Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 29/04/2009
لقاء وادي التقدم

قضيت يوم شم النسيم في الطائرة إلي سان فرانسيسكو ووصلت المطار الذي تغير في نظامه وحجمه وتشغيله كثيرا عما كان منذ عدة سنوات ويلاحظ الراكب ذلك مباشرة في سرعة الخروج من الطائرة حتى المرور بالجوازات والتقنية المتقدمة وبالابتسامة التي فقدت من أمريكا والأمريكيين في ثماني سنوات من حكم بوش – في نظري – وما تميز به من سياسات كراهية. وفي دقائق كنت في طريقي إلي وادي السيلكون أو وادي التقدم كما أسميه حيث الاجتماع السنوي للمفوضية العالمية لبنية المعلومات والتي شاركت في تأسيسها في أوائل التسعينات. وشركات تكنولوجيا العالم والبنية الأساسية للمعلومات والانترنت وصناعة تقنيات المعلومات وتطبيقها. حضرت اجتماعات هذا العام بعد ضغوط شديد للمشاركة من إدارة وقيادة المفوضية الحالية اللقاء في تميز المشاركة ونوعية الموضوعات التي نوقشت .. وأهم ما فيها أن العالم يتغير .. ويتغير بسرعة تفوق ما يدركه المتابع والمهتم والساعي للتقدم. فيما بالنا بما لا يدرك . وما بالنا بمن لن يدرك .. وأهم ركيزة للتقدم هي حجم ونوعية الإنتاج العالمي والتقني وتوجهه .. ما يحدث عبر السنوات الأخيرة هناك يمكن وصفه بالثروة والتقنية الجديدة .. والتي لا يتابعها حتي المتخصصون في بلادنا .. أهم ملامحها ما يلي أولا : زيادة الاستثمار المباشر في الصناعات التقنية بما فيها صناعات تقنيات المعلومات . وعلى الرغم من أن الغالبية تعاني من كارثة الانهيار المالي والاقتصادي، وهذا هو عكس الاتجاه العام للانكماش . والبعض الواعي والمدرك يري (1) أن كل كارثة يصاحبها العديد من الفرص و (2) أن أهم الفرص هو الاستثمار بل اقتناص التقدم . ثانيا : أن هناك كل يوم تولد قيادة جديدة وفكرة جديدة أساسها القاعدة العلمية والبحثية وقدرة تحويلها إلي تقدم وإبداع ومنتجات وخدمات. ثالثا : أن الفرص الحقيقية تحدث في فترات التحول وبعضها أثناء الكوارث والبعض الأخر أثناء الحروب . رابعا : أن مع اتساع شبكات الاتصالات والموبايل والانترنت والفضائيات ؟؟ فقد تغير العالم جذريا عبر ربع قرن .. وفي العشرة أعوام الأخيرة .. ويتغير بشدة في الخمسة أعوام المعاصرة .. خامسا : انتشار مفاهيم وسياسات وأدوات التقنية للإسراع بالتنمية والتقدم .. وهي التي تعود إلي ما تم من قاعدة بحثية وعلمية في معهد ماساتشوتس للتكنولوجيا في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات وشرفت بالمشاركة فيه وريادته في أحد المجالات.. وسادسا : زيادة دور مؤسسات الاستثمار المباشر في بناء صناعات التقدم ونشرها وهو عكس ما تراه البيروقراطية أو مدارس التخلف التي عانينا منها كثيراً .. سابعاً : إن التقدم إنسان .. ذو علم ومهارة علي العمل يعمل في إطار سياسة العدالة والتكافؤ .. والمساندة التي تميز مجتمعاتنا .. فنري الغني الفاحش ونري ايضاً الجوع والفقر الشديدين. وأحياناً غياب الرحمة التي تميزنا .. ثامناً : أن الانترنت يعاد تصميمها وهندستها ونشرها سواء بالمشروع الثاني والذي سيتيح في سنوات قليلة مضاعفة قدرات الانترنت يعاد تصميمها وسعتها خمسين مرة للولايات المتحدة فقط أم في المشروع الكبير لإعادة هيكلة أكبر الشبكات العالمية وأكثرها تأثيرا والذي تتبناه جامعة ستافورد في تنافس واضح ومنفرد مع باقي قاعدة الجامعات الأمريكية تاسعا : أن الثورة القادمة هي ثورة الجينات وهى الثورة التالية والانترنت وان ما يحدث في كتابة DNA في السنوات الخمسة الخيرة قد فاق ما حدث من تقدم في مائة عام .. فأين نحن من هذا . وعاشراً : هناك توجه لاتجاهات علمية وتقنية أساسها التزاوج بين علوم النانو والعلوم البيولوجية وتقنيات المعلومات : حادي عشر : إن نهضة تحدث وستحدث نتيجة لذلك في الطب والعلاج والطاقة والالكترونيات والصناعة والكيماويات في عشرة أعوام القادمة .. وثاني عشر : أين نحن من هذا ؟. وفي طائرة العودة التقيت بالأخ عادل دانش والأخ طارق السعدني في طريق عودتهما من أحد المؤتمرات ودار حديث لم يكتمل – حول ما يجب أن نقوم به كمجتمع .. كان أهم ما فيه التعليم .. التعليم .. التعليم . ...... وللحديث بقية.
 
 
 

 

03/05/2009
الله عليك

موضوع التعليق :

محمود فتحى القاضى

الاسم :

الإستعداد والرغبة أو الرغبة والإستعددهم وقود للتقدم

التعليق :

   
 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية