Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار 27-4-2005
الكتاب فى مجتمع المعرفة

الكتاب ... من أهم أسس مجتمع المعرفة و التي تشمل الإنسان والمحتوى ( ومنه الكتاب ) والنظم والتقنية والسياسات والاستراتيجيات اللازمة للتحول مما نحن فيه إلى عصر ومجتمع المعرفة. الكتاب هو أساس التكوين والتعليم والتدريب والتثقيف فى جميع المعارف وما يطبق منها، وما يبحث فى آفاقها، وما يرجع له تاريخا، وما يستشرف إليه مستقبلا، ولقد احتفلت مصر بيوم الكتاب العالمي السبت 23 أبريل 2005 مع مائة دولة فى الاحتفالية آلتي ينظمها اليونسكو، والاحتفال بالكتاب هو رمز ومعنى، وجوهر و منتج، ومعرفة وتنمية، ولنا نحن المصريين أن نفخر بأهم الإنجازات المعاصرة لمصر فى عودة الاهتمام بالكتاب وللطفرة التي تحققت فيه إنتاجا ونشرا وتوزيعا واطلاعا ومعرفة. وسيسجل للسيدة الفاضلة سوزان مبارك إنها قادت عبر سنوات اعادت الفخر لنا نحن المصريين بالكتاب والمؤلف والمصمم والناشر وبمناخ يحمى ملكية الفكر والمفكرين . وقد أصدرت مكتبة الأسرة 167 كتابا فى عام 1994، و86 عنوانا فى عام 1995، و271 كتابا فى 1996، و 179 كتابا فى عام 1997و188كتابا فى عام 1998، 254 كتابا فى 1999، 271كتابا فى عام 2000، 188 كتابا فى عام 2001، و257 كتابا فى عام 2002، و365 كتابا فى عام 2003، و194 كتابا فى عام 2004، وقد وصل عدد عناوين الكتب التي تم إصدارها فى هذا المشروع العملاق الى 2870 كتابا ومنها ما طبع أكثر من مرة، وقد شملت هذه الكتب أعمالا فكرية وإبداعية فى الآداب والفنون والعلوم والأديان وتغطى مساحة كبيرة من التراث والفكر المعاصر بل وتتواصل مع الفكر العالمي وتخاطب المجتمع بجميع أعماره أطفالا ونشئاً والشباب والأسرة . ما تحقق فى الكتاب صاحبه زيادة لاستخدام تقنيات المعلومات والاتصالات لتعميق الفكر و استيعاب - كوسيلة مساعدة - لنتاج هذا الفكر وعلى عكس ما يدعيه البعض فإن التقنية ساعدت وتساعد فى نشر الكتاب الورقي التقليدي ومن غير المنتظر أو المتوقع أن تقلل هذه التكنولوجيا من استخدام الكتاب التقليدي أو أنها ستحل محله . وقد ثبت من الإحصائيات الزيادة فى معدلات طباعة ونشر الكتب فى أكثر الدول استخداما للتكنولوجيا رغم استخدامها للوسائط المتعددة سواء كقنوات للبيع أو للعرض المشوق لمحتوى هذه الكتب لقد أكدت سيدة مصر الأولى فى رسالتها بمناسبة هذه الاحتفالية على عدة معان أساسية للكتاب: (1) كقيمة حضارية وأداة للتواصل بين الشعوب (2) كركيزة للتنمية وللتقدم وللانتقال إلى عصر المعرفة. (3) الدور المتكامل لنشر الكتاب ولبناء وتطوير المكتبات فى جميع محافظات مصر كقناة رئيسية ومنارة للاطلاع لكل المصريين. (4) للدور التكاملي وليس التنافسي للكتاب وتكنولوجيا المعلومات. (5) التزام الملكية الفكرية كمبدأ أخلاقي واقتصادي للمجتمع وعلى مواثيق الشرف التي تربط نشر الكتاب. (6) على التواصل مع العالم وأمة العرب. (7) ضرورة التجديد والتطوير والتحديث فى تلبية الاحتياجات المتزايدة للمواطن فى جميع مراحل عمره أيضا لذوى الاحتياجات الخاصة من المواطنين. (8) الكتاب هو صناعة يجب الاعتناء بجميع مقوماتها. سعدت بالأعداد الإعلامي المتميز وسعد معي كل المصريين لتحويل احتفالية مصر باليوم العالمي للكتاب إلى ما يمكن تسميته، (( بعيد الكتاب )) بأسمى معانية، وبالفعل لقد أصبح للكتاب عيد كما اصبح للكتاب وطن... يحق لنا أن نحتفل به قراءة واستيعابا، اقتناء وإهداء، اطلاعا ومعرفة.. أريد من كل أب وأم أن يسألوا أبناءهم عما قرأوه كل يوم وكل أسبوع ؟ أريد منهم أن يشجعوهم على الاشتراك في المكتبات العامة وعلى الاستعارة ؟ وعلى التنوع فيما يقرأونه ، اقترح أن يختاروا الكتاب كأعظم الهدايا لأبنائهم وأصدقائهم وأن يشجعوا الأبناء على شراء واقتناء الكتب كل حسب مقدرته... وأهم من ذلك هو على قراءة واستيعاب ما فى هذه الكتب... أريد من كل أب وأم العمل على تحقيق التوازن الفكري والانفتاح المتواصل فى مجالات الاطلاع المختلفة وليس التحيز فقط إلى مجال دون آخر ... بالمعرفة تتقدم الأمم...وبالكتاب والإنسان يبنى ويصنع مجتمع المعرفة...
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية