Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار 28-6-2006
بداية السماحة والسلام .. خطبة الجمعة

هل نحن راضون على من يخطب الجمعة ؟ اجابات ستنحصر بين نعم او لا . فان كانت نعم فالحمد لله . ولندعو ان يستمر ذلك .... وان كانت الاجابة ( لا) فهذه دعوة للتغير والتطوير .. بل انى ارى (( الاصلاح الدينى )) هو من اهم مجالات الاصلاح التى ندعو لها خاصة من دخلاء ودعاة الجهل والتسلط والفرقة والارهاب .. دعوت من قبل الى اهمية البدء فى برنامج قومى للاصلاح الدينى واليوم اؤكد ضرورته مرة اخرى ويشمل هذا : ( 1) اصلاح المؤسسات الدينية ( 2) اصلاح الخطاب الدينى (3) اصلاح القيادات الدينية (4) اصلاح الاعلام الدينى . وموضوعى اليوم هو حل الخطاب الدينى لخطبة الجمعة وخطيب الجمعة . وسبب المقالة هذا الاسبوع اننى امضيت اجازة عطلت الاسبوع الماضية وهى الاولى التى اقوم بها منذ عام تقريبا بالجونة بالغردقة ..وذهبت لصلاة الجمعة بالمسجد الجديد الذى اقيم بمشاركة بين بعض سكان الجونة والشركة القائمة على تنفيذ المشروعات ومجموعة من المخلصين المتطوعين لهذا العمل الحميد ( بارك الله لهم جميعا ) ووصلت بعد بداية خطبة الجمعة فجلست مع جموع المصلين خارج المسجد الذى لم يستوعب رغم توسعاته المتوالية والحمد لله للاعداد الكبيرة . ولمدة ساعة تقريبا وحتى الساعة الثانية اعتلى الخطيب المنبر شعرت فيها بالاسف والاسى - بل بالقلق والغضب - فقد استغرق الامام ما يقرب ممن 25 دقيقة فى موضوع الدعوة لدخول الحمام بالقدم اليسرى ( صدق او لا تصدق ) وسمى الحمام بعدة صفات وفى ال25 دقيقة التالية وجه الامام الدعوة الى السيدات المصليات باخطاره اذا تبول ابناؤهم على سجادة المسجد ( اسف جدا واعتذر لهذا العرض ولكنه ما حدث ) وكان هذا جزءا من حديث الخطبة الجمعة من الخطيب الموقر .. اما العشر دقائق الاخرى فكانت تدعو الى كل ما هو متشدد ومنفر .. وبين كل راى وراى وبين مجموعة الاراء كان يذكرنا ( اسوة برسول الله ) .. ولم تكن فى نظرى - هناك علاقة على الاطلاق بين ما يقوله من اراء خاصة وبين صحيح الدين او سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم التى نعرفها ( والله اعلم ) والرسول صلى الله عليه وسلم برىء من هذه الاراء واسلوب عرضها . وصلاة الجمعة تجمع كما هى فى كل مكان بين غير المتعلمين والمتعلمين وبين البسطاء والقادرين فالكل يسجد لله سبحانه وتعالى سواسية امام رب الخلق اجمعين ولكن ما لفت نظرى بشدة ودقة امكانية تاثير مثل هذا الخطيب على البسطاء علما او قدرة . او التاثير على من لم يحصل على تعليم او امى . او يعانى من الفوارق التى يراها امام عينه واحسست بخطورة ما قام به الخطيب على المجتمع . وعلى ان يخرج المصلون كارهين وناقمين ..بدلا من خاشعين ومحبين ومقبلين على الحياة . امثلة هذا الخطيب هم الذين يزرعون جزور التطرف والانقسام والكراهية .. بل هم الذين يزرعون التطرف والبلبلة فى المجتمعات الامنة وارض السلام وتذكرت على عكس ذلك تماما -على النقيض منه - امام وخطيب المسجد الذى حببنى فى صلاة الجمعة فى طفولتى - رحمه الله -واذكر اننى كنت اتطلع الى خطبة الجمعة منذ كان عمرى عشرة اعوام لاستزيد من تعاليم الدين وسماحته وكانت اجمل ثلث ساعة اعيشها انا والمصلين مع الخطيب والعالم والمعلم انذاك نخرج منها بزيادة للعقل وانشراح للقلب وللنفس .. ونسجد لله خاشعين ونسعى للدين مكافحين وساعين نتعلم الدين ننفتح للحياة .. لقد عشت حياتى - وانا اعرف الله - لا افكر عند دخول الحمام باى قدم ادخل ؟ ما يدعو له هذا الخطيب هو تستطيح للدين وضياع لوقت ثمين للمصلين يمكن ان يستفاد به فى غرس القيم الدينية . ادعو وزير الاوقاف وفضيلة شيخ الازهر وفضيلة المفتى انا يتبنو خطة قومية لمنع عتلاء المنابر لمن لا يصلح لها فى كل مسجد وزاويه وفى كل دينة وقرية . قدركم انكم مسئولون عن كل حادث وعن كل كارثة تنتج نتيجة لتلوث العقول وتسرب الجهل وتداخله بدلا من صحيح الدين . واذا كان لديكم ندرة فى الائمه فلتسعو الى كتابة الخطب واعدادها بدلا من السماح لكل من يعتلى المنبر بالمساجد بان يسمعنا من يعتقد به رايا الو رؤية ( مع احترامى لكل راى ) الخطيب اخطر من الطبيب الجراح .. فهل ممكن ان يقوم جاهل بجراحة طبية ؟ ان عصر المعرفة والمعلومات يعنى بناء العقل والروح والسماحة والسلام والعلم وصحيح الدين ( وللحديث بقية )
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية