Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 21/01/2009
اليوم التالي‮ ..... ‬رحيل بوش... »٥«

في تقرير نشر حديثا أجمع ‮١٨‬٪‮ ‬من كبار المؤرخين أن الرئيس جورج بوش‮ »‬الثاني‮« ‬يعتبر اسوأ رئيس في تاريخ أمريكا وفي اليوم التالي لرحيله والأول للرئيس باراك أوباما والذي سيواجه فيه المشاكل الحادة والكارثية التي تركها بوش‮... ‬تشمل قائمة الكوارث التي تركها بوش ما يلي‮: ‬الكارثة الأولي الصراع الإسرائيلي‮ - ‬الفلسطيني‮... ‬يذكر المجتمع والعالم المحب للسلام كيف عاش العالم حلم السلام في التسعينيات وكيف عاش نكسة السلام في أواخر التسعينيات وأخر حكم كلينتون وكيف كان العالم كله يسارع الخطي حتي آخر لقاء في كامب ديفيد لتحقيق سلام شامل والاعلان عن دولة فلسطين مستقلة علي أرض فلسطين ‮٧٦٩١ ‬والفشل المؤسف الذي تسبب فيه قادة اسرائيل وفلسطين في لقائهم الأخير‮.. ‬يذكر العالم كيف تجاهل الرئيس بوش المنتخب حينذاك القضية الفلسطينية ورفض التعامل مع واستقبال والحوار مع قادة السلطة الفلسطينية وعلي رأسهم ياسر عرفات بل والضغط‮ ‬غير الواعي علي طرف دون الآخر ودون هدف‮... ‬وممارسة سياسة التسويف والتهميش والاهمال والقيم المزدوجة والتحيز السافر لاسرائيل وتشجيع الجمعيات المناهضة للسلطة الشرعية والدعوة في الديمقراطية في تجمع فصائل مسلحة بعضها صنفت من قبل بوش بعد ذلك بمنظمات إرهابية مما ساهم في تعميق الاستيطان وتسويف القضية وزيادة الشعور بالظلم الحاد من قبل بوش والذي أنهي عهده بالصمت علي مذابح‮ ‬غزة التاريخية‮.. ‬أما الكارثة الثانية هي في تعميق الفجوة الإنسانية بين الشعوب والاديان وصراع الحضارات المتعدد الابعاد ضد العرب وضد المسلمين وضد عدو‮ ‬غير مرئي سمي‮ »‬بالحرب علي الإرهاب‮« ‬وحدث ذلك بحدة بعد أزمة ‮١١ ‬سبتمبر وما تلاها من سوء ادارة دولية ومحلية لهذه الكارثة الإنسانية والتي هزت العالم بما فيها العرب والمسلمون‮... ‬ما حدث بعد ذلك من حملات التشنيع بالعرب والمسلمين وبالدول العربية والاسلامية ومن يسكنها‮... ‬فاقت كل ما كان يمكن تصويره في الدراما الأمريكية بهوليود‮... ‬والتساؤل ما الذي يمكن عمله لإعادة صورة العرب والاسلام والسماحة الانسانية بين البشر والسلام الاجتماعي والحوار والتسامح بين دول العالم‮... ‬وما هو حجم وتكلفة تسويق ذلك علي شاشات التليفزيون الأمريكية والصحف الأمريكية التي تبارت معظمها في‮ ‬غرس فكر الانشقاق والارهاب وتحويل معظم أمريكا ومطاراتها إلي ثكنة عسكرية في التفتيش والمراقبة والارهاب،‮ ‬أما الكارثة الثالثة فهي العراق وقد يذكر البعض عدة مقالات كتبتها بجريدة الاخبار بدءا من ‮٣٢ ‬فبراير ‮٣٠٠٢ ‬بعنوان اليوم التالي عن العراق ما سيحدث بعد‮ ‬غزو العراق‮... ‬للاسف كله تحقق من أكثر من مائة ألف قتيل وحرب كلفت العالم اكثر من ثلاثة تريليون دولار ودولة دمرت وتتصارع يوميا في حرب اهمية تحت‮ »‬ديمقراطية بوش‮« ‬كان عائدها المعبر لبوش حذاء لصحفي من ابناء العراق الوطنيين‮... ‬وستظل تداعيات‮ ‬غزو العراق لعشرات السنين القادمة تؤثر في خلل اقليمي استراتيجي ومأساة إنسانية دولية‮.. ‬والكارثة الرابعة هو سجل بوش في مجال حقوق الإنسان وما اصدره من قوانين وقرارات تحت مسمي الارهاب تعفيه ومن معه من الممارسات الارهابية وتعطيه القوي المطلقة علي الأرض للتصرف كما يشاء‮... ‬فهل سيحاكم بوش بما ارتكبه في افغانستان والعراق وجواتيمالا‮...‬؟ أما الكارثة الخامسة لبوش فهو في الكارثة المالية وتوابعها من أعاصير وزلازل‮... ‬وعلي الرغم من استلام بوش للاقتصاد الأمريكي والعالمي في قوة كان احد انجازات عصر كلينتون إلا أن بوش سلم امريكا بأسوأ مؤشرات في قرن من الزمان‮.‬واسوأ بطالة واسوأ ركود عرفته البشرية وانهيار الاسواق المالية عبر الحدود والمؤسسات‮... ‬من الرؤساء من بنوا ومن الرؤساء من يهدم‮... ‬في اليوم التالي سيذكر العالم الرئيس بوش ضمن اسوأ من عرفهم في التاريخ المعاصر‮.‬‮ ‬وللحديث بقية‮.‬
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية