Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 11/02/2009
القمة ... النظام والمسيرة والمعلم (2)

هل يمكن أن تكون مصر ضمن أفضل عشر دول في التعليم في العالم ؟ ... من يقل مستحيلا أذكره بما قامت به مصر في حرب أكتوبر 1973 وفي بناء السد العالي ... تجربة كوريا الجنوبية وتجربة سنغافورا تشيران الي انه يمكن تحويل نظم التعليم من نظم سيئة الي نظام تنافس علي القمة .. وقد يبادر أحد الفقهاء بأن سنغافورا دولة صغيرة فعليه النظر الي كوريا وما كانت عليه اقتصاديا واجتماعيا وما وصلت له اليوم ... سر التقدم هو بناء نظام والتقدم نفسه هو في تواصل تنفيذ هذا النظام ... هو في مسيرة تبدأ بإرادة ورؤية ، وبنظام يترجم أهداف هذه الرؤية ، وبطريق وقيادة تنفيذ هذه الاهداف ، وبتواصل وتطوير عبر طريق التقدم والتطوير ... هذا التطوير يتطلب سنوات طويلة ... وبعض التجارب العالمية في بوسطن وانجلترا وماليزيا اختزلت الزمن .. ورأت المجتمعات نتائج ملموسة لما تنشده وتسعي اليه .. وأري أن هناك صحوة مصرية لتطوير التعليم ولرفع جودته وأحس وافخر بالرغبة الأكيدة للقيادة المصرية وللسيد الرئيس حسني مبارك وللسيدة الفاضلة سوزان مبارك لتطوير التعليم في مصر ولمبادرتها لمشروع المائة مدرسة الأولي والتي تجاوز ما نفذته في عامين مائتي مدرسة وبنهاية هذا العام ستصل الي ثلاثمائة مدرسة هم نموذج للمدارس التي ننشدها مكانا وتعليما ومناخا ومجتمعا ومشاركة ، وأفخر وأعتز بأن المجتمع المصري وضع اجندة لجودة التعليم واصبح لدينا أول 13 مدرسة منحت شهادة الجودة في المدارس التي تبنتها جمعية الرعاية المتكاملة .. نتمني ان نري تكاتف المجتمع من أجل اربعين الف مدرسة متميزة وذات جودة .. لقت ثبت – كما أشرت في مقالة الاسبوع الماضي – أن (1) الوصول الي القمة وجودة التعليم لا يمكن أن يتجاوز جودة المعلمين و (2) أن الطريق الوحيد للوصول الي القمة هو الارتقاء بالتعليم والشرح والتكوين والتربية و (3) بأن تعميم ونشر التقدم والتميز والوصول الي القمة يعني التاكد من وجود نظام واليلت التعليم وجوته للوصول بها لآرفع مستوي اعداد وتاهيل لكل طفل .. وعلي الرغم من امكانية تقييم نتائج التطوير سنويا الا ان النقلة الحقيقية تحدث خلال عشر سنوات وهي ما يستغرقه اعداد تكوين طفل اليوم للانتهاء من التعليم المدرسي ... كل تجارب العالم الناجحة تشير الي ان الوصول الي القمة يبدأ بالارتقاء بمهنة التدريس والتعليم .. أي أن يعود المعلم والمدرس ليكون في المرتبة اللأئقة في المجتمع وأن يكون قادرا علي التعليم المميز ... ولتحقيق الوصول الي القمة يجب القيام بما يلي ، أولا : جذب المهارات للتعليم . وثانيا : تحويل هذه المهارات الي قدرات متميزة علي التعليم والافضل . وثالثا : التأكد من استمرارية التعليم والتكوين المتميز للتلاميذ والاطفال ... هناك اسلوبان في العالم لاختيار المدرس الأول يتم عند بداية الدخول للتعليم الجامعي والثاني باختيار المعلمين من كليات التربية والجامعات .. معظم دول العالم ومنها مصر تتبع الاسلوب الثاني بينما دول القمة العشر مثلما اشرت لفنلندا الاسبوع الماضي تتبع الاسلوب الأول ... تجارب العالم الناجحة تشير الي ان الوصول الي القمة ممكن ومتاح لمن يسعي بجدية لها ... جميع التجارب واجهت تحديات ولكن كل من نجح اثبت ان النجاح والوصول الي القمة ممكن والاستمرار علي القمة ممكن ايضا اساسه نظام وطريق .. يجددان المسيرة بدايتها .. وهدفها ... وتواصلها .. أساسه تعليم لمعلم يكون معدا اللأجيال والمجتمع يعرف كيف يصل به الي قمة العالم ... والسؤال هل لدينا معلمون يصنعون القمة ؟ ... وهل يحصل هذا المعلم علي حقه المادي والأدبي ؟ ... وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية