Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار 11-4-2006
سوهاج ... والحق فى التقدم

بقدر تحيزى لمصر، فاننى اتحيز واعلن دائماً تحيزى لصعيد مصر ومنها سوهاج.. أرض الأجداد.. لم يحالفنى الحظ بان اعيش فيها والحب والمودة هو كل ما بينى وبين اهل سوهاج.. احتراما للجذور والاصول، وتقديرا للسماحة والاخلاق، وتطلعا لحلم وبحق التقدم.. كلام الناس وصوت الشارع واحاديث النخبة من ابناء الوطن والصعيد وسوهاج عبر سنوات وعبر القرن الماضى هو عن الفجوات الفوارق من ابناء الحضر وابناء مصر.. وقد كانت معظم الاحاديث المنطقية تعكس ملاحظات ومعايشات لما يحدث ولكن كان يغيب عليها التوصيف الدقيق(( بالمعلومات )) لحالة الصعيد والتحديد الادق للفجوات.. وسعيا لتحقيق التقدم والعدالة وايمانا بحتمية وبضرورة ان يكون علميا وعمليا فاذكر انى طلبت من السيد الفاضل اللواء / رضوان سعيد بناء مركز للمعلومات ودعم القرار بسوهاج فى اواخر الثمانينات واذكر انه لاول وهله لم يصدق المطلب ثم بعد ذلك بصعوبته ثم بعد ذلك باهميته ثم بعد ذلك بنجاحه واستمراره.. وبواسطة مجموعة مخلصة من ابناء مصر افتتح مركز بكل مدينة وبكل مديرية ووصلت عدد مراكز المعلومات ودعم القرار فى محافظة سوهاج حتى عام 1999 إلى 110 مراكز (( اكرر مائة وعشرة مراكز للمعلومات ودعم القرار )) وافتتحها السيد رئيس الجمهورية في مايو 1999 وكان يوم زيارته ملحمة لمصر ولسوهاج لانه رأي جهد عبور لعصر المعلومات بعد 15 عاما وقد تفقد تفصيلا مراكز المعلومات في تجمع كبير باستاد سوهاج وكان الاهم انه عرض ووصف بالمعلومات لحال التنمية في سوهاج في السكام والتعليم والصحة والزراعة والصناعة والتجارة دخل المواطن والفقر والفقراء وغيرها من تفاصيل ... وعرض ايضا المشاكل والتحديات والامال والطموحات وكيف يتم حلها بدعم القرار وبالمعلومات ولم ار - وان اشاهد علي عصر - رئيس مصر فرحا بابنائه مثلما رأيته يومها منذ عبور 1973 ... وبالمعلومات بدأت المحافظة عمليا تحل بعض مشاكلها وبالمعلومات ايضا اتضح ان معظم ادوات حل المشاكل هو في القاهرة ، فمشاكل سوهاج ليست وليدة اليوم ولا يمكن ان تحل في الاطر والسياسات الجديدة دون فكر جديد خاص للمناطق الاكثر حرمانا ... وعلي وجه المثال الطبيب يخدم 2467 مواطنا والممرضة تخدم 2476 مواطنا بينما الطبيب يخدم 1648 مواطنا والممرضة تخدم 814 مواطنا علي مستوي العام في مصر هذه فجوات تؤثر علي صحة الاسرة وحيال الاطفال ... المعلومات تصف عشرات الفجوات . غدا سيزور سوهاج ثلاث وزراء شباب هم د. طارق كامل وزير الاتصالات والمعلومات و د. هاني هلال وزير التعليم العالي ، د. يسري الجمال وزير التعليم .. وهم وزراء جادون فهل يمكن ان يتكاتف ثلاثتهم لوضع اطار تنفيذي لتنمية الانسان في سوهاج لتحقيق نقلة نوعية في تقدم وتنافسية المحافظة علي مستوي مصر بل علي مستوي العالم للعشرات سنوات القادمة ؟ وتحقيق نقلة من عصر زراعي وصناعي عبورا بعصر المعلومات الي عصر المعرفة السؤال من ابناء سوهاج وفقراء سوهاج بسيط .. هو في حياة افضل من خلال فرصة عمل يمكن الحصول عليها بعدالة ... وفرصة للتقدم للابناء متساوية للفقراء والقادرين .. هل يمكن ان تكون سوهاج " سنغافورة أو ماليزيا " بالعلم والتدريب والتكنولوجيا ؟ وبمدارس عصرية تدرس اللغات والعلوم والرياضيات ومكارم الاخلاق في كل مركز ولكل مجموعة قري .. وبجامعة مثل " احمد اباد " أو " هارفارد " تسهم في تقدم من فاته التقدم لاكثر من قرن وبتكنولوجيا وخدمات عصرية تقفز نوعيا بالمحافظة والصعيد لافاق جديدة .. وللمشاركة ولتحقيق حلم التقدم .. نريد سد عالي جديد .. ومصانع مثل نجع حمادي لعصر المعرفة ... وخريطة تنموية جديدة " مثل قنا " وشبكات طرق ومنها سوهاج والغردقة ومستشفيات ومراكز صحية .. ومواطن يبتسم وهو يكافح ويعمل ويشعر بالعدالة والامن والامان والمساواة والامل والريادة
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية