Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
25/04/2007
تمكين الفقراء .. وفجوات التنمية (3)

الفقر هو نتاج ما يقوم به المجتمع ، والزيادة في حدة الفقر هو انعكاس لفكر هذا المجتمع وهو ما اسميه " بفكر الفقر " وعدم انحسار عدد الفقراء في المجتمع هو دلل علي عدم ادراك أو وصول التنمية الي أهم قطاعاته وهو ما اسميه " بفكر الفقر " والمجتمع المصري يشهد بعد نصر اكتوبر اي منذ اكثر من ثلاثين عاما انفتاحا وبناء ونماء تحول فيها من نكسة أمة اشتراكية المذهب تسيطر فيها الدولة علي ثروات المجتمع وتوزعها علي افراده ، الي راسمالية التوجه تسعي الدولة فيها الي خلق المناخ المستقر والامن والعادل ليتنافس فيها ابناؤه للتقدم بهذا المجتمع وبين العقيدة الاشتراكية للبعض والشراهة الراسمالية للبعض الاخر يتصارع واحيانا يتنافس المصريون كل من اجل حياة افضل له ولاسرته . والسؤال الاكثر الحاحا هل لدينا الاطار والنموذج الذي يحقق لنا كمصر التنمية الافضل والفقر الاقل . وبعبارة اخري هل ممكن تحقيق التنمية والتقدم في اطار يكونوا ضمن مجتمع يعمل ويتقدم ويزدهر . التمكين الاقتصادي والاجتماعي للفقراء يعني اخراجهم من دوامة اليأس وادخالهم الي طريق الأمل .وأعني بالتمكين الاقتصادي والاجتماعي للفقراء هو تحديد للقدرة والمقدرة علي تحقيق ما يحتاجه الانسان ، (1) اقتصاديا من دخل هو نتاج عمل وجهد . و(2) اجتماعيا برعاية – انسانية – غير طبقية تضمن الحد الاساسي من الخدمات الصحية والتعليمية والمعيشة والاجتماعية وبالجودة المطلوبة .والفقر – في نظري – هو نتجية مباشرة لما اسميه فجوات التنمية .. وهذا يحدث لاسباب عديدة لعل اهمها (1) غياب فكر وعلم وثقافة التنمية في مواقع متعددة تؤثر علي المجتمع (2) عدم وجود الموارد الكافية أو استخدام هذه الموارد الاستخدام الامثال .(3) التعليم (4) عدم وجود الاطار الذي يسمح بزيادة الاستثمارات وخلق فرص العمل .(5) عدم الترابط بين خطة التنمية وخريطة الواقع الاقتصادي والاجتماعي والبشري في كل محافظة ومدينة وقرية . (6) غياب تكافؤ الفرص والمساواة والعدالة وغيرها .ورغم انحسار الفقر في بعض المناطق مثل المناطق الملاصقة للمدن الصناعية السادس من اكتوبر والعاشر من رمضان والتي تشهد ندرة حادة في العمالة المدربة الا اننا نري اتساع لفجوات الفقر والبطالة في بعض المحافظات خاصة في صعيد مصر .. وقد يكون مفيدا ان نبدأ بخريطة التنمية وهي بدقة وصف لواقع المجتمع المصري ولكل محافظة ومدينة وللقري الرئيسية من حيث (1) نصيب الفرد من الناتج المحلي الاجمالي (2) نسبة الفقراء للسكان ونقسمها لنسبة الفقر ونسبة الفقر للسكان ونقسمها لنسبة الفقر ونسبة الفقر المدقع . (3) مؤاشرات الصحة وتشمل توقع الحياة عند الميلاد ومعدلات الوفيات بين الاطفال اقل من عام ونصيب السكان من كل طبيبي .(4) مؤاشرات مياه الشرب وتشمل نسبة الاسر المخدومة لشبكة المياه العامة ومتوسط استهلاك الفرد من مياه الشرب النقية .(5) الصرف الصحي وتحديدا نسبة المباني المحرومة من الصرف الصحي .(6) التعليم ويشمل نسبة الاميين الي اجمال عدد السكان ونسبة المقيدين في مراحل التعليم المختلفة . (7) الكهرباء ويشمل نسبة الاسر المستخدمة للكهرباء ومتوسط استهلاك الفرد من الكهرباء سنويا . (8) رغيف الخبز ويشمل نصيب السكان من المخبز .(9) الخدمات الشبابية والاندية الرياضية ومراكز الشباب .(10) نسبة البطالة .(11) الطرق والمواصلات وحالتها وتكلفتها للمواطنين . (12) الخدمات الدينية وفاعليتها أو سلبيتها .وقد تكون مفأجاة الكثيرين ان هذه الخريطة " المعلوماتية " موجودة وبيانتها متوفرة وسيسجل التاريخ – كما ذكرت من قبل – أن هذا قد تم في عهد الرئيس محمد حسني مبارك ولأول مرة يوجد في مصر خريطة لواقع التنمية وفجواتها في كل محافظة وكل مدينة بل وكل قرية .. هذه الخريطة هي الاساس لتمكين الفقراء ولتقدم المجتمع ولاستثمار النجاح الاقتصادي علي مستوي العام الي تقدم ونجاح اجتماعي و لفرصة عمل تنقل فقيرا من بطالة دائمة الي طاقة متجددة يشارك ويساهم في بناء وطن هو صاحبه وجدير به ... وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية