Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
02/05/2007
تمكين الفقراء .. وخريطة التنمية (4)

تمكين الفقراء هو ركيزة لتقدم المجتمع ورخائه . وقد استعرضنا عبر ثلاث مقالات قضايا تمكين الفقراء في المجتمع المصري. وقد اشرت لسعادتي ان ارى الاهتمام العام والعملي لهذه القضية الهامة وهي مفتاح التقدم ، بل هي النقلة النوعية الرئيسية التي ننشدها للمجتمع المصرى . وقد اشرت تحديدا الي وجود خريطة للتنمية وفجواتها في مصر تم اعدادها منذ عام 1998 . وهي خريطة اقتصادية واجتماعية ( بالمعلومات ) تمثل أول خريطة للفقر والفقراء والبطالة وسوء الخدمات او جودتها في كل محافظة ومدينة وقرية ... وتوضح خريطة التنمية ( والفقر ) أولا : واقع وحال المجتمع في كل مكان يعيش عليه المصريون . وثانيا : متوسط الدخل للمجتمع المحلي . وثالثا : الواقع الاجتماعي . رابعا : الخدمات وتشمل هذه المؤشرات الصحة ومياه الشرب والصرف الصحي والتعليم والكهرباء ورغيف الخبز والخدمات الشبابية والبطالة والخدمات الدينية . وحكاية خريطة التنمية الجغرافية كانت الاساس لتحديد تقرير فجوات التنمية والذي كان الاول من نوعه – في تاريخ مصر لتحديد دقيق لخريطة الفقر والواقع الحقيقي للفجوات بين المحافظات من حيث الفقر والفقر المدقع . والغرض من هذه الخريطة هو ايجاد الوسيلة العملية للمساهمة في التصدى لقضية الفقر باعتبارها اهم واخطر القضايا التي تواجه المجتمع عبر عصوره المختلفة . واذكر ان مجموعات كبيرة تم تكوينها في مركز المعلومات ودعم القرار في عام 1995-1997 وبها فريق متميز من المتخصصين في التنمية والمعلومات والبرمجيات والتطبيقات بما فيها نظم المعلومات الجغرافية وعبر جهد مضني تم تجميع البيانات اللازمة لاعداد خريطة فجوات التنمية بالمحافظات المختلفة من (1) الجهاز المركزي للتعبئة العامة والاحصاء .(2) مراكز المعلومات ودعم اتخاذ القرار بالمحافظات من خلال برنامج المعلومات للتنمية بالمحافظات .(3) وزراة الصحة والسكان .(4) تقرير التنمية البشرية لمصر . واشير واشيد بكل من عمل في هذا العمل الجاد ومنهم وزراء اكفاء حاليين وكانوا انذاك يشغلون وقتها مناصب اخرى . وخريطة فجوات التنمية توضح باللون الاحمر والاصفر والاخضر وبالمعلومات المحافظات والمناطق التي يعاني فيها المواطنين والفقراء سواء في نصيبهم من الناتج المحلي الاجمالي او في درجة فقرهم او فقرهم المدقع ... بالاضافة لخريطة الخدمات الاجتماعية الاساسية توضح مدي الاختلاف والتباين بين الخدمات علي مستوي المحافظات فلا يصح ان يكون الفرق بين نصيب السكان من الأطباء في محافظة هو خمسة اضعاف المتوسط العام .. هذا يعني انه توجد محافظات مواطنوها يحصلون علي مستوي خدمة طبية هي خمس ما يحصل عليها المواطن المصري في ( المتوسط ) اذا قيست بعدد الاطباء أو التكلفة الخدمات خاصة من الفقراء . اما اذا قيست بجودة الخدمة فهذا موضوع اخر ... خريطة فجوات التنمية أو الفقر تضئ النور الاحمر الي الاتجاه الذي يجب ان ننظر له . وفي غياب المعلومات يحدث تغييب للقرار ، وعدم وضوح ، بل عدم معرفة لمتخذ القرار او للمسئول من اجل التدخل للاصلاح . وفي بعض الاحيان يغرق المسئول في دوامة المشاكل اليومية التي لاتنتهي . وبالتي يتم توجيه وتوظيف الموارد المحددة الي المشاكل الاكثر الحاحا أو ضغطا ... عدم استخدام المنهج العلمي في التصدي عمليا لقضايا الفقر علي مستوي محافظات مصر يؤدي الي تاخير وصول نتائج الاصلاح الاقتصادي الايجابية الي جذور المجتمع في قراها ونجوعها ... ويحدث التباين والاحباط – وبالرغم من النجاحات التي تم تحقيقها – فلا زال من المصريين من يجاهد يوميا لمواجهة تكاليف الحياة من مأكل ومشرب ومسكن وايواء وعلاج وتعليم أو انتقال واتصال ... وضغوط تزداد يوما بعد يوم ..المعلومات هي اساس التنمية .. وخريطة للفقر 2007 هي بداية الانطلاقة الاجتماعية والدفعة التالية لاستثمار الانطلاقة الاقتصادية ..... وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية