Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 19/08/2009
محاور التنميه : 2050 والجغرافيا المتغيره 4

البشر يتحرك ، والمدن والقرى تتغير ... تعملنا ان الجغرافيا مكان وحدود ، وموقع وتقسيمات ..لنا فيها بلد ووطن وعنوان ومكان ..مع الزمن نتحرك من مكان و لدنا فيه إلى مكان آخرلسكن أو عمل لرزق أو لسفر.. مع الزمن أيضاً نرى الأبناء والأحفاد يتركون ويهجرون الأباء والأجداد سعيا للحيتة وللعمل، ولسكن والتزامج وللتواصل. مع الزمن أيضاً ونتيجة للنمو السكانى الطبيعى يتغير شكل المدن والقرى والشوارع فتهدم منازل وتبنى عمارات وتبور زراعات وتبنى ضواحى. القاهرة اليوم غير القاهرة فى الثلاثينيات والخمسينات من القرن الماضى، الأسكندرية اليوم غير الأسكندرية فى هذه الفترات أيضاً كان بهم ربع السكان الحاليين مع بداية الثورة.. تغيرت وتتغير شكل مدينتى وقريتى.. وستتغير. والتحدى الرئيسى الذى يواجه المجتمعات هو كيف تقوم بمواكبة التغيير فى احتياجات من يعيش فيها حالياً وكيف تواكب التغيير وتوفر أحتياطات من سيضاف لها من سكان.. كيف تحافظ على الجميل من القديم والحالى وكيف نصلح من عشوائيات الماضى والحاضر.. كيف نحافظ على جغرافيا المكان الجميل وكيف نوجه التخرك نحو مجتمع رخاء ونماء.. رك الجغرافيا تتحرك وتغيير. دون ضوابط. بالأفراد والمحليات والبيروقواطيات يفرز العشوائيات.. التخطيط للمستقبل يولد المجتمعات الفعالة.. والسؤال والتحدى؟ هل سينجح المجلس الأعلى للتنمية والتخطيط العمرانى فى مهامه.. البداية جادة ومطلوب مؤازرتها والمشاركة فيها بفاعلية. أعتقد أن مصر 2050 هو أحد أهم ركائز المشروع القومى الجديد والمنشود لوطن يحلم بالتقدم.. وببساطة يهدف المجلس إلى كيف يرسم وينقذ خريطة لمصر التى نحلم بها جميعا للأجيال القادمة.. مصر 2050 فى حلم ورؤية وأطار وخريطة وبرنامج عمل وأستراتيجية وسياسات ومحددات وضوابط وخطط تنفيذية وشراكة بين دولة وقطاع أعمال ومجتمع مدنى وأجيال متعاقبة تحديه الأول والأكبر هو السكان.. تعداد سكان مصر حالياً 80 مليون نسمة .. فما هو عدد سكان مصر عام 2050 .. السيناريو الأول.. إذا أستمر نمو السكان بمعدل 2,04% ستصبح مصر 177 مليون نسمة, والسيناريو الثانى.. أن معدل نمو السكان سينخفض ليصل إلى 1,66% فى عام 2027 وحتى عام 2050. إذا تحقق هذا لهدف سيصبح عدد السكان فى مصر 158 مليون نسمة فى عام 2050, والسيناريو الثالث..أن معدل السكان سينخفض بنسبة أكبر ليصل 1,26% فى الفترة من عام 2027 – 2050 ليصل بعدد سكان مصر إلى 139 مليونا، والسيناريو الرابع.. (وهو مستبعد) أن معدل النمو والسكانى سينخفض إلى 0,95 فى الربع قرن الثانى ليصل بسكان مصر إلى 125 مليون نسمة.. وبأختصار البدائل تشير إلى أن عدد السكان – بالمعدل الحالى – سيصل إلى 176 مليونا أو إذا تحسن ليصل إلى مليونا وإذا حدثت نقلة نوعية للمجتمع فى مواجهة قضية النمو السكانى فسنصل إلى 139 مليونا عام 2050.. أن أحسن الفروض – البرامجاتية – علينا أن نخطط أن مصر سيقوم بها ضعف عدد سكان الحاليين أى بزيادة قدرها 80 مليون نسمة من السكان إضافة إلى ما هو حالياً: أين سيعيش هؤلاء؟ أما فى الضغط المدن القرى الحالية ومزيد من العشوائيات؟ وإما علينا خلق مدن جديدة وقرى جديدة تستوعب ضعف هذا العدد.. إما نترك الجغرافيا تتحرك.. ونبكى بعد ذلك على القديم وعلى العشوائيات.. وأما نصنع المستقبل.. مطلوب ما يقرب من عدد المدن الحالية فى مصر وعدد القرى الحالية للأستيعاب الجديد.. ببساطة مطلوب 80 مدينة جديدة كل منها مليون نسمة أو 160 مدينة كل منها نصف مليون نسمة.. أو 80 مدينة كل منها نصف مليون نسمة و 40000 قرية كل منها عشرة الأف نسمة.. مع قبول فى تحريك جغرافيات المكان للمدن والقرى المصرية.. بمعنى أن كل المدن والقرى الحالية ستتغير فى الشكل والمكان عبر الزمان.. فما هو التغير المقبول؟ وكيف سيتم أستيعاب الزمان فى سكان مصر؟ وكيف نضمن أن التغيير فى جغرافيا المكان والسكان سيكون للأفضل؟ وللحديث بقية.....
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية