الحر والشريف والمتكافىء لكل المصريين .. ببساطه كيف تتحول الحياة من معاناه "متتالية" إلى نجاحات متواصله ؟ وكيف نغير الثقافه العامه السائده من الإنغلاق والانفعال والضيق والضجر والعنف والعدوانيه والغوغائيه إلى "ثقافة النصر"و"ثقافة الفوز" ، و " ثقافة الإنجاز" و"ثقافة الجديه"،و" ثقافه المحبه " و"ثقافة السلام"..وهذا يعنى أيضاً التدريب والتعليم والتميز والجد والعمل والتنافس والتقدم والأنتصار والتعاون والتفانى والحوار وقبول الآخر والروح الرياضية وتقبل الهزيمة بل وتحويلها الى النصر .. القيادة الواعية والارادة القوية تتطلب الادارة الفاعلة .. الفائز الاول فى هذا الانتصار بكأس افريقيا فى نظرى هو الشعب المصرى والفريق وادارتة .. لقد حول الفراعنة نكسة الوصول لكأس العالم الى انتصار بالامم الافريقية .. واتوقف كما توقف الكثيرون عند الاداء المميز فى الدورة عموما وفى مبارة الجزائر التاريخية خاصة وعن دور المدرب الوطنى الكابتن حسن شحاتة فى اعداد وتكوين فريق يرتقى الى العالمية .. واتساءل ايضا عما يحدث للمصرين الفراعنة .. حولوا مهزلة ونكسة ام درمان الاعلامية والرياضية الاخلاقية الى نصر نفتخر بة ..للفوز بكأس افريقيا للمرة الثالثة على التوالى .. هل هذا نصر لفرد ام لمجتمع ينشد النصر .. هل هو نصر لفريق اثبت قدراتة ام هو الوطن عقد العزم على انتصاراتة ..هل لدينا الوعى لوضع تقدم الوطن وابنائة وانتصار مصر وتميز ابناءها فى المرتبة الاولى للاولويات .. هل يمكن ان نسترشد بهذا النصرلاعداد شباب الوطن للقمة فى الرياضة والعلم وفى الفكر والأدب والعمل والإبداع ؟..كهدف قومى مثل اعداد القادة العسكريين واعداد القادة الرياضيين والعلميين والإداريين والصناعيين!!الحياه هى بطولات حقبقة ونجاحات متواصله وليست معارك زائفه أو بطولات وهميه ..هى داخل الملعب .. وبها نصر وهزيمه ..ولكن بهما ايضا سجلات للبطولات تصنع بجد والعرق .. ولا يمكن لإعلام زائف أو غوغائيه أو فرق همجيه أن تسلب عطاء أبناء مصر ..عبر الزمن .أتساءل ما هو السر الكامن فى عشق المصريين لكرة القدم ؟ هل هو للرياضه لتراب هذا الوطن؟..أم لكليهما ..فيضان الحب والفرحه ، والتشجيع والمؤازرة والوطنيه واأنتماء هو محصله لشعب أصيل بجذور وطنيه راسخه ، تغرس النصر ، وتعشق الوطن ..أدعو لاستثمار النصر بمزيد من الأنتصارات..واتساءل اولا:هل يمكن أن نستثمر مسيرة الجديه لفريقنا القومى للكرة لكل أنشطة الرياضه وان نعتبر ان الرياضه للمجتمع وصحة شبابه وابنائه من الأولوليات الهامه ؟، وثانياً :هل يمكن أن نستثمر-دون مزايدات –هذا النصر الرياضى الى مسيرة متواصله من الأنتصارات فى الرياضه من مجالات تنمية المجتمع ؟ ..تحية واجبه لشعب مصر الذى يثبت دائما عمق الأنتماء والوطنيه ..لم أرى العلم المصرى ينتشر بهذا العدد ويشتريه ويرفعه جميع المصريين بمن فيهم الأطفال والشباب الا فى الأنتصارات الرياضبه و الأنتصارات العسكريه رمزا للوطنيه الكامنه والأنتماء الراسخ ..لقد شغرت بسعادة لاستقبال السيد رئيس الجمهوريه للفريق القومى تقديراً لبناء وما اضافوة لسجل البطولات الوطنيه ..ويدعونى هذا للتمنى أن نحقق النصر فى قضايانا العاجله والآجله من وحدة وطنيه وتعليم ، وبحث علمى ، وقضايا للتنميه الأقتصاديه والأجتماعيه وغيرها ..تنمية الأنسان العقل .3.والبدن،والأدراك والوعى ،والأمل والأنجاز..هى أهداف وطنيه أساسيه حاكمه وعاجله..فلمزيد من الأنتصارات ..بأذن الله ..وللحديث بقيه.
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية