Dr. Hisham El Sherif ::: الدكتور هشام الشريف

 
الأخبار : 22/10/2008
مصر وإعصار الرأسمالية‮ (٢)‬

ما الذي يحدث في العالم؟ وماذا يحدث في مصر؟‮... ‬لقد هز إعصار الانهيار المالي للأسواق والمؤسسات العالمية كل الدول المتقدمة وأصبحنا نتابع كل ساعة ما يجري من لقاءات لقادة دول العالم المتقدم في محاولات مستميته لإدارة الأزمة المالية والاقتصادية العالمية الحادة،‮ ‬وعلي التوازي نتابع أيضا الصراع المستميت لكل قادة ورؤساء وإدارات الشركات والمؤسسات المالية والصناعية الكبري لعبور الأزمة وعدم الضياع في اعصار هو الأكبر والاقوي تأثيرا وحجما علي شعوب العالم علي الاطلاق والأكبر في الولايات المتحدة منذ عام ‮٩٢٩١ ‬ولعل أهم ما تعكسه الاخبار المتلاحقة انه أولا‮: ‬تدخل الحكومة بقوة لمؤازرة البنوك والمؤسسات المالية،‮ ‬وعلي وجه المثال رصدت الولايات المتحدة الأمريكية بعد موافقة الكونجرس سبعمائة بليون دولار منها مائتا وخمسون بليون دولار رصدتها وزارة الخزانة الامريكية للاستثمار المباشر في البنوك لضمان ديونهم والمساهمة في تشجيع الاقراض،‮ ‬وتلي ذلك اوروبا مجتمعة وحكومات كل دولة علي حدة والتي اتاحت‮ »١« ‬أموال للاستثمار المباشر لتقوية وانقاذ البنوك،‮ »٢« ‬ضمانات للبنوك الأوروبية حتي ديسمبر ‮٩٠٠٢‬،‮ »٣« ‬مساندة للاقراض بين البنوك،‮ ‬وثانيا‮: ‬تأكيد قادة دول العالم اعلاميا وفعليا ان الأزمة تتصدر اجندة عملهم بل والترحيب المتتالي بالقمة العالمية والقمم الاقليمية لحل الأزمات‮.‬وثالثا‮: ‬تذبذب الاسواق وتتابع الأزمات‮.. ‬مازالت الاسواق تتذبذب بدرجة كبيرة وتتوالي وتتلاحق أزمات بنوك وشركات عديدة عالمية ومحلية مما يزيد من عدد الأزمات وحدة الاعصار،‮ ‬ورابعا‮: ‬فقدان الثقة‮.. ‬فنري في الولايات المتحدة الامريكية واوروبا موجات متلاحقة من فقدان الثقة في الاسواق اثرت علي انهيار قيمة الاسهم بل هو ايضا فقدان الثقة في ادارة الرئيس بوش للأزمة وفي بعض القادة الاوروبيين منهم براون،‮ ‬وخامسا‮: ‬الدعوة الي نظام مالي واطار اقتصادي عالمي جديد‮.. ‬حيث يري البعض فجوات وعيوب ما حدث في اطار النظام الحالي نتيجة لعوامل عدة منها عدم وجود ضوابط،‮ ‬والاقراض المتسيب بين البنوك،‮ ‬والجشع في مديري المؤسسات المالية والتلاعب‮.. ‬إلخ‮.‬ويتفق المتخصصون ان فقدان الثقة من عدمه يرجع لتدخل الحكومات والساسة لضمان ثلاث ركائز‮ »١« ‬استمرارية وقدرة البنوك في اداء دورها،‮ »٢« ‬السيولة المتوافرة للبنوك لاداء دورها في مناخ عالمي يعاني من قلة السيولة،‮ »٣« ‬عافية وصحة الاقتصاد،‮ ‬وسادسا‮: ‬العودة إلي الحوكمة‮.. ‬وارتفعت نداءات العديد حول اهمية انضباط مجالس ادارات البنوك وادارتها التنفيذية‮.. ‬بل اهمية اصلاح النظام الذي يحكم انضباط والرقابة علي المؤسسات المالية والبنكية في العديد من اسواق ودول العالم وأهمها الولايات المتحدة الأمريكية نفسها،‮ ‬وهذا يذكرنا بفضيحة إنرون الشهيرة،‮ ‬وسابعا‮: ‬انخفاض معدلات النمو المتوقعة‮.. ‬تقود الولايات المتحدة واوروبا والصين وتلاها الهند مؤشرات لانخفاض معدل نمو أكبر الاسواق وقواعد الانتاج حجما،‮ ‬وثامنا‮: ‬انهيار حائط برلين‮.. ‬بدأ عديد من المحللين السياسيين يتوقع انهيار لاسطورة القوة الامريكية ويشبهها بالاتحاد السوفيتي بعد انهيار حائط برلين الشهير والذي‮ ‬غير التاريخ،‮ ‬بينما يدعي البعض الآخر انه بداية لتصحيح هيكلي ومؤسسي لاطار الرأسمالية التقليدية سيخرج منه أقوي اقتصاديات العالم منتصرا واقوي مما سبق‮... ‬نحمد الله ان اصلاح البنوك والمؤسسات المالية في مصر قد بدأ منذ اربع سنوات واصبح اكثر أمنا وآمنا لمواجهة الأزمات بل‮ - ‬وإن شاء الله‮ - ‬الاعصار الأكبر،‮ ‬ولكن يتساءل الشارع العربي اين الدول العربية والمنطقة مما يجري بالعالم،‮ ‬فإما نحن‮ - ‬كما يردد البعض‮ - ‬لن نتأثر،‮ ‬وإما نحن لا نري أهمية أو جدوي لعمل تدابير مشتركة حيث ان ارتباطات اسواق معظمنا هي بالدول الغربية ولا يوجد ترابط اقليمي حقيقي مالي أو اقتصادي،‮ ‬وإما نحن مفعول به‮... ‬نقول ما نقول اعلاميا وننتظر توابع الاعصار بأسلوب لا حول لنا ولا قوة‮.. ‬أين نحن يا عرب؟ وما آثار ذلك علي كل عربي؟‮...‬‮ ‬وللحديث بقية
 
 
 

 

 

الاسم : *

 

البريد الكتروني : *

 

موضوع التعليق : *

SecurityImage

من فضلك أدخل الكود التالي:

     

التعليق :*

* بيانات مطلوبة

 

 


جميع الحقوق محفوظة © 2004 - 2013 للدكتور / هشام الشريف
مؤسسة الجسور الرقمية للتكنولوجيا والتنمية