Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
20/06/2007
نكسة العرب .... من بغداد إلي غزة

سيسجل التاريخ في كتاب أسود ما يحدث علي الأرض العربية في العراق ولبنان والسودان وفلسطين. سيسجل التاريخ أن ما يحدث علي الأرض العربية هو غير مسبوق منذ أيام التتار والهكسوس.. فلم يحدث أن وصل حجم ودرجة العنف والدمار والقتل والدماء إلي المشهد العربي الذي نراه حاليا ونتابعه لحظيا عبر الوسائل المرئية من تليفزيون وفضائيات، والمطبوعة من صحف ومجلات.. سيسجل التاريخ ان حجم الارهاب علي الأرض العربية قد وصل إلي درجة غير مسبوقة في السجل المعاصر لحياة البشرية... ما يحدث يفوق ماحدث في كوسوفو، وما حدث في احداث سبتمبر، وما حدث في الصراع العربي الإسرائيلي وما حدث في الحرب الإيرانية العراقية، وما حدث في الحرب العالمية، وما حدث في افغانستان... نحن نتعامل وللأسف بمفردات ديمقراطية لحكم في العراق هو اطار لجماعات عصبية متطرفة تمارس الإرهاب فعلا... وفي لبنان لدويلات في دولة، وعشائر في مجتمع، ولأياد تقتل رموزا للديمقراطية من رفيق الحريري إلي وزراء ونواب وكتاب هم دعاة للحرية والديمقراطية والوسطية والتحرر.. وفي سودان دارفور وما نراه يحدث من تغلغل للمصالح والهمجية والقتل والعصبية... إلي أرض غزة حيث يتم اغتيال مشروع 'الحق الفلسطيني' ومشروع الدولة بأيدي الفلسطينيين. لقد وصل التمثيل بأخوة الوطن الواحد واخوة الكفاح الي اسوأ مما حدث في النازية وما كان يحدث لدي قياصرة الاغريق والرومان مع اعدائهم... لقد عشت مع ملايين يفخرون بأمة العرب وبوحدة العرب وبتراث العرب وبالقيم الانسانية للمجتمع العربي وبالحق العربي المشروع... ولقد عشت اومن بالسلم والسلام حتي مع اعداء الامس من اجل حاضر ومستقبل افضل لأجيال اليوم والغد... المشهد العربي الحالي هو نتيجة مباشرة لتداعيات ابعاد عديدة سياسية وعقائدية واجتماعية واقتصادية وثقافية ودولية، اولا: سياسيا (1) غياب الديمقراطية علي ارض العرب منذ أكثر من قرن، (2) سياسة التفرقة والتجزئة وغرس الضغينة بين اهل الوطن والتي مارسها المستعمرون الاوائل حتي منتصف القرن العشرين (3) الصراع الاسرائيلي بممارساته من الظلم والجبروت والتسلط عبر اكثر من خمسين عاما، (4) غياب لغة وثقافة وفكر السلام وقبول الآخر والحوار كأساس لفض المنازعات، (5) ترهل وضعف بنية المجتمعات العربية السياسية والاجتماعية والاقتصادية والمؤسسة والثقافية والاخلاقية، (6) ثورات لم تقدم للمجتمع العربي ما وعدت به.. ثانيا: عقائديا ما يحدث من انهيار هو نتيجة ما يجري ونراه من (7) تطرف، (8) فتنة، (9) حدية بين المتعصبين في الأديان وسماحتها وتحول الحق الي باطل والباطل الي اساس للتعامل، (10) تكفير للغير بين الاديان وفي داخل الدين الواحد ثالثا: ما يحدث هو نتيجة لمشاكل وتشوهات اجتماعية منها (11) الجهل، (12) الأمية، (13) سوء تعليم، (14) غياب للعدل والعدالة والمساواة والتكافؤ، (15) تدهور في الحد الأدني للخدمات الإنسانية، (16) انفصام بين دور المرأة والرجل، (17) الانحسار التربوي للنشء والشباب (18) التباين بين مظاهر التقدم والجذور التاريخية... رابعا: اقتصاديا تحديات العرب تشمل (19) البطالة وندرة فرص العمل، (20) الفقر، (21) تركيز الثروة في فئة محدودة (22) انحسار الاستثمار، (23) الغلاء، (24 ) الفجوات بين حدة الفقر وحدة الغني، (25) سوء توظيف الموارد، (26) ضعف الانتاج والقيمة المضافة، (27) الديون، (28) العجز في موازنات الدول وميزان المدفوعات (29) تأمين الأجيال القادمة وغيرها... هذا بالاضافة الي ابعاد اخري هامة مثل الأمن والأمان للمواطن العربي، والمتغيرات والمصالح والسيطرة الدولية علي حاضر ومستقبل العرب.. لن نصلح ما بأنفسنا إلا بنور المعرفة والهدايه والتعليم والديمقراطية وثقافة السلام وبفرصة عمل وبتقديم أهل العلم والحكمة علي القتلة والمتطرفين..... وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية