Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار20-7-2005
الوجه الأخر للتقدم التقني

هل كل ما هو تكنولوجي مفيد ؟ البعض منه مفيد والبعض الآخر ضار دعاة التقدم التكنولوجي يفوتهم في كثير من الأحيان التحذير الكافي بمساوئ التقدم التقني او بسوء الاستخدام , الأمثلة عديدة .. تعيش البشرية مساوئها وأضرارها حاضر بل وستعيشها مستقبلا . ولكن هل يجب الاستسلام لسوء استخدام التقنية ؟ الإجابة المنطقية هي بالطبع لا ولكن ما الذي يجب ان نفعله ؟ لقد استوعب العالم الي حد ما ينتج عن تقدم علوم الذرة في مجالات عديدة ، ولكنه أضاع اكثر من ستين عاما استيعاب أضرار سوء استخدام جزء من نتاج هذا العلم التدميرية في القنبلة الذرية من هيروشيما الى ألان واستنفد العالم سياسيا واقتصاديا بل واجتماعيا جهدا كبيرا للسيطرة على انتشار الأسلحة الذرية والأسرار العملية اللازمة لإنتاجها ولتجنب انتشارها سوء استخدامها تدميرا للتقدم العملي في مجال تصنيع الأسلحة الذرية سياسيا بل واقتصاديا للدعوة للسلام والاستقرار حينا وللسيطرة والهيمنة حينا أخر الى أن استقر العالم على إطار التنظيم والسيطرة على ومراقبة سوء استخدام علم الذرة تارة من خلال وكالة الطاقة الدولية وتارة أخرى من خلال سياسات تحددها القوي العالمية ويلزم بها الأكثر قوة الضعيف من دون العالم . ما حدث سلبا من أضرار للتقنية الذرية وسوء استخدام التقدم العلمي يحدث في مجالات كثيرة تضر بالإنسان فما نراه الآن من عنف نتجيه استخدام الأسلحة التي تسمي تقليدية – في ساحات القتال بل في المجتمعات الآمنة – بأساليب تقنية متقدمة لهو مفجع للبشرية ولمستقبلها . ويزداد التقدم التقني في مجالات عديدة وتزداد معه تحديات سوء تطبيقه . فعلي سبيل المثال ما الأضرار الناجمة عن الإنترنت والتليفزيون والموبايل ؟ مثل هذه الأسئلة لم تكن مطروحة بالصورة الواجبة قبل و أثناء انتشار أي من هذه الظواهر والتي غيرت من نمط ومعيشة الإنسان في كل مكان ولكن هل سنقف عاجزين ونسمح باختراق الإنترنت لحرمة عقول الأطفال والشباب من مواقع مخلة بالآداب أو متطرفة الفكر أو العض منها بنشر فكر وأدوات العنف والتدمير المادي أيضا وليس الفكري فقط والذي يثبت يوما بعد يوم دوره المتزايد في الأضرار بالمجتمعات والتقدم الإنساني عبر الحدود فنري بعض المواقع تعلم كيفية تصنيع القنابل وكيفية استخدامها . ومن السخرية أن هذه المواقع يتم استضافتها في الولايات المتحدة رائدة التقدم التقني والعملي ويتم متابعة هذه المواقع بواسطة أجهزة الاستخبارات العالمية وقد ثبت علاقة هذه المواقع ببعض الحوادث الكبيرة وبسوء استخدام الإنترنت بالمثل هل ما نراه على شاشات التليفزيون طبيعي من حجم العنف المنقول الى داخل المنازل أو من التطرف الأيديولوجي المعلن أو المستتر من فضائيات تجوب الأرض أو من بعض القنوات الإباحية التي لا تقبل الآسرة المعتدلة في أي دولي لأبنائها مشاهدتها فما بالنا بالعائلة المصرية أو العربية المحافظة فما شعورك حين تحس باختراق العقل والفكر والإحساس من خلال القنوات المرئية ؟ ومن جهة أخرى نلاحظ الانتشار الكبير للموبايل على مستوي دول العالم المختلفة والذي أتاح تحقيق الاتصال بل والتواصل بين فردين في أي وقت وأي مكان .. ولكن ما لم يؤخذ في الاعتبار عند اختراعه هو تأثير الموبيل على الخصوصية وحرمتها وعلي الإزعاج ومعدلاته والإنتاجية وتأثيرها وغير ذلك من الآثار . فهل مسموح لآي شخص تصوير أو تسجيل حديث لأي فرد أخر دون تصريح قانوني بذلك ؟ هل مسموح للفرد ان يزعج من حوله بجرس أو برنة التليفون المحمول تزعج الآخرين في الأماكن العامة أو موقع العمل أو حتى بالنزل ؟ السؤال المطروح ما العلاقة بين الحرية والتكنولوجيا ؟ هل الحرية مطلقة والاستخدام التقني مطلق أو أن هناك حدودا للحرية وبما لا تتعارض من حياة وحرية الآخرين وحرمتهم وخصوصيتهم واحترام معتقداتهم الفكرية وتراثهم الإنساني بل ولأسلوب حياتهم – مصر كانت واعية منذ البنية الرقمية للإنترنت مع احترام الخصوصية وحرية المواطن المصري . مصر كانت واعية أيضا لأهمية وجود ميثاق شرف لكل ما يبث مرئيا بحيث تتيح التوازن بين ما يلائم المواطن مما يبث عبر فضائيات الأقمار الصناعية المملوكة لنا ولكن هل الإنسان افضل حالا ألان أم أسوا حالا من نتائج التقدم التقني ؟ إذا كانت الحوادث من السيارات لم توقف تقدم او انتشار استخدام السيارات في اكثر من مائة عام ولكن دفعته الى إنشاء طرق افضل ووسائل إرشاد أوضح وتعلم والتزام بالقيادة وبحزام للامان .. ما الذي نحتاجه وطنيا ودوليا لمواجهة استخدام التقنية ؟ .
 
 
 

 

29/04/2013
شكراً

موضوع التعليق :

اميرة ميمو

الاسم :

شكراً

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية