Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار 19-4-2006
مجتمع السلام والوحدة الوطنية

السلام هو أساس التنمية. دعوتنا المتواصلة لتنمية المجتمع سواء لعصر المعلومات أو للدخول لعصر المعرفة اساسها مجتمع سالم وآمن ومسالم. السلام هو حياة وممارسة ومناخ و اطار وعلاقات بين المجتمع وعناصره حكومة وبشر، ومؤسسات وشركات. السلام هو استقرار وأمن وأمان ونزع الصراعات والتفرقة والتعصب والظلم والاحتقان. السلام هو مجتمع عدل وعدالة وتكافؤ ومساواة. السلام مناخ دافع ومشجع له حيث يعيش الانسان دون ظلم بين ودون قهر فكرى أو معنوى أو جسمانى. السلام هو ثقافة وهو تعليم وتربية وتأهيل السلام هو اعلام مريح واضح وصادق ومسئول وليس اعلام الاثارة والانشقاق والتجاوز. ما الذى يحدث فى مصر الآن؟ حادث الاعتداء على كنيسة تمارس فيها شعائر دينية غير مقبول على الاطلاق سواء كان هذا المكان للاسلام أو المسيحية أو اليهودية. حرية ممارسة الشعائر الدينية هو مبدأ حسم بالسماحة الدينية التى تربينا عليها تاريخيا ومنذ عصور الانبياء والرسول صلى الله عليه وسلم. حادث الاسكندرية هو قضية مجتمع وقضية وطن وقد سبق ان كتبت يوم حادث محرم بك عن ضرورة التدخل لإصلاح جذرى للمجتمع لاعادته إلى مناخ السلام فكرا وعملا وممارسة وحياة. وضرورة البدء جديا باصلاح دينى فعال يشمل (1) المؤسسات الدينية (2) الخطاب الدينى (3) القيادات الدينية (4) الاعلام الدينى. ما وصلنا إليه هو حالة من الفوضى والهزل بل وازمة تتطلب ادارة حكيمة واعية وهادئة ومعتدلة ومسئولة.. ونرى من الحين والآخر مظاهر التعصب والانحياز والبلطجة والتطرف فى مجتمعنا السكوت على سلوك هؤلاء هو يعنى عدم مسئولية نحو الوطن ونحو الا جيال القادمة.. الله رزقنا ببلد من اجمل ما فى الدنيا وبإنسان من اكثر الشعوب سماحة وطيبة عبر التاريخ.. نريد ان نخفف اسباب احتقان امة وغضب شعب وضلال وتحيز وتطرف وتعصب وبلطجة فئة صغيرة ضالة فيه نراها فى حادث الاسكندرية ورأيناها فى بلطجة انتخابات فى عدد من الدوائر ورأيناها فى حادث العبارة ونراها على فضائيات يومية نراها فى ممارسات على ارض فلسطين وارض العراق. علينا ان نقف بقوة ضد موجات هدم السلام الاجتماعى وامننا القومى.. اتحاد المصريين وسماحتهم كتب فيها مجلدات تملأ مكتبات.. يجب ألا نسمح للاجرام والتعصب والتطرف بارهاب العقل وباخافة القلوب.. ولا معرفة ولا تقدم دون سلام يا أهل وأرض السلام.... ولنقف جميعا دقيقة حدادا على روح فقيد مصر والوحدة الوطنية. ولنتساءل جميعا فيما يجب ان نفعله؟ هل نتبع سياسة اطفاء الحريق؟ هل ننتظر اشتعالها مرة اخرى؟ سواء بمتطرف أو بمعتوه أو بمطحون؟ هل للحكومة دور؟ هل للشعب دور؟ هل لكل منا دور؟ أين نحن من فكر وعقيدة وثقافة السلام؟ اين نحن من صحيح الاديان؟ أين نحن من الخطاب الدينى العقلانى؟ ومن حماية المجتمع من الجهلة والمزايدين والمنتفعين؟ اين القيادات الدينية المسئولة وسط طبول المزايدين؟ أين نحن من التعليم ومكارم الاخلاق والتسامح والتعايش وحب الجار والزميل واحترام الكبير وتشجيع ورعاية الصغير؟ أم هل نبدأ برنامجا وطنيا لتعميق الوحدة الوطنية والاصلاح الدينى والتسامح والمحبة وغرس ثقافة السلام فى أرض السلام.. تقدمنا من أمننا القومى، وأمننا القومى اساسه وحدتنا
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية