Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار 23-1-2005
المعلومات وتكنولوجيا المعلومات (2)

المعلومات علم وصنعة وخبرة واحتراف .. كم عدد الذين قابلتهم يستخدمون المعلومات ؟ وكم عدد الذين يصنعون ويوفرون هذه المعلومات ؟ وكم عدد الذين يصممون النظم اللازمة لتحويل البيانات " وهي الخام " الى معلومات ؟ وكم عدد الذين يحدثون ويصونون البيانات بصورة دورية بحيث تتوافر المعلومات بصورة تلقائية او حين تطلب ؟ وكم عدد الذين يراجعون على البيانات ويتأكدون من جودتها ؟ وكم عدد الذين يراجعون على تقييم العائد من هذه النظم ؟ ويتأكدون من قيمتها وعوائدها على الاستثمار ؟ كل من يمارس – أو يسعي لممارسة - الإدارة العصرية يعلم أهمية الترابط بين المعلومات والعمل ويشمل ذلك : أولا : اتخاذ القرار ثانيا: الإدارة بالمعلومات ثالثا :فى تنفيذ الأنشطة الدورية واليومية وفي المجال الأول وهو بطيبعته استراتيجي تستخدم نظم دعم اتخاذ القرار لمساعدة ومساندة ودعم مراحل اتخاذ القرار . واضع خطا تحت مراحل لتأكيد أنها ليست لحظة أو لقطة و إنما كل متخذ قرار يحتاج وبصورة مستمرة ودورية لما يدعمها بالمعلومات والبدائل والتوصيات بأفضل هذه البدائل في ضوء المعلومات والتوصيف والتحليل والافتراضات المتاحة .. بل تغيير التوصيات اذا ما تغيرت الظروف . وفي المجال الثاني تستخدم نظم المعلومات الإدارية والقطاعية لتلبية الاحتياجات الدورية للمؤسسات أو الشركات و الناتجة من أداء الأنشطة المختلفة والترابطات بين هذه الأنشطة دون احتياج لتدخل بقرار أو بفرد ويستخدم الـManagement Information System كمنهج وأسلوب للتصميم والتنفيذ لتحقيق الاحتياجات للمؤسسات. ولمن نضج من هذه المؤسسات تستخدم الهندسة الإدارية " والعكسية " Business Process Engineering في تحقيق إعادة صياغة الأنشطة الإدارية للمؤسسات . ويشبه ذلك تصميما للجهاز العصبي والعظمي للمؤسسة. وله يمكن تخيل إنسان دون جهاز عصبي أو دون جهاز عظمي ؟.. بالمثل لا يمكن تخيل أو تواجد مؤسسة دون نظم إدارة معلومات أو دون هندسة إدارية للنظم العصرية. فكم منا فكر ويفكر في احتياجاته لتحقيق التنافسية ؟ وكم منا ترجم هذه الاحتياجات الى نظم ؟ وكم من هذه النظم صممت بنجاح وحسب أصول الصنعة ؟ وكم من هذه النظم شغلت بالفعل مثل ماكينة النسيج يدخلها " غزل ويخرج أقمشة " فيدخل لهذه النظم بيانات ويخرج منها معلومات تستخدم ؟.. او ثالثا فهي نظم التشغيل وهو أول ما يتعلمه تلاميذ المعلومات في تصميم وتنفيذ النظم للمرتبات والمخازن والمحاسبات وغيرها ويصطلح عليها بالـData Processing Systems . ومع تقدم الزمن والممارسة والعلم والتقنية تغيرت الأدوات والتطبيقات للتعامل مع البيانات فظهرت مجمع البيانات Data Warehouseing هندسة البرامج ,Software Engineeringالنظم الذكية Intelligent كأمثلة لأدوات تساهم في التعامل الراسي والأفقي ، والشبكي والمنطقي مع المعلومات بهدف واحد تحقيق المزيد من تطوير الإنتاجية الإدارية " والصناعة والخدمية " وذلك لمحاولة تحقيق المزيد من التنافسية .. كل ما ذكر هو الوجه الأخر لعملة واحدة تم التركيز على وجه واحد فيها فقط في السنوات الأخيرة وهو تكنولوجيا المعلومات والذي يعني كومبيوتر وتليفونا وسلكا بينهما وبرامج لتشغيلهما " للتبسيط على القارئ "... تكنولوجيا المعلومات دون معلومات لا تحقق تقدما هي سيارات دون بنزين وماكينات دون خام واستثمارات دون عائد .. هو جهد مطلوب ومشكور وحققت مصر فيه تقدما يسجل ، لكن ليس كاملا . في الثمانينيات والتسعينيات تحقق التوازن وشوهدت الانطلاقة بوجهي التقدم المعلومات وتكنولوجياتها . هذا الجهد المطلوب هو جهد مجتمع وليس جهد فرد أو وزارة أو حكومة أو شركة أو عمل تطوعي او قلم ، مطلوب فريق مصري لعصر المعلومات ان يعيد توظيفها لتحقيق تنافسية مصر المتواصلة ..
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية